علامات تشير إلى مدى محبتك لوظيفتك

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٣٥ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
علامات تشير إلى مدى محبتك لوظيفتك

ينتابنا شعورا بكراهية وظائفنا, و عدم شعورنا بالراحة اتجاه ما نقوم به من أعمال, سواء كانت روتينية أو تحتاج إلى تفكير, و لكننا سرعان ما ندرك قيمة هذا العمل, و ضرورته لنا في الحياة, مما يولد لدينا إحساسا غريبا بالإلتزام و بعض الإحترام, و على الرغم من تعارض مشاعرنا اتجاه عملنا أو وظيفتنا الحالية, إلا أن هناك بعض الدلائل و الإشارات التي تثبت مدى محبتنا وولائنا له, و التي قد تظهر على النحو الآتي:

الإستمتاع بوقتنا في العمل

يتولد لدينا هذا الشعور من خلال محبتنا لما نقوم به من أعمال, مما يجعلنا في قمة  السعادة و الفرح طوال النهار, كما و يعزز شعورنا بالحياة و التفاؤل.

نصح أصدقائنا بالتقديم للعمل في الشركة

في حال قيام أحد أفراد العائلة أو الأصدقاء في البحث عن عمل, أو وظيفة, فإننا لن نتردد في نصحهم بالإنضمام إلى نفس الشركة التي نعمل بها, و ذلك لشعورنا بالراحة اتجاه ما نقوم به, مما يدل على مدى انتمائنا لشركتنا و وظيفتنا.

الإستمتاع بمساعدة زملائنا

تشير مشاركتنا و تعاوننا بين زملائنا في العمل, إلى مقدرا محبتنا لما نقوم به من أعمال, فمجرد التفكير بغيرنا على الرغم من انشغالنا, يولد لدينا حبا و استمتاعا بما نقدمه من مساعدات للآخرين.

لدينا أصدقاء في العمل

يضيف أصدقاء العمل جوا مريحا إلى المكان, بحيث يشعر الجميع بأنهم عائلة واحدة على الرغم من التنافس الوظيفي الموجود, كما يعطي وجودهم نكهة مختلفة عن الأصدقاء العاديين, مما يشير إلى مدى محبتنا لهم و لمكان عملنا.

شعورنا بالضيق في حال عدم القدرة على الدوام

يسيطر هذا الشعور علينا نتيجة لعدم رغبتنا في البقاء بعيدين عن بيئة العمل, و جو الأصدقاء, و ذلك إن دل فإنه يشير إلى مدى اهتمامنا و عشقنا لوظيفتنا.

عدم النظر إلى الساعة

إن الإنغماس بأداء الواجبات اليومية في العمل, يمنعنا من النظر إلى الساعة, لعدم شعورنا بالوقت حينما يمر, و ذلك لرغبتنا في إتمام عملنا و تقديمه على أكمل وجه, خاصة إذا كان من الأعمال المحببة لدنيا, بحيث لا نستطيع الإنتظار إلى يوم الغد لإكمال ما نقوم به.