علامات تدل على الإصابة بوسواس المرض

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٣٥ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
علامات تدل على الإصابة بوسواس المرض

ما هو وسواس المرض؟, هو أن يشعر المرء بأنه يمتلك أعراض مرض معين و في الواقع هو لا يمتلكها, و يكون السبب بذلك, سماعه عن هذا المرض أو أعراضه من قبل صديق أو قريب و خوفه بأن قد يكون مصاب به أيضا, في الواقع هناك العديد من العلامات التي تدل على أن الشخص مصاب بوسواس و في ما يلي أبرز هذه الأعراض.

القلق من الإصابة بمرض

من أكثر العلامات وضوحا و انتشارا هي الشعور بالقلق و التوتر عند مجرد التفكير بالإصابة بأحد الأمراض, و كما يوجد ما يدعى الوسواس القهري, و الذي في الغالب يتمثل في الخوف المفرط من الجراثيم, حيث يكوم الشخص بغسل يديه و تعقيمهما مرارا خلال اليوم و يتجنب مصافحة الأشخاص الآخرين.

التفكير المفرط بالأعراض

إن الشخص الذي يمتلك وسواس المرض, يبالغ في التفكير و التركيز على أعراض المرض, فعلى سبيل المثال, إذا أخبره أحد أصدقاءه بأنه يعاني من الأنفلونزا, يصبح يقظ لكل التغيرات التي تحدث على جسده و يحاول ربطها بأعراض الأنفلونزا, حتى أبسط التحركات في الأمعاء خلال عملية الهضم يمكن أن يعتقد بأن لها علاقة بالمرض.

زيارة الطبيب بشكل متكرر

من الطبيعي أن يزور المرء الطبيب عند شعوره بأنه مريض, و بالتالي فأن الشخص المصاب بوسواس المرض سوف يزور الطبيب بشكل متكرر أكثر من الوضع الطبيعي, و يكون سبب زيارته للطبيب هو حاجته للتأكيد بأن لن يموت و بأن فقط مصاب بنزلة برد.

توتر العلاقات

قد يجد الشخص المصاب بوسواس المرض وحيدا, و لا أحد من أصحابه أو عائلته يود التحدث له, و ذلك لانزعاجهم من حديثه المتكرر و الغير مبرر عن مخاوفه الصحية, و ليتجنب المرء مثل هذه المواقف, يمكنه التحدث لهم عن الأمور التي تزعجهم و محاولة تجنبها قدر الإمكان, و كما يمكنه أن يطلب منهم المساعدة لتخطي الوسواس.

تغيير الأطباء باستمرار

يستمر المرء المصاب بوسواس المرض بالبحث عن أطباء جدد لمراجعتهم حول حالته الصحية, و ذلك كونه يشعر بأن الطبيب السابق لم يأخذ حالته على محمل الجد, أو أنه لم يعطيه الإجابة التي يبحث عنها, في الواقع إن البحث عن أراء مختلفة أمر إيجابي, و لكن ليس بشكل متكرر و كثيف.