علامات الحمل الأولى

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٣٨ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
علامات الحمل الأولى

متى تبدأ علامات الحمل الأولى

يمكن لبعض السيدات أن تشعر بحدوث أعراض أو علامات الحمل الأولى خلال الأسابيع الأولى من الحمل، أي في الثلث الأول، بينما قد تتأخر بعض هذه العلامات حتى الأشهر الأخيرة من الحمل، كما يمكن أن تشابه علامات الحمل الأولى تلك الموجودة في متلازمة ما قبل الطمث في الدورات الشهرية الطبيعية، ولذلك قد لا تدرك المرأة أن هذه العلامات التي أصابتها هي علامات الحمل، وتتضمن هذه العلامات كثيرًا من التغيرات في جسم المرأة وطباعها كتبدّل المزاج وكثرة التبول وغيرهما. [١]

هل تحصل علامات الحمل الأولى عند كل السيدات؟

كل امرأة تختلف عن غيرها في التبدلات الهرمونية أثناء الحمل أو قبله، ولذلك تختلف علامات الحمل الأولى بين النساء، فليس كل امرأة تعاني من نفس أعراض الحمل الذي تعاني منها غيرها، بل إنّه من الممكن أن تشعر المرأة بأعراض حملية في أحد الأحمال مختلفة عن غيره من لأحمال السابقة أو اللاحقة، وبما أن الأعراض متشابهة بين علامات الحمل الأولى وعلامات الدورة الشهرية، فمن الممكن جدًا ألّا تدرك المرأة أنّها حامل إلّا بعد مرور عدّة أيام على تأخر الدورة، ومن هذا يمكن استنتاج أن الأعراض والعلامات التي يمكن أن تحدث في الحمل كعلامات مبكّرة يمكن أن تحدث بأسباب أخرى غير الحمل، ولذلك لا تعني ملاحظة هذه العلامات على المرأة أنّها حامل، فالطريقة الوحيدة التي يمكن أن تؤكّد الحمل هي اختبارات الحمل. [٢]

علامات الحمل الأولى

تتضمن علامات الحمل الأولى أو المبكرة الكثير من الأعراض، والتي يمكن أن يحدث كلّها أو بعضها عند المرأة قبل الحمل، كما يمكن أن تتأخر بعض هذه العلامات حتى منتصف الحمل أو أشهره الأخيرة، ومن أشيع أعراض وعلامات الحمل المبكّرة ما يأتي: [٣]

  • انقطاع الدورة الشهرية: ولكن يمكن لهذا العرض أن يكون بسبب الدورات الشهرية غير المنتظمة.
  • تورم الثديين وقساوتهما: بسبب التغيرات الهرمونية الحاصلة في بداية الحمل.
  • الغثيان: مع أو بدون حصول التقيؤ، وهو ما يُعرف بالغثيان الصباحي عند الحوامل.
  • زيادة عدد مرات التبول: وذلك ينتج عن زيادة السوائل في الجسم بشكل عام.
  • الإرهاق الزائد: وهذا العرض يمكن أن يبقى حتى آخر أشهر الحمل.

ومن علامات الحمل الأقل وضوحًا والتي يمكن ملاحظتها في الثلث الأول للحمل ما يأتي:

  • تبدلات المزاج.
  • انتفاخ القولون.
  • بقع دم وتنقيط خفيفة من المهبل كتلك التي تكون في بدايات الدورة الشهرية.
  • تقلصات رحمية مؤلمة.
  • إمساك.
  • نقص الشهية تجاه بعض أنواع الأطعمة، وربما تلك التي كانت تحبها المرأة سابقًا.
  • سيلان أنفي.

الفرق بين علامات الحمل الأولى والدورة الطبيعية

تعاني الكثير من السيدات في العالم من أعراض متلازمة ما قبل الطمث أو PMS، وهي مجموعة من الأعراض التي لها علاقة بالدورة الشهرية التي حصل فيها إباضة، فغالبًا ما تحدث هذه الأعراض قبل أسبوع إلى أسبوعين من بدء الطمث، وغالبًا ما تنتهي الأعراض في اليوم الأول للطمث، ويمكن لهذه الأعراض أن تشابه علامات الحمل الاولى في كثير من الأمور وأن تختلف في كثير منها أيضًا، حيث تتضمن المقارنة بين أعراض الحمل المبكرة وأعراض متلازمة ما قبل الطمث ما يأتي: [٤]

  • آلام الثديين: يمكن أن تتشابه الآلام والأعراض التي تحصل في الثديين بين PMS والحمل، حيث يحدث فيهما تورّم وكبر حجم، كما يصبحان مؤلمان بالجس، ويمكن أن يستمر هذا الألم والتورم حتى بداية الدورة الجديدة أو لمراحل متقدّمة من الحمل.
  • النزوف المهبلية: وتتمثل نقاط الاختلاف بين الـPMS والحمل في ما يأتي:
  1. لا تحدث نزوف مهبلية في متلازمة ما قبل الطمث، بل يبدأ الطمث عند بدء النزف.
  2. عند البعض، يمكن أن يكون التنقيط المهبلي أول علامات الحمل المبكرة، وهذا يحدث بشكل نموذجي بعد 10 إلى 14 يوم من التلقيح.
  • تبدّلات المزاج: يمكن لكلا الأمرين أن يُحدثا تبدّلات سلبية في المزاج، ولكن ما يميز الحمل أن فيه بعض التبدلات المزاجية الإيجابية، خصوصًا عند التفكير بأنّ فردًا جديدًا سيأتي إلى العائلة، وقد تستمر تبدّلات المزاج في الحمل حتى مراحل متأخرة منه، أما التبدلات المزاجية الحاصلة قبل الدورة فهي غالبًا ما تزول بعد بدء الدورة الجديدة.
  • الإرهاق: يمكن أن يحصل الإرهاق قبل الدورة الشهرية ولكنّه يزول بزوالها، بينما الإرهاق الذي يترافق مع الحمل فقد يكون على أشدّه في الثلث الأول للحمل ثم يبقى قائمًا حتّى مراحل الحمل الأخيرة.
  • الغثيان: يمكن أن يتم التمييز بين الحمل وأعراض ما قبل الدورة على الشكل الآتي:
  1. لا تعاني معظم النساء من الغثيان في أعراض ما قبل الدورة الشهرية، ولكنّه أمر وارد الحدوث بالترافق مع المشاكل الهضمية الأخرى.
  2. إنّ الغثيان الصباحي هو من أشيع وأوضح علامات الحمل المبكرة، فنوبات الغثيان تبدأ غالبًا في الشهر الأول بعد حدوث الحمل، ويجب التنويه إلى أن بعض النساء لا تعاني من هذا العرض.
  • الشهية الطعامية: يمكن أن تختلف الشهية الطعامية أو النفور من الطعام بينما يحدث في الـ PMS وأعراض الحمل المبكّرة على الشكل الآتي:
  1. يحدث في PMS شهية زائدة للحلويات بشكل عام كالشوكولاته والسكريات، أو للأطعمة المالحة والمكسّرات، أو يحدث ما يُدعى بالشهية المفترسة، وهي تناول الأطعمة بوجبات كبيرة وحتّى عند الإحساس بالشبع.
  2. يحدث في الحمل شهية تجاه بعض الأطعمة المخصصة للغاية، وذلك بالترافق مع النفور تجاه الأطعمة الأخرى، كالشهية لتناول الكستناء ولا شيء غير الكستناء، وما شابه ذلك من الشهوات الطعامية المحدّدة.
  • التقلصات الرحمية: يحدث أثناء متلازمة ما قبل الطمث تقلصات قبل الطمث بحوالي 24 إلى 48 ساعة، وهذه التقلصات غالبًا ما تنخفض أو تزول مع تقدّم الدورة، كما يمكن أن تنخفض شدّتها كثيرًا بعد الحمل الأول، وتحدث تقلصات مشابهة لها ولكن أقل شدّة أثناء الحمل، وتحدث على الغالب أسفل البطن أو الظهر.

علامات الحمل المتأخرة

هناك الكثير من علامات الحمل الأولى التي يمكن أن تستمر حتى مراحل متأخرة من الحمل، وذلك كالإرهاق والتعب العام والصداع وتبدلات المزاج وغيرها، ولكن هناك بعض الأعراض التي تخص مراحل الحمل المتأخرة، من هذه الأعراض ما يأتي: [١]

  • زيادة الوزن، حيث تزداد الحامل ما يقارب 12 إلى 17 كيلوجرام أثناء الحمل.
  • تغيرات في الثديين ككبر حجمهما ونزول لمواد صفراء منهما.
  • حرقة الفؤاد، وذلك بسبب ضغط الجنين على المعدة مما يُضعف مصرة المريء السفلية ويسبب عودة حموضة المعدة إلى الفم والبلعوم.
  • تورّم الكاحلين والقدمين بسبب احتباس السوائل.
  • الدّوالي في القدمين.
  • السلس البولي بسبب ضغط محصول الحمل على المثانة.
  • ضيق التنفس.
  • تقلصات براكستون هيكس، وهي تقلصات غير مؤلمة وغير منتظمة وتهدأ على المسكنات والمرخيات العضلية، وذلك عكس تقلصات المخاض تمامًا، وتسهم هذه التقلصات في توجيه الجنين لتسهيل الولادة لاحقًا وبناء القطعة السفلية للرحم.

المراجع[+]

  1. ^ أ ب Early Pregnancy Signs and Symptoms, , "www.medicinenet.com", Retrieved in 11-01-2019, Edited
  2. Early Pregnancy Symptoms, , "www.webmd.com", Retrieved in 11-01-2019, Edited
  3. Symptoms of pregnancy: What happens first, , "www.mayoclinic.org", Retrieved in 11-01-2019, Edited
  4. PMS Symptoms vs. Pregnancy Symptoms, , "www.healthline.com", Retrieved in 11-01-2019, Edited