علاقة ألم اليد اليسرى والقلب

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:٥٩ ، ٢٢ يونيو ٢٠١٩
علاقة ألم اليد اليسرى والقلب

ألم اليد اليسرى

إنّ الألم الذي يحصل في الطرفين العلويين يمكن أن يشير إلى العديد من الدلائل والأسباب، فقد يحدث نتيجة للأسباب العصبية الموضعية أو الجذرية، وقد ينتج عن الأسباب العضلية، بالإضافة إلى الألم العصبي المحوّل والذي يحدث في مكان معيّن ولكنّه يشير إلى مشكلة في مكان آخر، ويُعزى هذا الألم إلى المنشأ العصبي المشترك لمكان تظاهر الألم ومكان حدوثه الفعلي، ولذلك لا يمكن الحكم على ألم اليد اليسرى إلا عن طريق الفحص السريري والسؤال عن طبيعة الألم وشدّته وزمن بدئه وكونه تدريجيًا أو مفاجئًا، بالإضافة إلى استقصاء الأعراض المرافقة لهذا الألم، وسيتم الحديث في هذا المقال عن علاقة ألم اليد اليسرى والقلب، وعن الحالات التي تجب فيها زيارة الطبيب.

علاقة ألم اليد اليسرى والقلب

إن علاقة ألم اليد اليسرى والقلب من العلاقات الشائعة عند ذكر المشاكل القلبية الناتجة عن نقص التروية، والتي تتضمّن بشكل رئيس ما يُعرف بالذبحة الصدرية Angina Pectoris والأزمة القلبية Heart Attack، فالذبحة الصدرية هي الحالة التي يحدث فيها نقص جريان الدم إلى القلب، ممّا ينقص من وصول الأكسجين إليه، بينما تُعرف الأزمة القلبية بالانقطاع التام للجريان الدموي إلى منطقة معينة من عضلة القلب، وهذا الأمر ينتج بشكل رئيس عن الانسداد المفاجئ لأحد الشرايين الإكليلية المغذّية لعضلة القلب، وغالبًا ما يبدأ ألم اليد اليسرى بشكل سريع ومفاجئ عندما يعاني الشخص من أزمة قلبية. [١]

الذبحة الصدرية Angina

إنّ الذبحة الصدرية -أو خنّاق الصدر- هي المصطلح العلمي للحالة التي ينقص فيها وصول الأكسجين للقلب، أو بالأحرى نقص الأكسجين الواصل للقلب عن حاجته، بالإضافة إلى الألم الممتدّ إلى اليد اليسرى والكتف الأيسر، مع ألم في الرقبة والظهر والفكّ، وقد تتظاهر أيضًا بعسرة هضم، وهي تختلف عن الأزمة القلبية، ولكنّها تدل على وجود مشكلة قلبية، حيث تحدث نتيجة لتضيّق الشرايين الإكليلية، وللذبحة الصدرية نوعان رئيسان: [٢]

  • خنّاق الصدر المستقرّ: وهو من الحالات التي يمكن السيطرة عليها وتنبّؤها، وهي تحدث عندما يقوم الشخص بجهد جسدي معيّن أو يتعرّض للتوتّر النفسي، حيث يعمل القلب في تلك الفترات بمعدّل أعلى من الذي كان عليه، ويحتاج بذلك كمّية أكبر من الأكسجين الذي يصل إليه عبر الشرايين الإكليلية المتضيّقة، ومن الممكن أن تخفّ أعراض هذا النوع من الذبحة بالرّاحة، وبإعطاء الأدوية الموسّعة للشرايين، والمعروفة بالنتروجليسيرين.
  • خنّاق الصدر غير المستقرّ: وهو النوع الذي لا يمكن السيطرة عليه، وهو خطير ومفاجئ، ويمكن أن يحدث حتّى في أوقات الراحة، فهو يعني عدم قدرة القلب على الحصول على ما يكفيه من الأكسجين في الفترات الطبيعية ودون جهد إضافي، وبالتالي فإنّه من العلامات التي تشير بقرب حدوث الأزمة القلبية، ويجب تقييم هذا المرض وعلاجه في المستشفى بأسرع وقت ممكن.

النوبة القلبية Heart Attack

عادة ما يُربط ألم اليد اليسرى والقلب في ما يُعرف بالجلطة القلبية، وهي الحالة التي يحدث فيها الانسداد الكامل لأحد الشرايين المغذّية للعضلة القلبية، ممّا يؤدّي لانعدام وصول الأكسجين إلى المنطقة، فالألم الحاصل في هذه الحالة ينشأ عن تموّت هذه المنطقة، وغالبًا ما يحدث هذا الأمر نتيجة للتراكم المزمن للكولسترول واللويحات الدهنية في أحد الشرايين، وعند انفلات هذه اللّويحات فإنّها يمكن أن تصل إلى منطقة أضيق وتسدّها بشكل نهائي.
ويُعدّ ألم اليد اليسرى في هذه الحالة من أشيع الأعراض المشاهدة على الإطلاق، وعلى الرغم من أنّ هذا الأمر يبدو غريبًا، طالما أنّ عضلات الذراع واليد غير متأثرة بشكل مباشر بما يحدث في العضلة القلبية، إلّا أنّ المنشأ العصبي للأعصاب المنتشرة في نسيج القلب ونسيج عضلات اليد يصل بالنّهاية إلى نفس المركز الدماغي، ولذلك وعند وصول إشارات عصبية قويّة من القلب، يمكن أن يشعر كامل هذا المركز العصبي في الدماغ بوجود الألم، أي أنّ الدماغ يُخطئ في تقدير منشأ الألم نظرًا لشدّته، وهذه الظاهرة تُدعى بالألم العصبي المُحوّل Referred Pain، وهي التي تفسّر تظاهر ألم اليد اليسرى والقلب في وقت واحد.
ومن الأعراض التي يمكن أن تُشاهد في حالات النوبة القلبية ما يأتي: [٢]

  • الانزعاج الشديد الحاصل في الصدر والذي يستمر أكثر من عدّة دقائق، أو الذي يذهب ثمّ يعود مجدّدًا.
  • الألم أو الخدر أو أي عرض مزعج آخر في الظهر أو الرقبة أو الفكّ أو أسفل البطن.
  • ضيق التنفس، وذلك مع أو بدون الألم الصدري.
  • سوء الهضم.
  • التقيؤ والغثيان.
  • الإحساس بخفّة الرأس.
  • التعرّق البارد المفاجئ.

ويأخذ الانزعاج الصدري شكل الألم الضاغط والمضيّق للصدر، أو الإحساس بالامتلاء في الصدر أو الحرق، والذي يكون تدريجيًا إلى أن يصل إلى شدّة لا يتحمّلها المريض. ومن الممكن مشاهدة الأعراض السابقة بدون ألم اليد اليسرى والقلب النموذجي عند النساء، وقد يحدث هذا الأمر نتيجة للإصابات الفيروسية أو عسرة الهضم أو التوتّر النفسي.

متى تجب زيارة الطبيب عند وجود ألم في اليد اليسرى

في كثير من الأحيان، يمكن أن يحدث الألم في اليد بسبب مشكلة تنشأ في الرقبة أو أعلى العمود الفقري، إلّا أنّ الألم في اليد اليسرى يمكن أن يشير إلى منشأ قلبي، ولذلك يجب على من يعاني من هذا الألم معرفة الأوقات التي يجب عليه فيها الذهاب للطبيب أو طلب الإسعاف، حيث يمكن تمييز الحالات الآتية: [٣]

  • يجب على المريض طلب الإسعاف مباشرة عند وجود الأعراض على الشكل الآتي:
    • الألم المفاجئ والشديد جدًّا في الكتف أو الذراع، والمترافق مع الانزعاج الصدري، فهذا يمكن أن يشير إلى الأزمة القلبية.
    • تغير في شكل اليد أو الذراع أو تبارز للعظم من هذه المناطق بعد التعرّض للرض، خصوصًا عند وجود النزف.
  • يجب مراجعة الطبيب على الفور عند وجود الأعراض الآتية:
    • ألم الذراع والكتف الذي يحصل عند القيام بأي جهد، حتّى عند زوال هذا الألم مع الراحة، فهذا يمكن أن يشير إلى الذبحة الصدرية.
    • الأذيات المباشرة على اليد والذراع، خصوصًا عند سماع صوت فرقعة أو طقّة بعد الرض.
  • الألم الشديد أو التورّم في اليد.
    • صعوبة تحريك الذراع بشكل طبيعي أو قلب اليد بحركة دورانية.
  • يجب على الشخص تحديد موعد لزيارة الطبيب عند وجود الأعراض الآتية:
    • الألم في اليد والذي لا يزول بعد العناية المنزلية، والتي تتضمّن تطبيق الضغط البارد ورفع الطرف والراحة.
    • زيادة الاحمرار أو التورّم أو الألم بعد أذية رضّية سابقة.

المراجع[+]

  1. "Why Does My Arm Hurt?", www.webmd.com, Retrieved 22-06-2019. Edited.
  2. ^ أ ب "Why do I have a pain in my left arm?", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 22-06-2019. Edited.
  3. "Arm pain", www.mayoclinic.org, Retrieved 22-06-2019. Edited.