علاقة فيتامين D بالسرطان

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٣٤ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
علاقة فيتامين D بالسرطان

يكثر الحديث منذ فترة طويلة عن أهمية فيتامين D الذي يساعد في بناء أجسام قوية، بالإضافة إلى مقاومة هشاشة العظام، ولكن هناك دراسات كثيرة كانت تبحث بارتباط هذا الفيتامين بالسرطان، و بدأت هذه الدراسات بسرطان الثدي، و الذي توصل الباحثون من خلالها إلى أن هذا الفيتامين فد يقي النساء بنسبة 77% من الإصابة بهذا النوع من السرطان.

ثم انطلقت الدراسات لمعرفة تأثير هذا الفيتامين على أنواع السرطانات الأخرى, و بعد أكثر من 200 دراسة أجريت على عينات ضخمة من الناس, تبين أن فيتامين D يحمي من 16 نوعا مختلفا من السرطان و بنسب مختلفة كان أعلاها كما قلنا سابقا سرطان الثدي, و من ثم أكثر من 60% من سرطان الكلى, و بنسب عالية أيضا  لسرطان الرئة, البروستات, البنكرياس, المبايض, و الجلد.

و تقول الدراسات أن فيتامين D يجب أن يكون بنسب تركيز عالية في الدم، إذ كانت النسبة الموصى بها قبل هذه الدراسات 4-60 نانوغرام/مل من الدم, و بعد الدارسات أصبحت النسبة الموصى بها 50-70 نانوغرام/مل, و في حالات علاج السرطان 70-100 نانوغرام/مل, و هي نسبة عالية.

و من المهم هنا أن ننوه إلى أهمية أشعة الشمس في تحفيز إنتاج هذا الفيتامين، و التي يجب أن نعرض أجسامنا لها فترة معتدلة من الزمن, حيث أثبتت بعض الدراسات أن النساء اللاتي يتعرصن لأشعة الشمس يوميا أقل عرضة للإصابة بسرطان الثدي بنسبة 50%, من النساء اللاتي لا يتعرضن لها.