علاج مرض السكر بالماء

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٤٣ ، ٩ سبتمبر ٢٠١٩
علاج مرض السكر بالماء

مرض السكر

تتكون أنسجة الجسم وعضلاته المختلفة من الخلايا، وهذه الخلايا تحتاج وقودًا حتى تتمكن القيا بوظائفها المختلفة، وإنّ مصدر هذا الوقود هو سكر الجلوكوز الذي يحصل عليه الجس من الأنواع المختلفة من الطعام، وإنّ حدوث مشكلة في قدرة الجسم على التعامل مع سكر الجلوكوز يُسبب المرض المعروف بالسكري، وهو ارتفاع السكر في الدم فوق الحد المقبول بنسبة عالية جدًا، ويُعدّ مرض السكري من الأمراض المزمنة، ومع ذلك يوجد بعض أنواع العلاج الذي يُسيطر على المرض، وسيتطرق هذا المقال للحديث عن علاج مرض السكر بالماء ومدى صحة هذا الاعتقاد.[١]

أعراض مرض السكر

يمكن أن تظهر أعراض الإصابة بمرض السكري بشكل بسيط للغاية فلا تكاد تكون ملحوظة، وخاصة في حال المعاناة من مرض السكر من النوع الثاني، وسيأتي بيان أهم أعراض وعلامات الإصابة بمرض السكري:[٢]

  • الشعور بالجوع والتعب والإرهاق العام، فغياب الإنسولين أو مقاومة الجسم له يحول دون قدرة الخلايا على أخذ الجلوكوز من الدم، الأمر الذي يحول دون قدرة الخلايا على الحصول على الطاقة، وبالتالي يشعر المصاب بالجوع والإرهاق الشديد.
  • التبول بشكل أكثر تكرارًا، وذلك بسبب عدم قدرة الكلى على إعادة امتصاص الكميات الكبيرة من الجلوكوز، فتقوم بطرحها في البول، وحتى يتحقق هذا الأمر يُطرح الماء مع الجلوكوز، الأمر الذي يُسبب كثرة التبول، وبالتالي كثرة شعور المصاب بالعطش.
  • جفاف الفم وحكة الجلد.
  • الشعور بعدم وضوح في الرؤية.
  • الإصابة بالالتهابات الفطرية وخاصة عند النساء.
  • حدوث بطء في التئام القروح والجروح.
  • خدران أو تنميل في القدمين أو في الساقين.

مضاعفات مرض السكر

إنّ مرضى السكري قد يُعانون من بعض المضاعفات إثر إصابتهم بهذا المرض، وترتفع هذه الفرصة في حال كانت السيطرة على مستويات السكر في الدم ضعيفة أو في حال كان المصاب يُعاني من المرض منذ فترة زمنية طويلة، فأغلب المضاعفات التي يُحتمل أن تترتب على مرض السكري تظهر بشكل تدريجيّ، ومن المؤسف أنّ كثيرًا من هذه المضاعفات قد تُعيق حياة المصاب أو تُهدّدها، وفيما يأتي بيان بعض هذه المضاعفات:[١]

  • أمراض القلب والأوعية الدموية: من الأمثلة عليها الجلطة أو السكتة الدماغية، والنوبة القلبية، ومرض الشريان التاجي المصحوب بألم في الصدر والذي يثعرف بالذبحة الصدرية، وإنّ ارتفاع خطر الإصابة بأمراض القلب والشرايين غالبًا ما يكون نتيجة تسبب السكري بتصلب الشرايين.
  • الاعتلال العصبي: فمثلًا في حال تأثر أعصاب الجهاز الهضمي بارتفاع مستويات السكر في الدم فإنّ ذلك يُسبب غثيانًا، وقد يُسبب الإسهال أو الإمساك، ولكن في حال تأثر أعصاب الأطراف فإنّ المصاب يشعر بألم فيها أو تنميل أو وخز، ومع تقدم المرض من الممكن أن يفقد المصاب الإحساس بهذه الأطراف.
  • تلف الكلى: يُسبب ارتفاع مستويات السكر في الدم تلفًا في الوحدات الأنبوبية الكلية المسؤولة عن تصفية الدم، وإنّ هذا التلف قد يصل إلى حد المعاناة من الفضل الكلوي أو ربما المراحل النهائية من المرض الكلوي المزمن، وهذا ما يؤدي في نهاية الأمر إلى الحاجة لغسيل الكلى أو زراعتها.
  • مشاكل العينين: مثل إعتام عدسة العين، وتلف الشبكية، والماء الأزرق على العين.

علاج مرض السكر بالماء

سادت بعض الاعتقادات حول إمكانية علاج مرض السكر بالماء، وإنّ الرأي العلمي يدعم أنّ الماء يُعدّ شرابَا ممتازَا لمرضى السكري، وذلك لأنّه لا يرفع مستوى السكر في الدم، فضلًا عن دوره في المحافظة على رطوبة الجسم ومنع الإصابة بالجفاف، فقد وُجد أنّ ارتفاع مستويات السكر في الدم يُسبب جفافًا، وإنّ شرب الكميات الكافية من الماء يحول دون المعاناة من هذه المشكلة، هذا بالإضافة إلى دور الماء في التخلص من السكر الزائد عن طريق البول، ولذلك تنصح منظمة الطب الرجال المصابين بالسكري بشرب ما يُقارب 13 كوبًا من الماء، في حين تنصح النساء المصابات بالسكري بشرب ما يُقارب تسعة أكواب من الماء في اليوم الواحد، وفي حال عدم رغبة الشخص بشرب هذه الكميات يمكن تشجيعه بإضافة قطع من الليمون أو البرتقال إلى أكواب الماء، أو إضافة قطع من التوت الطازج إليه، وإنّ حلاصة الحديث عن علاج مرض السكر بالماء تتلخص بأنّ الماء ضروري لمرضى السكري ولكن لا يُغني عن استخدام العلاجات الأخرى،[٣] وفي الحديث عن علاج مرض السكر بالماء يجدر التنويه إلى أنّ الماء قد يساعد في الوقاية من الإصابة بمرض السكري كذلك، فضلًا عن أنّه يحد من ارتفاع السكر في الدم لدى المصابين بالمرض.[٤]

علاج مرض السكر بالطرق الأخرى

بعد بيان أنّ علاج مرض السكر بالماء لا يكفي للسيطرة على مستويات السكر في الدم ضمن الحدود المقبولة، يجدر بيان الطرق الأخرى التي تُمكّن من تحقيق ذلك، ويجدر العلم كذلك أنّ طرق العلاج تعتمد اعتمادًا كبيرًا على نوع مرض السكري الذي يُعاني منه المصاب، وبشكل عام فإنّ العلاج يقوم على ما يأتي:[٥]

  • تناول الطعام الصحي المتمثل بالخضروات، والفواكه، والحبوب الكاملة، ومشتقات الحليب قليلة الدسم.
  • الامتناع عن شرب الكحول.
  • الامتناع عن تناول الأطعمة الغنية بالسكريات.
  • ممارسة الرياضية 15 دقيقة في اليوم الواحد ولمدة خمسة أيام في الأسبوع.
  • أخذ قياسات السكر بشكل منتظم ومراجعة الطبيب على الدوام.
  • الالتزام بالخطة العلاجية التي يضعها الطبيب، فقد يُقرر استخدام الإنسولين أو بعض الأدوية الأخرى، وذلك بحسب ما يراه مناسبًا.

المراجع[+]

  1. ^ أ ب "Diabetes", www.mayoclinic.org, Retrieved 29-8-2019. Edited.
  2. "Early Signs and Symptoms of Diabetes", www.webmd.com, Retrieved 29-8-2019. Edited.
  3. "What Can I Drink If I Have Diabetes?", www.healthline.com, Retrieved 29-8-2019. Edited.
  4. "Drinking Water May Cut Risk of High Blood Sugar", www.webmd.com, Retrieved 29-8-2019. Edited.
  5. "An overview of diabetes types and treatments", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 29-8-2019. Edited.