علاج مرض الثعلبة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٣٧ ، ١٥ مايو ٢٠١٩
علاج مرض الثعلبة

مرض الثعلبة

مرض الثعلبة هو اضطراب يصيب الجلد ويؤدي إلى تساقط الشعر، وعادةً ما يحدث هذا الاضطراب في فروة الرأس، وقد يحدث هذا المرض بشكل مفاجئ، وفي الحالات الخفيفة من الإصابة سينمو الشعر مجددًا خلال 12 شهرًا، وفي الحالات الشديدة قد يستمر فقدان الشعر لمدة أطول من 12 شهرًا وقد يؤدي إلى فقدان الشعر بشكل كامل، ويصاب الأشخاص بهذا المرض نتيجة حدوث خلل في جهاز المناعة، وهذا الخلل يؤدي إلى مهاجمة جهاز المناعة للخلايا التي تكون بصيلات الشعر، وأيضًا قد يحدث مرض الثعلبة نتيجة العوامل الوراثية، وسيتم توضيح طرق علاج مرض الثعلبة لاحقًا.[١]

أعراض مرض الثعلبة

أكثر الأعراض شيوعًا للإصابة بمرض الثعلبة هو تساقط الشعر بشكل غير منتظم وعلى شكل بقع صغيرة، خاصةً في فروة الرأس، ولكن قد يحدث تساقط الشعر في مناطق أخرى كاللحية أو الرموش، وقد يحدث التساقط بشكل مفاجئ أو قد يحدث بشكل تدريجي خلال أيام أو أسابيع، كما قد يشعر المصاب بحكة أو حرقان في منطقة تساقط الشعر، وأيضًا قد يؤثر مرض الثعلبة على الأظافر ويؤدي إلى حدوث تغيرات فيها كظهور خدوش عليها أو ظهور بقع وخطوط بيضاء أو قد تصبح الأظافر خشنة أو قد تفقد لمعانها أو قد تتكسر الأظافر وتصبح رقيقة، كما قد تظهر العديد من الأعراض الأخرى عند الإصابة بهذا المرض كنمو شعر قصير حول البقع التي تظهر أو ظهور شعر أبيض في منطقة الإصابة.[٢]

أسباب مرض الثعلبة

مرض الثعلبة يصاب به الأشخاص نتيجة وجود اضطراب في جهاز المناعة الخاص بهم مما يؤدي إلى مهجامة جهاز المناعة للخلايا السليمة المسؤولة عن نمو بصيلات الشعر -وبصيلات الشعر هي عبارة عن أكياس ينمو منها الشعر-، ومهاجمة جهاز المناعة لهذه البصيلات يؤدي إلى توقف نمو الشعر أو تساقطه، والسبب الرئيسي لمهاجمة جهاز المناعة لهذه البصيلات غير مكتشف بعد، وتجدر الإشارة إلى أن هذا المرض عادةً ما يحدث عند الأشخاص الذين لديهم تاريخ عائلي للإصابة بأمراض المناعة الذاتية الأخرى كمرض السكري أو التهاب المفاصل الروماتيدي.[٣]

تشخيص مرض الثعلبة

سيقوم الطبيب بتشخيص مرض الثعلبة عن طريق سؤال المريض عن الأعراض التي ظهرت عليه، وأيضًا سيقوم الطبيب بإجراء فحص جسدي يقوم من خلاله بفحص المنطقة المصابة، وذلك لمعرفة مدى تساقط الشعر، كما قد يقوم بأخذ عينات من الشعر وفحصها تحت المجهر، وفي بعض الأحيان قد يقوم الطبيب بأخذ عينة من فروة الرأس وإرسالها إلى المختبر لتحليلها، وذلك لمعرفة ما إذا كان هناك أمراض أخرى قد تؤدي إلى تساقط الشعر كمرض سعفة الرأس، وفي بعض الحالات قد يتم إجراء اختبار تحليل الدم، وخاصةً عند الاشتباه بوجود أمراض المناعة الذاتية، وأيضًا قد يقوم الطبيب بإجراء اختبارات دم أخرى لتحديد مستوى بروتين سي التفاعلي C-reactive protein أو لتحديد معدل ترسيب كرات الدم الحمراء erythrocyte sedimentation rate أو لتحديد مستوى الحديد iron levels أو لتحديد مستوى هرمونات الغدة الدرقية thyroid hormones أو لتحديد مستوى هرمون التستوستيرون testosterone hormone أو لتحديد مستوى الهرمون المنشط للحوصلة follicle stimulating hormone أو لتحديد مستوى الهرمون المنشط للجسم الأصفر luteinizing hormone، وتساعد هذه الاختبارات في تحديد سبب الإصابة بمرض الثعلبة.[١]

علاج مرض الثعلبة

لا يوجد علاج يساعد على شفاء مرض الثعلبة، ولكن يوجد العديد من العلاجات التي تساعد على إبطاء تساقط الشعر أو تساعد على تسريع نموه، وسيتم توضيح هذه العلاجات، وهي كالآتي:[٣]

  • العلاجات الطبية: يوجد العديد من العلاجات الطبية التي تساعد في التحكم بتساقط الشعر، وهذه العلاجات الطبية تشمل:
    • الأدوية الموضعية: يوجد العديد من الأدوية الموضعية التي يمكن استخدامها كدواء المينوكسيديل Minoxidil والذي يتم استخدامه مرتين في اليوم ويوضع على المنطقة المصابة، وأيضًا يمكن استخدام دواء الأنثرالين Anthralin والذي يعمل على تهييج الجلد، وذلك لتحفيز نمو الشعر، كما يمكن استخدام كريمات الكورتيكوستيرويد Corticosteroid creams لعلاج التهاب بصيلات الشعر، وفي بعض الأحيان قد يتم استخدام العلاج المناعي الموضعي Topical immunotherapy والذي يتم عن طريق وضع مادة كيميائية كالديفينسيبرون diphencyprone على الجلد لتهييجه من أجل تحفيز نمو الشعر.
    • الحقن: في الحالات الخفيفة من الإصابة بهذا المرض قد يقوم الطبيب بعلاجه عن طريق إعطاء المصاب حقن الستيرويد في المنطقة المصابة، وهذه الحقن تساعد على نمو الشعر مرةً أخرى، وتجدر الإشارة إلى ان هذه الحقن لا تمنع تساقط الشعر.
    • الأدوية التي تؤخذ عبر الفم: قد يقوم الطبيب بإعطاء المصاب بمرض الثعلبة الشديد دواء الكورتيزون، ولكن هذا الدواء قد يؤدي إلى حدوث آثار جانبية، وأيضًا قد يقوم الطبيب بإعطاء المصاب أدوية تعمل على تثبيط جهاز المناعة كالميثوتريكسيت methotrexate أو السيكلسبورين cyclosporine، وتجدر الإشارة إلى أنه يجب عدم استخدام تلك الأدوية لفترات طويلة لأنها قد تؤدي إلى حدوث آثار جانبية كارتفاع ضغط الدم أو حدوث تلف في الكبد والكلى أو زيادة خطر الإصابة بمرض سرطان الغدد الليمفاوية.
    • العلاج بالضوء: العلاج بالضوء هو نوع من العلاج الإشعاعي، ويتم إجرائه عن طريق استخدام الأدوية التي تؤخذ عن طريق الفم مع الأشعة فوق البنفسجية.
  • العلاجات البديلة: تساعد العلاجات البديلة على نمو الشعر من جديد، ولكن تختلف فاعلية هذه العلاجات من شخص لآخر، ويوجد العديد من العلاجات البديلة، وتشمل:
    • العلاج باستخدام الإبر الصينية.
    • العلاج باستخدام الزيوت العطرية.
    • العلاج باستخدام البروبيوتيك.
    • العلاج باستخدام عدة إبر صغيرة معقمة لثقب الجلد.
    • العلاج بالليزر.
    • العلاج باستخدام الفيتامينات كالزنك والبيوتين.
    • العلاج باستخدام الألوفيرا.
    • العلاج عن طريق فرك عصير البصل على فروة الرأس.
    • العلاج باستخدام الزيوت كزيت شجرة الشاي أو زيت إكليل الجبل أو زيت النعناع.
    • العلاج باستخدام زيت جوز الهند أو زيت الزيتون.
    • العلاج عن طريق اتباع نظام غذائي مضاد للالتهابات يشمل اللحوم والخضروات.
    • العلاج عن طريق تدليك فروة الرأس.
    • العلاج عن طريق استخدام المكملات العشبية كالشاي الأخضر أو الكركديه.

المراجع[+]

  1. ^ أ ب "Alopecia Areata", www.health.harvard.edu, Retrieved 14-5-2019. Edited.
  2. "?What's to know about alopecia areata", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 14-5-2019. Edited.
  3. ^ أ ب "?What Is Alopecia Areata and How Do I Treat It", www.healthline.com, Retrieved 14-5-2019. Edited.