علاج تلف النخاع المستطيل

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٢٠ ، ١٨ أغسطس ٢٠١٩
علاج تلف النخاع المستطيل

النخاع المستطيل

يتكوّن الدماغ من ثلاثة أقسام تشريحية رئيسة: المخ، جذع الدماغ، المخيخ، ويوجد في قاعدة الدماغ جذع الدماغ الذي يمتد من الحبل الشوكي العنقي العلوي إلى الدماغ الشوكي، ويعدّ النخاع المستطيل جزءًا من جذع الدماغ[١]، وهو عبارة عن كتلة مخروطية الشكل تقع أمام المخيخ، والتي تتحكم في عدد من الوظائف اللاإراديّة في الجسم مثل تنظيم وظيفة القلب والرئتين وعملية البلع، العطس، والهضم، كما ويعدّ هذا الجزء مركزًا للتنفس والدورة الدموية، ويساعد جذع الدماغ في نقل الرسائل العصبية إلى الحبل الشوكي والمهاد؛ وسيتحدث هذا المقال عن علاج تلف النخاع المستطيل،أسبابه، أعراضه، وطرق الوقاية منه.[٢]

أسباب تلف النخاع المستطيل

قبل الحديث عن علاج تلف النخاع المستطيل، يجب الحديث عن أسبابه، وجذع الدماغ من الأجزاء المعرضة للإصابة بالتلف وذلك عن طريق تعرضه للإصابة بالجلطة الدماغية التي تحدث عند انقطاع تدفق الدم إلى الدماغ، وإصابات الرأس، ومن أبرز أنواع الجلطات التي يتعرض لها النخاع المستطيل هي:

  • الجلطة الناتجة عن تخثر الدم:من أهمّ أسباب تلف النخاع المستطيل، إذ يمكن أنّ تحدث الجلطة في الشريان الذي يوفّر الدم إلى الدماغ، يمكن أنّ تتشكل الجلطة في شرايين أخرى وتنتقل إلى الدماغ، وعندما يتعذر وصول الدم إلى منطقة معينة في الدماغ، فإنّ أنسجة الدماغ تموت في تلك المنطقة وذلك بسبب عدم وصول الدم المحمّل بالأكسجين لها.[٣]
  • الجلطة الناتجة عن نزيف الأوعية الدموية: واحدٌ من أكثر الأسباب شيوعًا لتلف النخاع المستطيل، حيث يؤدي انفجار الأوعية الدموية الضعيفة إلى نزيف هذه الأوعية التي تنقل الدم إلى الدماغ، فيتراكم الدم في الدماغ مسببًا ارتفاع في الضغط داخل الدماغ.[٣]
  • التعرض لإصابة في الرأس: فإصابات الرأس الناتجة عن حوادث السير أو السقوط من مكان مرتفع أو الإصابات الرياضية تعدّ من أسباب تلف النخاع المستطيل.[٤]

أعراض تلف النخاع المستطيل

تعدّ هذه المنطقة أخطر مناطق الجسم وأكثرها حساسية للإصابة؛ وذلك لأنّها منطقة تتقاطع فيها الخلايا العصبية، فإذا تعرضت هذه المنطقة لإصابة أو جلطة فإنها تؤدي إلى الشلل، يمكن أن تؤدي إلى فقدان الشعور بتغيّرات درجة حرارة الجسم أو الألم، كما وتؤدي إلى فقدان حاسة اللمس ومواجهة صعوبات في البلع.[٥]

علاج تلف النخاع المستطيل

يعتمد علاج تلف النخاع المستطيل على نوع المسبّب لذلك التلف، فإذا كان بسبب جلطة تخثر الدم، فإنّ الإجراء الأول هو إزالة الدم المتجلط، إذا تمّ تشخيص الجلطة بالسرعة الكافية، فيمكن إعطاء المريض أدوية للتخلص من الجلطة، ويمكن استخدام القسطرة لإزالة الجلطة ويسمى هذا الإجراء استئصال الغشاء؛ أمّا إذا كان التلف بسبب نزيف الأوعية الدموية، فيجب وقف النزيف وذلك عن طريق وضع قطعة حلقية الشكل على طول الأوعية الدموية لوقف النزيف، قد تكون هناك حاجة لاستخدام الأدوية لمنع التخثر.[٣]

طرق الوقاية من تلف النخاع المستطيل

على الرغم من المخاطر التي لا يمكن تجنبها، إلا أنّ هناك بعض السلوكيات التي يمكن اتباعها للتقليل من فرص الإصابة بتلف النخاع المستطيل، ومن هذه السلوكيات[٣]:

  • تناول الفواكه والخضراوات والأسماك، بالإضافة إلى تناول الأغذية قليلة الدسم والتي تحتوي على نسب قليلة من الصوديوم.
  • التمرن بانتظام.
  • عدم التدخين أو تعاطي المخدرات والكحول.

المراجع[+]

  1. "Brain Anatomy", emedicine.medscape.com, Retrieved 14-08-2019. Edited.
  2. "Medulla oblongata", www.healthline.com, Retrieved 14-08-2019. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث "What is a brain stem stroke?", www.healthline.com, Retrieved 14-08-2019. Edited.
  4. "Traumatic brain injury", www.mayoclinic.org, Retrieved 14-08-2019. Edited.
  5. "Medulla Brain Functions", www.livestrong.com, Retrieved 14-08-2019. Edited.