علاج المثانة العصبية عند الأطفال

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٣٦ ، ١٩ أغسطس ٢٠١٩
علاج المثانة العصبية عند الأطفال

المثانة العصبية عند الأطفال

المثانة العصبية أو فرط نشاط المثانة، وهي نوع من أنواع سلس البول، هي حالة شائعة عند الأطفال، تتميّز بالرغبة المفاجئة وغير القابلة للتحكّم في التبول، وحالة المثانة العصبية مختلفة عن التبول اللاإرادي أو سلس البول الليلي، وفي الواقع إنّ التبول في الفراش هي الحالة الأكثر شيوعًا، خاصة عند الأطفال الصغار، كما ويمكن أن تتداخل أعراض المثانة العصبية مع الروتين اليومي للطفل، ومن المهم أن يتفاعل الأهل مع هذه المشكلة الصحية بصبر وتفهم، لتحديد أسبابها وطرق علاجها، وسيتحدّث هذا المقال عن علاج المثانة العصبية عند الأطفال.[١]

أسباب المثانة العصبية عند الأطفال

قبل الحديث عن طرق علاج المثانة العصبية عند الأطفال، لا بدّ من ذكر أسباب هذه الحالة، ويمكن أن تختلف أسباب المثانة العصبية عند الأطفال اختلافًا كبيرًا من طفل لآخر، حيث يمكن أن تحدث هذه الحالة إذا لم ينتج الجسم ما يكفي من هرمون يسمى الهرمون المضاد لإدرار البول ADH، وهذه المادة الكيميائية تبطئ إنتاج البول، وفي الواقع إنّ الجسم يميل إلى إنتاج المزيد من ADH في الليل، فإذا لم ينتج الجسم ما يكفي من ADH، فقد لا يتباطأ إنتاج البول في الليل، ممّا يمكن أن يؤدّي إلى امتلاء المثانة، وعندها سيحتاج الطفل إلى التبول، وتتضمن بعض الأسباب الأكثر شيوعًا لهذه الحالة ما يأتي:[٢]

  • الكافيين: الموجود في مشروبات الطاقة، وتعدّ مادة الكافيين من المدرّات البولية، وتجعل السوائل تخرج من الجسم ويمكن أن تؤدي إلى المزيد من التبول المتكرر، كما يمكن أن تسبب تشنجات العضلات في المثانة إذا تم تناولها بكميات كبيرة.
  • الحساسية: يمكن أن يؤدّي تناول أو شرب أحد مسببات الحساسية عند الطفل إلى نشوء حالة المثانة العصبية لديه.
  • القلق: يمكن أن تؤدّي المواقف التي تسبب خوف أو قلق الطفل أيضًا إلى هذه الحالة.
  • بنية المثانة: قد تحدث هذه المشكلة إذا كانت المثانة نفسها صغيرة بشكل غير طبيعي أو كانت هناك بعض التشوهات فيها أو في الأنظمة المتصلة بها.
  • تهيج جدار المثانة: قد تستجيب المثانة لعدوى جرثومية أو فيروسية أو تهيج ما، مما يؤدّي إلى ظهور أعراض المثانة العصبية عند الأطفال.

علاج المثانة العصبية عند الأطفال

في معظم حالات المثانة العصبية يتجاوز الأطفال هذه المشكلة ، حيث إنّه لكل سنة بعد سن الخامسة ينخفض ​​عدد حالات المثانة العصبية بنسبة 15%، وقد يتعلّم الطفل الاستجابة في الوقت المناسب لإشارات الجسم للتبول أو قد تزيد سعة المثانة مع مرور الوقت، وبالإضافة إلى ذلك، يمكن أن تستقر المثانة العصبية غالبًا عندما تنتهي الأحداث أو التجارب المجهدة المسببة للقلق، وإذا لم يتجاوز الطفل هذه الحالة، يمكن أن يشمل علاج المثانة العصبية عند الأطفال تدريب المثانة والأدوية المناسبة لذلك في تدريب المثانة، وتشمل التقنيات الإضافية للمساعدة في علاج المثانة العصبية ما يأتي:[٣]

  • تجنب الكافيين أو المكونات الأخرى التي قد تحفز على حدوث المثانة العصبية.
  • استخدام آلية التبول وفقًا لجدول زمني، على سبيل المثال، كل ساعتين.
  • اتّباع عادات تبوّل صحية، مثل قضاء وقت كافٍ في التبول والاسترخاء أثناء التبول.

فيديو عن علاج المثانة العصبية عند الأطفال

يتحدث في هذا الفيديو استشاري جراحة الكلى والمسالك البولية والتناسلية الدكتور أسامة بني هاني عن علاج المثانة العصبية عند الأطفال.[٤]

المراجع[+]

  1. "Overactive Bladder in Children: Causes, Diagnosis, and Treatment", www.healthline.com, Retrieved 12-08-2019. Edited.
  2. "Overactive bladder in children: What to know", ww.medicalnewstoday.com, Retrieved 12-08-2019. Edited.
  3. "Overactive Bladder in Children", www.webmd.com, Retrieved 12-08-2019. Edited.
  4. "علاج المثانة العصبية عند الأطفال"، www.youtube.com، اطّلع عليه بتاريخ 16-08-2019. بتصرّف.