علاج التهاب القصبات الحاد

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٥٨ ، ١٤ سبتمبر ٢٠١٩
علاج التهاب القصبات الحاد

الجهاز التنفسي

يتكون الجهاز التنفسي من سلسلة من الأعضاء المسؤولة عن أخذ الأكسجين وطرد ثاني أكسيد الكربون من الجسم، وهذه الأعضاء الرئيسية هي الرئتين التي تقوم بتبادل الغازات أثناء التنفس، والقصبات الهوائية التي هي الممر الرئيسي للرئتين، فعندما يتنفس الإنسان ينتقل الهواء إلى الحنجرة، ثم إلى القصبات الهوائية فإلى القصيبات الأصغر حجمًا، لتنتهي بالحويصلات الهوائية التي يتم فيها تبادل الغازات،[١] وتعمل الرئتان إلى جانب جهاز الدوران لضخ الدم الغني بالأكسجين إلى جميع الخلايا في الجسم، ويقوم الدم بعد ذلك بجمع ثاني أكسيد الكربون ونقله مرة أخرى إلى الرئتين، حيث يتم التخلص منه خارج الجسم بعملية الزفير، سيتم التطرق في هذا المقال لعلاج التهاب القصبات الحاد وأعراضه بالتفصيل.[٢]

التهاب الشعب الهوائية

يُعبَّر عن الالتهاب الذي يصيب بطانة القصبات الهوائية بالتهاب الشعب الهوائية، ويسبب هذا الالتهاب زيادة في إفراز المخاط وغيره من التغيرات والأعراض، وهنالك عدة أنواع لالتهاب القصبات، ويعتبر التهاب القصبات الحاد والمزمن أكثرها شيوعًا، وتستمر معظم أعراض التهاب الشعب الهوائية الحاد لمدة تصل إلى أسبوعين، ويمكن أن يستمر السعال لمدة تصل إلى 8 أسابيع في بعض الناس، ويستمر التهاب الشعب الهوائية المزمن لفترة طويلة، وهو أكثر شيوعًا بين المدخنين، وينشأ التهاب الشعب الهوائية الحاد غالبًا من نزلات البرد أو أي عدوى أخرى في الجهاز التنفسي.[٣]

أعراض التهاب القصبات الحاد

قبل الحديث عن علاج التهاب القصبات الحاد، لا بد من التعرف على أعراض هذا المرض، حيث تتشابه الأعراض الناجمة عن التهاب الشعب الهوائية الحاد في بدايتها مع أعراض البرد أو الأنفلونزا كالشعور بصداع خفيف أو آلام في الجسم، ثم تبدأ الأعراض بالتطور وتبدأ الأعراض الخاصة بالتهاب القصبات الحاد بالظهور وتشمل ما يأتي:[٤]

  • سيلان الأنف.
  • التهاب الحلق.
  • الشعور بالتعب.
  • العطاس.
  • صفير الصدر.
  • الشعور بالبرد بسهولة.
  • الشعور بآلام الظهر والعضلات.
  • ارتفاع درجة الحرارة، وتكون ضمن 37.7 درجة مئوية إلى 38 درجة مئوية.
  • السعال، ومن المحتمل أن يكون السعال جافًا في البداية، ثم يصبح بإفرازات مخاطية.
  • تغير لون المخاط من الأبيض إلى الأخضر أو ​​الأصفر، وهذا لا يعني أن العدوى فيروسية أو بكتيرية، بدل يدل على أن الجهاز المناعي يعمل.

وهناك بعض الأعراض التي تصنف كأعراض طارئة وتستدعي مراجعة الطبيب فورًا وتشمل فقدان الوزن غير المبررة والسعال الشديد العميق وحدوث مشكلة في عملية التنفس والشعور بألم في الصدر وارتفاع درجة الحرارة لأعلى من 38 درجة مئوية والسعال الذي يستمر لفترة أطول من 10 أيام.

تشخيص التهاب القصبات الحاد

بما أن التهاب الشعب الهوائية في بدايته يتشابه بأعراض نزلات البرد، يكون من الصعب التشخيص بالإعتماد على الأعراض والسيرة المرضية، ولا بد من الوصول لتشخيص صحيح ليبنى عليه اختيار علاج التهاب القصبات الحاد، يبدأ الطبيب باستخدام السماعه لفحص الرئتين وتقييم عملية دخول وخروج النفس، ثم يلجأ الطبيب لبعض الاختبارات مثل:[٥]

  • تصوير الصدر بالأشعة السينية: وتظهر هذه الأشعة ما إذا كان هنالك التهاب في الرئة أو سبب آخر وراء السعال، وهذا الإختبار مهم خصوصًا عند المدخنين الحاليين أو السابقين.
  • فحص البلغم والمخاط: ويخرج البلغم مصاحبًا للسعال، ويتم فحصه للكشف عما إذا كانت تساعد المضادات الحيوية في علاج الحالة، كما ويمكن أيضًا فحص البلغم للكشف عن علامات الحساسية.
  • اختبار وظائف الرئة: وينفخ المريض خلال فحص وظائف الرئة في جهاز يسمى جهاز قياس التنفس، حيث يقيس حجم الهواء الذي يمكن أن تخزنه الرئة والسرعة التي يمكن بها إخراج الهواء من الرئتين، يتحقق هذا الفحص من وجود علامات تدل على الإصابة بالربو أو انتفاخ الرئة.

علاج التهاب القصبات الحاد

إذا لم تكن أعراض المرض شديدة، فهنالك العديد من النصائح والإجراءات المنزلية التي يجب القيام بها لتخفيف حدة الأعراض حتى تحسن المرض، وعلى ذلك فعلاج التهاب القصبات الحاد يتألف من شطرين، قسم منزلي وقسم دوائي، ويعد الآتي توضيحًا لذلك[٤]:

نصائح الرعاية المنزلية

تتحسن معظم حالات التهاب الشعب الهوائية الحاد دون علاج، وعادةً خلال أسبوعين، وللمساعدة على الشعور بالتحسن، وتخفيف حدة الأعراض، يجب اتباع التدابير والأنشطة الذاتية التالية التي يمكن القيام بها في المنزل دون اللجوء للمستشفى:

  • أخذ عقاقير مضادة للالتهابات غير الستيرويدية مثل ايبوبروفين ونابروكسين والتي قد تهدئ من حدة التهاب الحلق.
  • الحصول على المرطب لخلق الرطوبة في الهواء كالتبخيرات وتنفس الهواء الرطب وهذا يمكن أن يساعد في تخفيف المخاط في الممرات الأنفية والصدر، مما يجعل التنفس أسهل.
  • شرب الكثير من السوائل مثل الماء أو الشاي لتخفيف المخاط وإخراجه بالسعال والعطاس.
  • شرب الزنجبيل والذي يعد مضادًا طبيعيًا للالتهابات ويمكن أن يخفف من التهاب الشعب الهوائية.
  • تناول العسل.

العلاج بالأدوية

يمكن أن تساعد النصائح السابق ذكرها في تخفيف معظم الأعراض، ولكن إذا كان المريض يعاني من الصفير أو يعاني صعوبة في التنفس فيجب التحدث إلى الطبيب لوصف الأدوية المساعدة في فتح مجرى الهواء، ومن المهم معرفة أن المضادات الحيوية لا ينصح بها لعلاج التهاب القصبات الحاد؛ فمعظم الحالات ناتجة عن الفيروسات، والمضادات الحيوية لا تعمل على الفيروسات، وبالتالي فإن الأدوية لن تساعد، ومع ذلك إذا كان المريض عرضةً لخطر الإصابة بالالتهاب الرئوي، فقد يصف الطبيب المضادات الحيوية خلال موسم البرد والانفلونزا، وذلك لأن التهاب الشعب الهوائية الحاد يمكن أن يتطور إلى التهاب رئوي، ويمكن أن تساعد المضادات الحيوية في منع حدوث ذلك.

المراجع[+]

  1. "bronchi", www.healthline.com, Retrieved 24-08-2019. Edited.
  2. "respiratory system", www.livescience.com, Retrieved 24-08-2019. Edited.
  3. "acute bronchitis", www.hopkinsmedicine.org, Retrieved 24-08-2019. Edited.
  4. ^ أ ب "Acute Bronchitis: Symptoms, Causes, Treatment, and More", www.healthline.com, Retrieved 24-08-2019. Edited.
  5. "bronchitis", www.mayoclinic.org, Retrieved 24-08-2019. Edited.