علاج التهاب الحلق عند الأطفال بدون مضاد حيوي

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٥١ ، ١٤ سبتمبر ٢٠١٩
علاج التهاب الحلق عند الأطفال بدون مضاد حيوي

التهاب الحلق عند الأطفال

يعدّ التهاب الحلق واحد من أكثر الشكاوى الصحية شيوعًا، خاصةً خلال الأشهر الباردة من العام عندما تكون أمراض الجهاز التنفسي في ذروتها، وغالبًا ما تصيب الأطفال، وعادةً ما يكون الإحساس القاسي والخدش والحرق في الجزء الخلفي من الحلق هو أول إشارة تحذير تشير إلى الإصابة بالتهاب الحلق أو نزلات البرد أو الإنفلونزا، ولكن يمكن أن يكون ذلك أيضًا من أعراض أحد الحالات الأكثر خطورة، لذلك يجب على الأهل مراقبة كيفية تطوّرها، والاتصال بالطبيب لمعرفة طرق العلاج، وسيتحدّث هذا المقال عن طرق علاج التهاب الحلق عند الأطفال بدون مضاد حيوي.

أسباب التهاب الحلق عند الأطفال

قبل الحديث عن إمكانية علاج التهاب الحلق عند الأطفال بدون مضاد حيوي لا بدّ من معرفة الأسباب التي تؤدّي إلى هذه الحالة، إذ إنّ معظم التهاب الحلق ينتج عن العدوى الفيروسية، مثل الفيروسات التي تسبب نزلات البرد أو الإنفلونزا، ولا تحتاج إلى علاج بالمضادات الحيوية، ولكن بعض التهاب الحلق تنتج عن البكتيريا، مثل المجموعة المكورات العقدية A Streptococcus، وغالبًا يحتاج إلى مضاد حيوي، وعند الأطفال يوجد حوالي 20 إلى 30 من كل 100 التهاب في الحلق مصاب بالعدوى الجرثومية، أمّا عند البالغين، فقط 5 إلى 15 من كل 100 التهاب في الحلق هو التهاب جرثومي، ومن الأسباب الشائعة الأخرى لالتهاب الحلق عند الأطفال ما يأتي:[١]

  • مسببات الحساسية.
  • الهواء الجاف.
  • التلوث بالمواد الكيميائية أو المهيجات المحمولة بالهواء.
  • التدخين أو التعرّض للتدخين السلبي.

أعراض التهاب الحلق عند الأطفال

معظم حالات التهاب الحلق سببها فيروسات ولا تحتاج إلى علاج دوائي إذ يمكن عندها علاج التهاب الحلق عند الأطفال بدون مضاد حيوي، ومع ذلك، من المهم معرفة الأطفال المصابين بعدوى بكتيريا الحلق وعلاجهم لمنع انتشار العدوى وكذلك لمنع المضاعفات الخطيرة المحتملة لها من جرثومة المكورات العقدية -مثل الحمى الروماتيزمية-، ومن الصعب على الأبوين معرفة ما إذا كان التهاب الحلق لدى طفله سببه جرثومي أو فيروسي، ولذلك يجب على الوالدين الاتصال بمزود الرعاية الصحية للطفل لتحديد ما إذا كان يحتاج الطفل للفحص، خاصّةً إذا كان هناك واحد أو أكثر من الأعراض الآتية:[٢]

  • درجة الحرارة أكثر من 101 درجة فهرنهايت أو 38.3 درجة مئوية.
  • إذا كان وقت الإصابة في أواخر الخريف أو الشتاء أو أوائل الربيع.
  • إذا كان الطفل ليس لديه سعال.
  • إذا كان عمر الطفل بين 5 و 15 سنة.
  • إذا تعرّض الطفل مؤخّرًا لشخص مصاب بالتهاب الحلق أو الحنجرة.
  • صعوبة في التنفس أو البلع.
  • إذا كان صوت الطفل يبدو مكتومًا أو مبحوحًا.
  • وجود تصلب في الرقبة أو صعوبة في فتح الفم.

علاج التهاب الحلق عند الأطفال بدون مضاد حيوي

يتساءل الكثير من الأشخاص عن إمكانية علاج التهاب الحلق عند الأطفال بدون مضاد حيوي، وفي الواقع إذا كان سبب الالتهاب هو عدوى فيروسية فلا يجب إعطاء المضاد الحيوي، أمّا إذا كان السبب جرثوميًا فيجب تناوله تحت إشراف طبيب الأطفال المختص، ويمكن للتدابير الآتية أن تفيد في علاج التهاب الحلق عند الأطفال بدون مضاد حيوي:[٣]

  • الراحة: التأكّد من حصول الطفل على قسط كبير من الراحة وشرب السوائل بكميات كبيرة.
  • المرطب: يساعد استخدام المرطب في الجو على تخفيف احتقان الحلق.
  • استنشاق البخار: ويتم ذلك بوضع الماء الساخن في الحوض، ثم جعل الطفل يتنفس بعمق من خلال فمه وأنفه لمدة 5 إلى 10 دقائق، ويمكن تكرار ذلك عدة مرات في اليوم، ويجب الانتباه من حدوث حرق البخار.
  • المشروب الدافئ: يمكن تحضير مرق الدجاج أو الشاي الدافئ مع العسل للطفل، ويجب عدم إعطاء العسل لطفل عمره أقل من 12 شهرًا.

أمّا إذا كان الطفل أكبر سنًا فيمكن إجراء ما يأتي أيضًا:

  • الغرغرة بالماء المالح الدافئ.
  • استخدام معينات الحلق lozenges أو الحلوى الصلبة للامتصاص.
  • استخدام الأدوية التي لا تحتاج إلى وصفة طبية كمسكنات الألم وخافضات الحرارة مثل أسيتومينوفين، ويجب تجنّب إعطاء الطفل الأسبيرين.

'طرق الوقاية من التهاب الحلق

بعد معرفة طرق علاج التهاب الحلق عند الأطفال بدون مضاد حيوي يجب معرفة طرق الوقاية من هذا الالتهاب، إذ يمكن للأفراد التقاط الفيروسات أو الجراثيم المسببة لالتهاب الحلق أكثر من مرة، أي وجود التهاب الحلق لا يحمي أي شخص من الحصول عليه مرة أخرى في المستقبل، في حين لا يوجد لقاح لمنع التهاب الحلق، هناك أشياء يمكن أن يفعلها الشخص لحماية نفسهم والآخرين، ومن أهمها النظافة الشخصية لمنع انتشار الميكروبات أي غسل اليدين جيدًا خاصّةً بعد السعال أو العطس وقبل تناول الطعام أو إعداده، ولممارسة ذلك على أكمل وجه يمكن اتّباع الإجراءات الآتية:[٤]

  • تغطية الفم والأنف بمنديل عند السعال أو العطاس، ثمّ رميه في سلة النفايات.
  • محاولة السعال أو العطس في الأكمام العليا أو الكوع، وليس في الكفين، إذا لم يكن لدى الشخص منديلًا.
  • غسل اليدين بالماء والصابون لمدة 20 ثانية على الأقل، أو بالكحول إذا لم يتوفر الصابون والماء.

غسل المواد والمعدّات التي يستخدمها الشخص المريض.

  • إذا كانت العدوى جرثومية فقد تساعد المضادّات الحيوية في منع انتشار العدوى للآخرين، ويجب عدم التوقّف عن تناوله في حال اختفت الأعراض أو تحسنت بل يجب اتّباع التعليمات والإرشادات التي وضعها الطبيب أو الصيدلاني.
  • يجب أن يبقى الأشخاص الذين يعانون من التهاب الحلق في المنزل.

المراجع[+]

  1. "Sore Throat", www.cdc.gov, Retrieved 28-08-2019.
  2. "Patient education: Sore throat in children (Beyond the Basics)", www.uptodate.com, Retrieved 28-08-2019. Edited.
  3. "Understanding Sore Throat Treatment", www.webmd.com, Retrieved 28-08-2019. Edited.
  4. "Strep Throat: All You Need to Know", www.cdc.gov, Retrieved 28-08-2019. Edited.