علاج التهاب الحلق الشديد

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٢٥ ، ٢٨ أغسطس ٢٠١٩
علاج التهاب الحلق الشديد

التهاب الحلق الشديد

التهاب الحلق هو ألم أو خدش أو تهيج في الحلق ويزداد سوءًا عندما البلع، وتعدّ العدوى الفيروسية هي السبب الأكثر شيوعًا لالتهاب الحلق، مثل نزلات البرد أو الأنفلونزا، وإنّ التهاب الحلق الناجم عن عدوى فيروسية يزول من تلقاء نفسه، أمّا التهاب الحلق الجرثومي، وهو نوع أقل شيوعًا من التهاب الحلق وينتج عن عدوى بكتيريا streptococcal infection، يتطلّب علاجًا بالمضادات الحيوية لمنع المضاعفات، وقد تتطلب الأسباب الأخرى الأقل شيوعًا لالتهاب الحلق علاجًا أكثر تعقيدًا، وسيتحدّث هذا المقال عن علاج التهاب الحلق الشديد.

أسباب التهاب الحلق الشديد

قبل الحديث عن علاج التهاب الحلق الشديد لا بدّ من إدراك الأسباب التي تؤدّي إلى حدوثه، حيث تتنوّع الأسباب اعتمادًا على كون العدوى فيروسية أو جرثومية، وفيما يأتي أسباب التهاب الحلق الشديد:[١]

  • العدوى الفيروسية: تسبب لفيروسات نزلات البرد والانفلونزا معظم حالات التهاب الحلق، وتشمل الأمراض الفيروسية التي تسبب التهاب الحلق ما يأتي:
    • نزلات البرد.
    • الإنفلونزا.
    • الحصبة أو جدري الماء.
    • مرض كروب، وهو مرض شائع عند الأطفال يتميز بسعال قاسي.
    • السعال الديكي.
  • العدوى الجرثومية: هناك عدد من الالتهابات البكتيرية التي يمكن أن تسبب التهاب الحلق، وتعدّ المكورات العقدية أكثرها شيوعًا.

وقد يكون هناك أسباب أخرى أو محفزات تساعد على حدوث التهاب الحلق الشديد، وهي كالآتي:[١]

  • الحساسية: كالحساسية تجاه وبر الحيوانات الأليفة والعفن والغبار وحبوب اللقاح التي يمكن أن تسبب التهاب الحلق.
  • الجفاف: يمكن للهواء الداخلي الجاف أن يجعل الحلق يشعر بالخشونة والخدش.
  • التنفس عن طريق الفم: ويحدث ذلك بسبب احتقان الأنف المزمن، والذي يمكن أيضًا أن يتسبب في حدوث التهاب جاف في الحلق.
  • المهيجات: يمكن أن يتسبب تلوث الهواء الخارجي والتلوث الداخلي مثل التدخين أو المواد الكيميائية في التهاب الحلق الشديد.
  • مرض الجزر المعدي المريئي GERD: أو ما يسمى ارتجاع المريء هو اضطراب في الجهاز الهضمي تعود فيه أحماض المعدة إلى المريء، ممّا قد يؤدّي إلى التهاب الحلق الشديد.
  • عدوى فيروس نقص المناعة البشرية: يظهر التهاب الحلق والأعراض الشبيهة بالإنفلونزا أحيانًا بشكلٍ مبكر بعد إصابة الشخص بفيروس نقص المناعة البشرية.
  • الأورام: يمكن أن تسبب الأورام السرطانية في الحلق واللسان أو الحنجرة التهابًا في الحلق، وقد تشمل العلامات أو الأعراض الأخرى لها بحة في الصوت وصعوبة في البلع وتورم في الرقبة وظهور الدم في اللعاب أو البلغم.

علاج التهاب الحلق الشديد

يعتمد علاج التهاب الحلق الشديد عل السبب الذي أدّى لذلك، فإذا كان السبب هو عدوى فيروسية فإنّ المضادات الحيوية، والأدوية المستخدمة لعلاج الالتهابات البكتيرية، لن تساعد الشخص على التحسّن بشكل أسرع، أمّا إذا كان السبب هو عدوى جرثومية فلا بدّ من استخدام الصادّات الحيوية ولكن تحت إشراف الطبيب المختص، ولكن هناك بعض التدابير المنزلية التي تفيد في علاج التهاب الحلق الشديد، منها:[٢]

  • التأكّد من الحصول على قسط كبير من الراحة وشرب الكثير من السوائل.
  • استخدام المرطبات.
  • استنشاق البخار، ويتم ذلك بتشغيل الماء الساخن في الحوض، ومن ثم استنشاق البخار بعمق من خلال الفم والأنف لمدة 5 إلى 10 دقائق، ويجب تكرار ذلك عدة مرات في اليوم.
  • استخدام العسل صباحًا، لكن لا يعطي العسل لطفل عمره أقل من 12 شهرًا.
  • الغرغرة بالماء المالح الدافئ، باستخدام ربع إلى نصف ملعقة صغيرة من الملح لكل كوب من الماء.
  • استخدام معينات الحلق lozenges أو الحلوى الصلبة للامتصاص.
  • يمكن استخدام الأدوية التي لا تحتاج إلى وصفة طبية لتخفيف أعراض التهاب الحلق الشديد، ومن الأفضل استشارة الطبيب المختص بذلك.

تشخيص التهاب الحلق الشديد

لمعرفة طريقة علاج التهاب الحلق الشديد الصحيحة لا بدّ من تشخيص الحالة المرضية بدقّة، وهناك عدة طرق لتشخيص التهاب الحلق بما في ذلك الفحص البدني الذي يقوم به الطبيب، ومن الطرق الأخرى ما يأتي:[٣]

  • زرع عينة من الحلق: يتم مسح مسحة على ظهر الحلق واللوزتين لاختبار البكتيريا الفعلية الموجودة، وإنّ هذه الطريقة غير مؤلمة ولكنّها قد تدغدغ، وقد ينشأ لدى المريض إحساس بالدغدغة بشكلٍ مؤقت.
  • اختبار المستضد السريع: يمكن لهذا الاختبار اكتشاف وجود الجراثيم في دقائق من خلا أخذ عينة أو مسحة من الحلق، ثمّ البحث عن مستضدات -أجزاء من البكتيريا- في الحلق.
  • اختبار الحمض النووي السريع: تستخدم تقنية الحمض النووي لتحديد سبب عدوى أو التهاب الحلق الشديد.

الحالات التي تستدعي زيارة الطبيب

عادةً ما يزول التهاب الحلق من تلقاء نفسه، خاصةً إذا كان السبب هو العدوى الفيروسية، ولكن إذا كان شديدً أو مزمنًا فلا بدّ من زيارة الطبيب، ليستطيع علاج التهاب الحلق الشديد بأفضل طريقة، ومن الحالات التي تستدعي زيارته أيضًا ما يأتي:[٣]

  • الأعراض المستمرة عدة أسابيع.
  • التهاب الحلق المتكرر والذي لا يستجيب لمسكنات الألم.
  • إذا كان هناك حمّى مستمرة، وذلك يشير إلى الإصابة التي يجب تشخيصها وعلاجها في أقرب وقت ممكن.
  • وجود هناك صعوبة في التنفس.
  • إذا كان ابتلاع اللعاب أو السوائل أمر صعب.
  • إذا كان جهاز المناعة ضعيف، على سبيل المثال مع فيروس نقص المناعة البشرية أو الإيدز أو مرض السكري أو أي شخص يتلقى العلاج الكيميائي أو العلاج الإشعاعي أو المنشطات أو الأدوية المثبطة للمناعة.
  • إذا تلوّن البول بلون غامق، ممّا يعني أن بكتيريا المكورات العقدية قد أصابت الكلى.

فيديو عن علاج التهاب الحلق الحاد

تتحدث أخصائية أمراض وجراحة الأنف والأذن والحنجرة الدكتورة سبأ جرار في هذا الفيديو عن علاج التهاب الحلق الحاد.[٤]

المراجع[+]

  1. ^ أ ب "Sore throat", www.mayoclinic.org, Retrieved 26-08-2019. Edited.
  2. "Understanding Sore Throat Treatment", www.webmd.com, Retrieved 26-08-2019. Edited.
  3. ^ أ ب "Strep throat: Causes, diagnosis, and treatments", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 26-08-2019. Edited.
  4. "علاج التهاب الحلق الحاد"، www.youtube.com، اطّلع عليه بتاريخ 26-08-2019.