علاج التشققات البيضاء

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:١٦ ، ٢٧ أغسطس ٢٠١٩
علاج التشققات البيضاء

التشققات البيضاء

تظهر التشققات البيضاء المعروفة أيضًا بمصطلح علامات التمدد على الجلد على هيئة خطوط متوازية، إذ تكون هذه الخطوط مختلفة عن باقي البشرة في اللون والملمس، ويتراوح لونها بين اللون الأرجواني واللون الوردي الفاتح إلى اللون الرمادي الفاتح، وقد يُصاحب علامات التمدد الشعور بالحكة أو الالتهاب، وتجدر الإشارة إلى إمكانية ظهورها خلال المراحل المختلفة من حياة الشخص، كما أنّها قد تظهر في أيّ موقع من الجسم؛ ولكنّها أكثر شيوعًا في مواضع محددة مثل المعدة أو الثدي أو أعلى الذراعين أو الفخذين أو الأرداف، وسيدور موضوع الحديث في هذا المقال حول علاج التشققات البيضاء.[١]

أسباب التشققات البيضاء

قد تظهر علامات التمدد أو التشققات البيضاء نتيجة نمو الجلد أو تعرضه للانكماش أو لأسباب أخرى، ويُمكن بيان أبرز مُسببات ظهور التشققات البيضاء على الجلد على النحو الآتي:[٢]

  • الحمل، إذ تُعاني من هذه الحالة ما نسبته 50-90% من النساء أثناء الولادة أو بعدها.
  • البلوغ، إذ قد يُصاحب النمو السريع خلال فترة البلوغ ظهور علامات التمدد على الجلد.
  • زيادة الوزن بشكل سريع خلال فترة زمنية قصيرة.
  • المُعاناة من حالات صحية مُعينة؛ مثل متلازمة مارفان ومتلازمة كوشينغ، إذ قد تؤدي الإصابة بمتلازمة مارفان إلى انخفاض مرونة أنسجة الجلد، وقد تؤدي الإصابة بمتلازمة كوشينغ إلى إنتاج كميات كبيرة من الهرمونات المُتسببة بحدوث زيادة سريعة في الوزن وهشاشة الجلد.
  • استخدام الكريمات والمستحضرات التي تحتوي في تركيبتها على الكورتيكوستيرويدات، إذ قد يتسبب ذلك بانخفاض مستويات الكولاجين في الجلد.، وبالتالي انخفاض قوة الجلد ودعمه.

عوامل خطر التشققات البيضاء

استطاعت بعض الدراسات التوصل إلى مجموعة من عوامل الخطر التي من شأنها زيادة احتمالية ظهور وتطور علامات التمدد، ويُمكن بيان أبرز عوامل خطر التشققات البيضاء من خلال ما يأتي:[١]

  • وجود تاريخ عائلي لظهور وتطور علامات التمدد.
  • الإصابة بالأمراض المزمنة.
  • الجنس الأنثوي.
  • الانتماء للعِرق القوقازي ذو البشرة الشاحبة.
  • الحمل.
  • ولادة المرأة في السابق لتوأم أو طفل ذو حجم كبير نسبيًا.
  • زيادة الوزن.
  • التعرض لفقدان أو زيادة كبيرة في الوزن.
  • استخدام عقار الكورتيكوستيرويدات.

تشخيص التشققات البيضاء

لا يُعتبر تشخيص التشققات البيضاء أو علامات التمدد أمرًا صعبًا، إذ يُمكن للطبيب الكشف عن هذه الحالة وتشخيصها من خلال النظر إلى أجزاء الجلد المُتأثرة بهذه الحالة، إضافةً إلى مراجعة التاريخ الطبي للشخص، وفي بعض الحالات قد يشتبه الطبيب بأن يكون تطور هذه الحالة مُرتبطًا بالإصابة بحالة مرضية خطيرة، وعليه تتم إحالة المريض للمُختصين وإخضاعه لمجموعة من الفحوصات؛ من بينها اختبارات الدم والبول إضافةً إلى الفحوصات التصويرية.[١]

علاج التشققات البيضاء

في الحقيقة لا تحتاج التشققات البيضاء الظاهرة على الجلد للعلاج نظرغ7ًا لكونها لا تتسبّب بأيّ ضرر فضلًا عن إمكانية تلاشيها مع مرور الوقت، وتعتمد آلية العلاج المتبعة على العديد من العوامل؛ من بينها مدة ظهور التشققات، ونوع البشرة، ومدى ملائمة العلاج للشخص، إضافةً إلى التكلفة والتوقعات، وفيما يتعلق بالعلاجات المستخدمة في هذه الحالة فيُمكن بيانُها على النحو الآتي:[٣]

العلاجات الطبية

تتوافر مجموعة من الخيارات الطبية التي من شأنها تحسين مظهر وملمس التشققات البيضاء الظاهرة على الجلد، وفي الحقيقة لا يُوجد إثبات علمي يخدم فكرة أنّ لأحدها الأفضلية على الآخر، فيُمكن القول بأنّها ذات فعالية مُتماثلة في هذه الحالة، ويُمكن بيان أبرز هذه المستحضرات على النحو الآتي:[٣]

  • كريم الريتينويد: المُستمد من فيتامين "أ"، ويقوم في مبدأه على تحفيز إعادة بناء الكولاجين، مما يجعل التشققات البيضاء تبدو أقرب إلى الجلد الطبيعي، ويُمكن ملاحظة فعاليته خلال أقلّ من بضعة أشهر، وتجدر الإشارة إلى ضرورة مراجعة الطبيب عند تهيج الجلد الناتج عن استخدامه، كما يجدر بالمرأة الحامل او المرضع تجنب استخدامه والاستعاضة عنه بالبدائل المتوافرة.
  • العلاج بالليزر والضوء: إذ تتوفر مجموعة مختلفة من علاجات الضوء والليزر للمساعدة في تحفيز نمو بروتين الكولاجين أو الإيلاستين في البشرة.
  • التقشير السطحي: إذ يتضمن هذا النوع من العلاج استخدام جهاز يدوي لتطبيق أنواع مُعينة من البلورات على الجلد، مما يُساهم في إزالة طبقة رقيقة من الجلد، وبالتالي تعزيز نمو بشرة جديدة ذات مرونة أكبر.

العلاجات غير الطبية

يُعتقد بأنّ للعديد من المنتجات التي تحتوي في تركيبتها على أنواع مُعينة من المواد الطبيعية دورًا في الحدّ من ظهور التشققات الجلدية أو الوقاية منها، ومن هذه المواد زبدة الكاكاو وفيتامين هـ وحمض الجليكوليك، وفيما يتعلق بالطب البديل فبعض الآراء تتمركز حول إمكانية منع علامات التمدد أو علاجها عن طريق فرك البشرة باستخدام الكريمات أو الزيوت أو مستحضرات مُعينة.[٣]

الوقاية من التشققات البيضاء

يُمكن القول بأنّه لا توجد طريقة أكيدة وقطعية لمنع ظهور علامات التمدد أو التشققات البيضاء بشكلٍ مُطلق، ولكن قد يُساهم اتباع مجموعة من الإرشادات والتعليمات في تقليل خطر ظهورها قدر الإمكان، وفيما يلي بيان لأبرز هذه الإرشادات والتعليمات:[٢]

  • الحفاظ على وزن صحي.
  • اتباع نظام غذائي صحي، مع الحرص على تجنب اتباع نظام التغذية اليويو.
  • الحرص على أن يكون النمط الغذائي ذو كميات متوازنة من الفيتامينات والمعادن، إذ قد يُساعد استهلاك كمية مناسبة من فيتامين "أ" وفيتامين "سي" والزنك والمعادن والسيليكون في دعم البشرة وتقويتها.
  • اتباع السُبل التي من شأنها المُساهمة في اكتساب الوزن بشكلٍ بطيء وتدريجي خلال فترة الحمل.
  • شرب كميات كافية من السوائل؛ بما معدله ستة إلى ثمانية أكواب من الماء بشكلٍ يومي.

المراجع[+]

  1. ^ أ ب ت "Stretch Marks", www.healthline.com, Retrieved 26-8-2019. Edited.
  2. ^ أ ب "How do I get rid of stretch marks?", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 26-8-2019. Edited.
  3. ^ أ ب ت "Stretch marks", www.mayoclinic.org, Retrieved 26-8-2019. Edited.