علاج آلام الحلق

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٢٣ ، ١٤ سبتمبر ٢٠١٩
علاج آلام الحلق

آلام الحلق

الحلق هو أنبوب يحمل الطعام إلى المريء، والهواء إلى القصبة الهوائية والحنجرة، والاسم التقني للحلق هو البلعوم، وتعرف مشاكل الحلق بأنها شائعة[١]، وآلام الحلق يمكن أن تسببها مجموعة متنوعة من الأمراض التي قد تصيب معظم الأشخاص، فبالإضافة لما تسببه آلام الحلق من شعور بعدم الراحة، قد ينتج من هذه الآلام صعوبة في الأكل والشرب، وفي حال كانت مشاكل البلع مؤلمة وشديدة يمكن أن تؤدي لفقدان الوزن بالإضافة لمجموعة من المضاعفات الأخرى، لذا يجب معرفة سبب آلام الحلق عن طريق تشخيص المصاب حتى يتم اختيار علاج آلام الحلق المناسب، ويعد أهم مسبب لآلام الحلق هو التهاب الحلق.[٢]

التهاب الحلق

التهاب الحلق هو حالة يشعر بسببها الشخص بجفاف الحلق وخشونته بالإضافة لإحساسه بالألم في الحلق الذي يعد أهم أعراض هذا الاتهاب، قد يكون التهاب الحلق ناتج عن الالتهابات الفيروسية أو الالتهابات البكتيرية أو بسبب بعض الإصابات، ومعظم الأشخاص المصابين بالتهاب الحلق تتحسن حالتهم الصحية بعد أيام قليلة ومن دون علاج، أو يمكن للعلاجات المنزلية مثل شرب السوائل الدافئة أو الغرغرة بالماء المالح أن تساعد في تخفيف آلام الحلق، أيضًا قد يتم استخدام بعض المسكنات التي لا تحتاج لوصفة طبية، ولأن التهاب الحلق يمكن أن يؤثر على أجزاء مختلفة من الحلق فإنه ينقسم لثلاثة أنواع: التهاب البلعوم، التهاب اللوزتين، التهاب الحنجرة. [٣]

أعراض التهاب الحلق

التهاب الحلق يمكن أن يجعل عملية الأكل والتحدث مؤلمة، وقد يسبب التهيج في الحلق الذي يمكن أن يصبح أسوأ عند البلع، وقد تختلف أعراض هذا الالتهاب اعتمادًا على السبب الدقيق له، وتشمل العلامات والأعراض الشائعة لالتهاب الحلق ما يأتي:[٤]

  • ألم في الحلق يزداد سوءًا عند البلع أو التحدث.
  • صعوبة في البلع.
  • التهاب أو تورم الغدد في منطقة الرقبة أو الفك.
  • تورم اللوزتين.
  • صوت أجش أو مكتوم.
  • السعال والعطس وسيلان الأنف.
  • الحمى.

أسباب آلام الحلق

يزور ملايين الأشخاص الطبيب كل عام بسبب التهاب الحلق، ويمكن أن يتم فحص المصاب في قسم الطوارئ سريعًا لمعرفة الأسباب حتى يتم علاج آلام الحلق العديدة، ومن أهم هذه الأسباب وأكثرها شيوعا ما يأتي:[٢]

  • الالتهابات الفيروسية: الأنفلونزا، فيروس نزلة البرد والخناق، والأقل شيوعًا: الحصبة وجدري الماء.
  • الالتهابات البكتيرية: يمكن أن تسببب بعض أنواع البكتيريا ألمًا شديدًا في الحلق وصعوبة في البلع، وقد تصبح اللوزتين متورمتين، بالإضافة للطفح الجلدي، يجب علاج آلام الحلق الناتجة عن أسباب بكتيرية إذ يمكن أن يؤدي التهاب الحلق إلى مضاعفات خطيرة مثل تلف القلب أو الكلى إذا تركت دون علاج.
  • الحساسية: خاصة بالنسبة للأتربة أو العفن أو الوبر، ولكن الحساسية يمكن أن تكون استجابة لمجموعة متنوعة من المواد.
  • الارتداد الحمضي: غالبًا ما يكون التهاب الحلق الناجم عن ارتداد الحمض أسوأ في الصباح لأن حامض المعدة يمكن أن يدخل المريء وخلف الحلق والفم مما يساهم في تآكل الأسنان في الليل أثناء النوم.
  • التهيج من الهواء الجاف أو المواد الكيميائية أو دخان السجائر: وهذه الحالة قد تتفاقم عن طريق التنفس مع فتح الفم.
  • التهاب الحنجرة من الإفراط في استخدام الصوت: وهذا الالتهاب غالبًا ما يمثل مشكلة للمطربين والأفراد الذين يستخدمون صوتهم كجزء من مهنتهم، يسبب التهاب الحنجرة عادة بحة في الصوت وألم عند التحدث أيضًا.
  • الجراحة: العمليات الجراحية مثل استئصال الغدة الدرقية يمكن أن تسبب آلام الحلق، أيضًاوالإجراءات الأخرى مثل التنظير المعدي المريئي.
  • السرطان: في حالات نادرة الحدوث يمكن أن تؤدي الأورام أو غيرها من حالات النمو إلى ألم في الحلق.

تشخيص آلام الحلق

يمكن أن يشمل تشخيص مصدر آلام الحلق على اختبارات وفحوصات طبية أو تصوير طبي أو التشخيص التبايني، ويساعد التشخيص في معرفة السبب حتى يتم اختيار علاج آلام الحلق المناسب، وفيما يأتي بعض طرق التشخيص:[٢]

  • التصوير: وهو أحد الفحوصات الطبية، حيث يمكن استخدام التصوير الطبي، وخاصة الأشعة المقطعية والموجات فوق الصوتية والتصوير بالرنين المغناطيسي لتشخيص آلام الحلق إذا كان السبب المشتبه فيه ناتجًا عن الورم أو النمو أو التهاب الجيوب الأنفية.
  • فحص الزراعة: نوع آخر من الفحوصات الطبية، وهو اختبار حيث يتم فيه تنظيف الجزء الخلفي من الحلق بمسحة قطنية ، ثم يتم إرسال مسحة القطن إلى المختبر لتحليل البكتيريا، وعادة ما يمكن تقييم المسحة للحنجرة بسرعة كبيرة.

علاج آلام الحلق

هناك بعض الخيارات التي يمكن للمصاب البدء بها على الفور لعلاج التهاب الحلق، وهي أيضًا خيارات للمساعدة في منع حدوث بعض أشكال آلام الحلق، وفيما يأتي مجموعة من العلاجات لآلام الحلق:[٢]

  • المحافظة على رطوبة الجسم: ففي حالة الإصابة بالجفاف قد يواجه الشخص ألمًا شديدًا في الحلق لأسباب عديدة، والتأكد من شرب كمية كافية من السوائل سيساعد في تقليل مقدار الألم الذي يعاني منه المصاب في الحلق.
  • تجنب التدخين: إذا كان الشخص مدخنًا، فإن التوقف عن التدخين سيساعد في علاج آلام الحلق أو تقليل مقدار الألم الذي يعاني منه.
  • الترطيب: يعد ترطيب الهواء طريقة أخرى لتقليل جفاف الحلق، ومع ذلك يجب التأكد من تنظيف المرطب بانتظام لمنع الانتشار الضار للبكتيريا.
  • المضادات الحيوية: تستخدم في حالة العدوى البكتيرية، وقد تكون جرعة لمرة واحدة أو مضادات حيوية عن طريق الفم على مدار فترة زمنية.
  • مضادات الهيستامين: تستخدم مضادات الهيستامين في علاج آلام الحلق إذا كان السبب هو الحساسية.

المراجع[+]

  1. "Throat Disorders", medlineplus.gov, Retrieved 28-08-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث "Causes of Throat Pain and Treatment Options", www.verywellhealth.com, Retrieved 27-08-2019. Edited.
  3. "Sore Throat 101: Symptoms, Causes, and Treatment", www.healthline.com, Retrieved 27-08-2019. Edited.
  4. "How to deal with a sore throat", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 27-08-2019. Edited.