علاج هبوط الرحم

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٤٣ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
علاج هبوط الرحم

تنتشر ظاهرة هبوط الرحم بين النساء مع التقدُّم في العمر وتُعرف بأسماء متعددةٍ كتدلِّي الرحم، وترهُّل الرحم وتعني انزياح أو تحرُّك الرحم عن مكانه الطبيعيّ باتجاه الأسفل نحو المهبل، وتظّهر مشكلة هبوط الرحم عند 50% من النساء اللواتي أنجبنّ من دون أعراضٍ بينما تعاني 15% منهنّ من وجود أعراضٍ تتراوح ما بين المتوسِّطة والحادّة.

أسباب هبوط الرحم

  • إصابة العضلات والأربطة التي تحيط بالرحم بالضّعفّ والوهن بسبب تكرار الولادات الطبيعيّة.
  • تناقصّ معدّل هرمون الأستروجين لدى النساء بعد سنّ اليأس.
  • زيادة الضغط على عضلات الرحم بسبب كثّرة السُّعال، وزيادة الوزن.
  • أورام حميدة أو خبيثة في منطقة الحوض.
  • استمرار الإمساك لفتراتٍ طويلةٍ.
  • حجم الطفل الكبير عند الولادة الطبيعيّة.
  • عوامل وأسباب وراثيّة.
  • إلحاق الضرر بمنطقة الحوض نتيجة حملّ أوزان ثقيلةٍ.

أعراض هبوط الرحم

  • زيادة في كميّة الإفرازات المهبليّة مع حدوث النزيف المهبليّ.
  • الشعور بالألم عند الاتصال الجنسيّ.
  • ألم في آخر الظّهر.
  • شعور المرأة وكأنها تجلسّ فوق كرةٍ صغيرةٍ مع عدم الشعور بالراحة، والثِّقل واندفاع الرحم نحو الحوض.
  • التهاب في المثانة.
  • اندفاع الرحم وعُنق الرحم نحو قناة المهبل.
  • زيادة في عدد مرّات التبوُّل.
  • صعوبة في التبوُّل مع الشعور بالألم.

علاج هبوط الرحم  

  • عدم الحاجة إلى العلاج إذا كان الهبوط بسيطًا ولا يُسبب ألم للمرأة.
  • تجنُّب الوقوف لفتراتٍ طويلةٍ.
  • الإكثار من تناول الأطعمة الغنيّة بالألياف لتقليل الإمساك الذي يزيد من الضغط على عضلات الرحم.
  • ممارسة التمارين الرياضيّة لتقوية عضلات أسفل الحوض ممّا يعمل على تقليل هبوط الرحم، وتقليل عدد مرّات التبوُّل.
  • المعالجة الهرمونيّة عن طريق رفّع مستوى هرمون الأستروجين في الجسم عند المرأة في سنّ اليأس حيث تعمل زيادة هذا الهرمون على تقويّة عضلات الرحم والحوض والمهبل.
  • استخدام الجراحة المهبليّة الحلقيّة التي يتمّ إدخالها في المهبل من أجل رفّع الرحم وإبقائه في مكانه، ويتمّ استبدالها كلّ فترةٍ تتراوح من 3 إلى 6 أشهرٍ.
  • استئصال الرحم.
  • تعليق الرحم بواسطة شبكةٍ يتمّ إدخالها عبر المهبل يتم بها رفّع الرحم وتُستخدم هذه الطريقة في حال رغبة المرأة في الحمل مجددًّا.

الوقاية هبوط الرحم

  • الالتزام بممارسة التمارين الرياضيّة اليوميّة خاصّةً فيما يتعلّق بتمارين الحوض والبطن.
  • ممارسة التمارين أثناء الحمل وبعد الولادة بعد استشارة الطبيب.
  • الحفاظ على وزّنٍ مثاليٍّ والابتعاد عن السمنة.
  • الالتزام بنظامٍ غذائيٍّ متوازنٍ غنيٍّ بالألياف.
  • التوقف عن التدخين.
  • تجنُّب رفع الأوزان الثقيلة وعند الحاجة لذلك لابد من اتباع الطريقة الصحيحة.
  • الالتزام بتناول جرعاتٍ من هرمون الأستروجين عن طريق المهبل أو أقراص فمويّةٍ بعد انقطاع الدورة الشهريّة.
  • أخذ قسّطٍ من الراحة والابتعاد عن الإجهاد والتعب الشديد.

 

فيديو عن ما هو علاج هبوط الرحم

ننصحكم بمشاهدة الفيديو الآتي الذي يتحدث فيه أخصائي النسائية والتوليد والعقم الدكتور أسامة خالد عن ما هو علاج هبوط الرحم: