علاج مرض الصدفية

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٤٩ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
علاج مرض الصدفية

مرض الصدفية

الصدفية هي مرض شائع ومزمن يؤثر على حوالي 3% من البشر حول العالم، وللصدفية أنواع عديدة ولكن أكثرها شيوعًا وانتشارًا هو الصدفية الجلدية، ويتسبب هذا المرض الجلدي في ظهور بقع جافة وحمراء وبقع متقشرة على الجلد عادةً ما تختفي وتظهر من جديد، وتصيب الصدفية العديد من الأماكن في الجسم؛ مثل: الركبتين والكوع والسرة وبين الأفخاذ والأعضاء التناسلية وأسفل الظهر والأظافر وتحت الإبط وفروة الرأس، وهي إحدى الأمراض الوراثية، وسوف يعرض هذا المقال أسباب الصدفية وأعراضها إلى جانب طرق العلاج وسبل الوقاية منها.

أعراض مرض الصدفية

تختلف أعراض الصدفية من شخص لآخر باختلاف نوع الصدفية المصاب بها المريض، كما تختلف بين فترات المرض إذ يكون المرض نشيط في فترات معينة فتكون أعراضه ظاهرة، ثم يخمد المرض لفترة أخرى فتختفي الأعراض تمامًا، وتشمل أعراض الصدفية الجلدية ما يأتي: [١]

  • بقع حمراء قشرية، غالبًا ما تكون مغطاة بأغشية فضية اللون؛ هذه الآفات قد تسبب الشعور بالحكة والألم، وأحيانًا قد تتقرح وتنزف، وفي الحالات الشديدة، ستنمو هذه البقع الجلدية المتهيجة وتندمج مع بعضها البعض لتغطي مناطق كبيرة.
  • اضطرابات في أظافر اليدين والقدمين، بما في ذلك تلون الأظافر وتأليبها؛ كما قد تبدأ الأظافر أيضًا بالتلف أو الانفصال عن الإصبع.
  • بقع حمراء قشرية على فروة الرأس.
  • ألم في المفاصل بسبب ارتباط الصدفية الحلدية مع التهاب المفاصل الصدفي في 30% من الحالات.

أسباب مرض الصدفية

الصدفية هي مرض مناعي ذاتي، أي أنه يحدث بسبب مشكلة في جهاز المناعة، إذ ينطوي نظام المناعة على نوع من الخلايا المعروفة باسم الخلايا التائية، يؤدي الزناد الخلايا التائية إلى التصرف كما لو أنها تقاتل عدوى أو تشفي جرح ما بينما هي في الحقيقة تنتج المواد الكيميائية التي تسبب الالتهاب في الصدفية، وهذا يؤدي إلى نمو زائد في خلايا الجلد والالتهاب، ومن أهم العوامل التي تزيد من فرصة إصابة الشخص بالصدفية: [٢]

  • الضغوطات النفسية.
  • زيادة الوزن المفرطة.
  • تناول كميات كبيرة من اللحوم والأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الدهون.
  • تناول بعض العقاقير الطبية مثل المسكنات.
  • ارتباطه بالإصابة بأمراض القلب.
  • هناك علاقة وطيدة بين التدخين وزيادة نشاط الصدفية.

تشخيص مرض الصدفية

عادةً ما يتم تشخيص مرض الصدفية عن طريق الحصول على معلومات من الفحص السريري للجلد، والتاريخ الطبي، وتاريخ صحة الأسرة ذات الصلة، وفي بعض الأحيان، قد يكون من الضروري إجراء الفحوصات المعملية، وفي بعض الحالات، يتم أخذ عينة من الجلد وفحصها تحت المجهر، من أجل تحديد النوع الدقيق من المرض واستبعاد غيره من الاضطرابات، وتؤخذ الخزعة عادةً في عيادة الطبيب تحت تخدير موضعي. [٣]

الصدفية والتهاب المفاصل

تقدر الكلية الأمريكية لأمراض الروماتيزم (ACR) أن 15٪ من المصابين بالصدفية يصابون بالتهاب المفاصل الصدفي، ويسبب هذا النوع من التهاب المفاصل التورم والألم والالتهاب في المفاصل المصابة، وعادةً ما يتم الخلط بين هذا النوع من التهاب المفاصل والنقرس، ويتميز التهاب المفاصل الصدفي بوجود مناطق حمراء ملتهبة من الجلد مع لويحات، ويعتبر التهاب المفاصل الصدفي حالة مزمنة مثل الصدفية، كما قد تظهر أعراض التهاب المفاصل الصدفي وتختفي بالتناوب، ويؤثر هذا الالتهاب عادةً على المفاصل في أصابع اليد والقدم، كما قد تتأثر أيضًا مفاصل أسفل الظهر والمعصمين والكاحلين، وعلى الرغم من أن معظم الناس الذين يصابون بالتهاب المفاصل الصدفي مصابون بالصدفية، فإنه من الممكن الإصابة بالتهاب المفاصل الصدفي دون الإصابة المسبقة بالصدفية. [٤]

علاج مرض الصدفية

إذا تأكد التشخيص، يعتمد العلاج على نوع الحالة وشدتها، وتشمل الخيارات الرئيسية العلاج الموضعي والعلاج التقليدي والعلاج الضوئي، وفيما يأتي نبذة عن كل من هذه الخيارات ودواعي اللجوء إليها: [٥]

  • العلاج الموضعي: يتم تطبيق العلاج الموضعي مباشرةً على الجلد، والذي عادةً ما يكون خط العلاج الأول، والهدف من هذا العلاج هو إبطاء نمو خلايا الجلد والحد من الالتهابات التي تؤثر عليها، وتشمل مستحضرات العلاج الموضعي للصدفية ما يأتي:
  1. الكورتيكوستيرويدات.
  2. نظائر الفيتامين د.
  3. أَنثرالين.
  4. رتينويدات.
  5. مثبطات كالسينيورين.
  6. حمض الساليسيليك.
  7. قطران الفحم.
  • العلاج الجهازي: يُلجأ للعلاج الجهازي في الحالات المتوسطة والشديدة من الصدفية وفي علاج التهاب المفاصل الصدفي، ويعتمد هذا النوع من العلاج على الأدوية المثبطة للمناعة والتي تتدخل في آلية عمل خلايا المناعة اللمفية التائية، وتشمل هذه العقاقير دواء الاسيترتين والسايكلوسبورين والميثوتريكسيت، وتعتبر هذه الأدوية من العقاقير عالية السمية والتي تحمل أعراض جانبية محتملة غير مرغوب بها.
  • العلاج الضوئي: كما يوحي اسمه، يعتمد هذا النوع من علاج الصدفية على استخدام الضوء فوق البنفسجي، سواءً الطبيعي منه أو الصناعي، والوسيلة الأبسط والأسهل للعلاج بالضوء هي بتعريض الجلد لأشعة الشمس الطبيعية بشكل معتدل ويومي، وثمة طرق أخرى من المعالجة بالضوء تشمل استخدام الأشعة فوق البنفسجية A الصناعية (UVA)، أو الأشعة فوق البنفسجية B الخفيفة (UVB)، كعلاج وحيد أو بالدمج مع العلاج الدوائي للصدفية.

الوقاية من الصدفية

ليس من الممكن تجنب الصدفية، ولكن بعض الاستراتيجيات يمكن أن تساعد المصابين على التعامل معها بشكل جيد أو الوقاية منها قدر المستطاع، وتشمل هذه النصائح ما يأتي: [٦]

  • التخفيف من الإجهاد عن طريق ممارسة اليوغا وتمارين التأمل
  • ممارسة التمارين الرياضية بانتظام.
  • اتباع نظام غذائي متوازن، والحفاظ على وزن صحي.
  • تجنب التدخين والكحول.
  • التعرض لأشعة الشمس لأوقات كافية.

فيديو عن أنواع وطرق علاج الصدفية

في هذا الفيديو تتحدث أخصائية الجلدية والتناسلية والتجميل والليزر الدكتورة شذى العواودة عن أنواع وطرق علاج الصدفية.[٧]

المراجع[+]

  1. Understanding Psoriasis -- the Basics, , "www.webmd.com", Retrieved in 11-09-2018, Edited
  2. Psoriasis -- Causes, , "www.medicalnewstoday.com", Retrieved in 11-09-2018, Edited
  3. How do health care professionals diagnose psoriasis?, , "www.medicinenet.com", Retrieved in 11-09-2018, Edited
  4. Psoriasis and arthritis, , "www.healthline.com", Retrieved in 11-09-2018, Edited
  5. Psoriasis -- Treatment, , "www.medicalnewstoday.com", Retrieved in 11-09-2018, Edited
  6. Psoriasis -- Home remedies, , "www.medicalnewstoday.com", Retrieved in 11-09-2018, Edited
  7. Dr. Shatha Awawdeh, "www.youtube.com", Retrieved in 31-12-2018