علاج مرض اضطراب الهوية

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٢٨ ، ٢٥ أبريل ٢٠١٩
علاج مرض اضطراب الهوية

اضطراب الهوية

إن اضطراب الهوية الجندرية "Gender dysphoria" أو "Gender identity disorder" يتمثل في عدم تطابق منظومة الحس الشعوري الجنسي أو الميول الجنسي للشخص مع التكوين الجنسي البيولوجي لديه، على سبيل المثال، قد يشعر الشخص الذي لديه أعضاء ذكورية وجميع السمات الجسدية الأخرى للذكور أنه أنثى أو لديه ميول أنثوية، وسيكون لديه رغبة شديدة في أن يكون له جسد أنثوي وأن يتقبله الآخرون كأنثى، وسيتم في هذا المقال تناول أعراض هذه المشكلة وأشكالها وأسبابها بالإضافة إلى الحديث عن علاج مرض اضطراب الهوية.

أعراض مرض اضطراب الهوية

إن جانبي التشخيص والأعراض -في اضطراب الهوية الجندرية- مترابطان، وكذلك في أغلب الاضطرابات الهرمونية والاضطرابات العقلية، وذلك يعني أن التشخيص يعتمد -في إنشائه- على تقدّم الأعراض وزيادة حدّتها أولًا بأول عند المريض، وبالنسبة لاضطراب الهوية الجندرية هنا، فإنّ الأعراض يجب أن تستمر مدّة 6 أشهر على الأقل قبل توثيق التشخيص واعتماده وبالتالي بداية خطّة سليمة تُفيد في علاج مرض اضطراب الهوية، وتتمثّل هذه الأعراض في الأطفال على النحو الآتي: [١]

  • التعبير الدائم -في حالة الطفل الذكر- عن كونه فتاة، رغم أنّ أعضاءه الجنسية تُؤكِّد أنّه ذكر، والعكس بالعكس في حالة كان الطفل بنتًا.
  • الرفض الدائم -في حالة الطفل الذكر- لأيّ ألعاب أو دُمى ترتبط بجنسه، والميل إلى ألعاب الفتيات، والعكس بالعكس في حالة كان الطفل بنتًا.
  • الخوف من التبوّل في المناطق المفتوحة كالشارع أو المناطق المقطوعة كالغابات مثلًا، أو حتّى الخوف من الجلوس أو الوقوف في هذه المناطق، هذه النقطة تنطبق على المرضى من كلا الجنسين، يُعزَى سبب خوفهم أو خجلهم من التبول في المناطق المفتوحة إلى الاضطرابات السيكولوجية التي تُسبّبها لهم أعضاؤهم الجنسية، وبالتالي هم يخافون من إبرازها حتّى أمام أهليهم.
  • انزعاج شديد من التغيّرات الجنسية التي تحدث أثناء فترة البلوغ.
  • الإفصاح الدائم عن الرغبة بالتخلّص من أعضائهم الجنسية.
  • في حالة كان الطفل ذكر، فسيكون لديهم اعتقاد أنّه عندما يكبر سيصبح امرأة رغم درايته التامة بأعضائه الجنسية الذكورية، والعكس بالعكس في حالة كان الطفل فتاة.
  • أمّا في طور الحديث عن أعراض اضطراب الهوية الجندرية لدى البالغين أو المراهقين، فتتمثّل هذه الأعراض على النحو الآتي:

    • اليقين التام أنّ جنسهم الحقيقي لا يتماشى مع التركيبات البيولوجية لديهم، وهذا مؤشر مهم لضرورة بداية علاج مرض اضطراب الهوية.
    • عدم الرغبة بالتعامل مع أعضائهم الجنسية، وهذا يتمثّل في تجنّب الاستحمام أو تغيير الملابس أو ممارسة الجنس لتجنّب التعامل مع الأعضاء الجنسية بما في ذلك لمسها أو حتّى رؤيتها.
    • الرغبة العارمة في التخلّص من الأعضاء التناسلية.
    • هناك عَرض مهم -وذلك كونه يمكن أن يظهر في حالتي البالغين أو المراهقين إضافة إلى الأطفال- وهو الرغبة الدائمة بارتداء ملابس الجنس المخالف "الجنس الذي يُعاكس التكوين البيولوجي لأعضائهم الجنسية"، لذلك يمكن استنتاج أن الحالة المرضية هنا عبارة عن صراع بين السيكولوجية الجنسية لدى المريض مع البيولوجية الجنسية لديه.

    هناك مجموعة من الأعراض الأخرى المرافقة لاضطرابات الهوية الجندرية، والتي تنتشر في كافّة الأصناف العمرية المذكورة سابقًا، وهي على النحو الآتي:

    • تشير الدراسات إلى أنّ 71% من الأشخاص المصابين لديهم مرض عقلي مرافق لهذه الاضطرابات، وهذا ما يجب الانتباه إليه أثناء علاج مرض اضطراب الهوية.
    • قد تتمثّل هذه الأمراض العقلية في اضطرابات القلق أو اضطرابات المزاج والفُصام واضطرابات الطعام.
    • الميل لتعاطي المخدرات ومحاولات الانتحار أيضًا، والتي تخف حدتها أثناء بداية علاج مرض اضطراب الهوية.

    أنواع مرض اضطراب الهوية

    يُروى في الميثولوجيا اليونانية أنّ أنثى تمّ تربيتها على أنّها ذكر -تجاهلًا لجنسها الحقيقي- وعندما كبرت بدأت تُظهِر ميولًا جنسيًا مثليًا، أي اتجاهًا جنسيًا صوبَ مثيلاتها من جنسها الحقيقي، ومن ثم قبل حفل زفافها -على الأنثى التي قُرِّر تزويجها إياها باعتبارها ذكر أو رُبّيت على هذا الأساس- تحوّلت فعلًا لرجل، كانت وما زالت هذه القصة دليل تاريخي على قِدم المشاكل الجندرية عند الإنسان، وهذا ما يجعل الرأي المُعتَقِد بأنّها ترتبط بالحريات وانفتاح المجتمع -أو خرابه الأخلاقي كما يُشاع خَطًأ- محض مغالطات، ففي النهاية هي اضطرابات أو أمراض يجب التعامل معها وعدم التغافل عنها لأي سبب كان، وفي العصر الحديث وتحديدًا في العام 1957، درس العالم جون وليان أنواع الميولات الجنسية -والتي بُنيت عليها أنواع اضطرابات الهوية بعد ذلك- وأسّسَ لمفهوم النوع الاجتماعي باعتباره يختلف عن النوع البيولوجي، وبحسب الدليل التشخيصي والإحصائي للأمراض العقلية بنسخته الثالثة فإنّ أنواع مرض اضطرابات الهوية تتمثّل في: [٢]

    • التحول الجنسي: وهو الذي يُشير إلى الرغبة التامة سيكولوجيًا بالتحول إلى الجنس المُعاكس.
    • عدم التشكُّل الجنسيوهو الذي يُشير إلى عدم وجود اتزان بين الميول السيكولوجية والتكوين البيولوجي.
    • عدم تحديد الميول الجنسيةوهو الذي يشير إلى وجود اضطرابات جندرية لكن غير واضحة الوجهة، أي أنّها غير محددة إن كانت للجنس المُعاكس أم لنفس الجنس.

    الجدير بالذكر أنّ هذه الأنواع تمّ الإضافة والتعديل عليها فيما بعد، خصوصًا في النسخة الخامسة من نفس الدليل، والذي يحمل اسم DSM-V، حيث تم الدمج بين النوعين الأولين، ثم تمّ إضافة أربعة أنواع أخرى بما فيها اضطرابات الجنس المزدوج، وذلك ما ساعد في الترقية في علاج مرض اضطراب الهوية بعد تشخيصه بالشكل المناسب.

    أسباب مرض اضطراب الهوية

    إن أسباب مرض اضطرابات الهوية -بحسب الدليل التشخيصي والإحصائي للأمراض العقلية بنسخته الخامسة- تتمثّل في  عدم التوازن الهرموني في جسم الذكر أو الأنثى، حيث إنّ المشكلات الحادثة في الإفرازات الهرمونية في مراحل ما قبل الولادة لدى الجنين تُؤثّر على تكوين الجنين الجنسي بعد ذلك، فمثلًا في حالة الأنثى فإنّ انخفاض مستويات الأستروجين قد يُؤثّر على ميولاتها الجنسية وتقبّلها لجنسها في المستقبل، وبالنسبة للذكر فإنّ انخفاض مستويات التستوستيرون -والذي يتم إفرازه من الغدد الكظرية والأعضاء الجنسية الذكورية أيضًا- قد تؤثّر على ميوله الجنسي وزيادة احتمالية تطوّر اضطرابات جندرية لديه أو تطوّر اتجاهات جنسية مثلية غير مرضية، وهذه التغيرات الهرمونية هي من الأمور الواجب الاعتماد عليها عند علاج مرض اضطراب الهوية. [٣]

    تشخيص مرض اضطراب الهوية

    إن التشخيص السليم للاضطرابات الجندرية هو الأساس الذي تُبنى عليه خطة علاج مرض اضطرابات الهوية، حيث يساعد التشخيص على محاولة فهم سبب الشعور الداخلي لدى المريض والمتضارب مع تكوينه البيولوجي، هناك عدّة نقاط -والتي يُمكن تصنيفها كأعراض أيضًا- تُساغد في التشخيص، وتتمثّل عند البالغين والمراهقين في: [٤]

    • الشعور بالانفصال بين شعورهم الجنسي وجنسهم البيولوجي.
    • وجود رغبة قوية في التحوّل إلى الجنس المُعاكس.
    • وجود رغبة قوية في امتلاك الخصائص الجنسية التي يمتلكها الجنس المعاكس لهم.
    • الشعور القوي بأن خصائص المريض الجنسية تتوافق مع الجنس المُعاكس رغم مظهره الذي لا يوحي بذلك، وهذه من النقاط الضرورية التي تستدعي بداية علاج مرض اضطراب الهوية.

    هناك نقاط -يمكن تصنيفها كأعراض أيضًا- يجب التنويه لها عند تشخيص مرضى الاضطرابات الجندرية من الأطفال، والتي تتمثّل في الآتي:

    • شعور بالضيق وعدم الرضا وذلك لأنّ إحساسهم أو نظرتهم لجنسهم لا تتوافق مع حقيقة تكوينهم الجنسي البيولوجي.
    • وجود رغبة قوية في التحوّل إلى الجنس المُعاكس، وهذه من النقاط الضرورية أيضًا والتي تستدعي بداية علاج مرض اضطراب الهوية.
    • تفضيل للألعاب أو الأنشطة أو الأزياء المتعلقة بالجنس المعاكس.
    • رغبة قوية في أن تتم مناداتهم بصيغ المناداة الخاصة بالجنس المُعاكس لهم وليس جنسهم الحقيقي.
    • وجود رغبة قوية في امتلاك الخصائص الجنسية التي يمتلكها الجنس المعاكس لهم.

    علاج مرض اضطراب الهوية

    إن علاج مرض اضطرابات الهوية يهدف بشكل أساسي إلى مساعدة الأشخاص الذين يعانون من هذا النوع من المشكلات الجنسية، وذلك لتحسين وتيرة حياتهم ومحاولة إيجاد الراحة وحالة من الرضا لهم، وأيضًا للتخفيف من القلق ومن خطورة الإصابة بأيّة اضطرابات عقلية أخرى، وتتمثّل خيارات العلاج في الآتي: [٤]

    • العلاج الهرمونيوهو أحد الطرق التي يتم استخدامها في علاج مرض اضطرابات الهوية خصوصًا خلال فترة البلوغ، وذلك لمحاولة تغيير مسار التغيّرات الهرمونية، أي محاولة تغيير مسار تطوّر الأعضاء الجنسية وذلك لتكون فرصة الجراحة بعد ذلك أكبر في خطة علاج مرض اضطرابات الهوية.
    • مكمّلات هرمونيةوهي طريقة رائجة في علاج مرض اضطرابات الهوية عند البالغين تحديدًا، حيث يقوم المريض بتناول مكملات هرمونات الجنس المضاد له، كأن يتناول الذكر -البالغ المريض- مكملات الأستروجين رغبةً منه في أن يُعيد تهيئة جسده أنثويًا، وذلك في تغيير مناطق توزّع الدهون، بداية تكوّن أنسجة الثدي، والعكس بالعكس في حالة كان المريض أنثى، فعندها ستقوم بتناول مكملات التستوستيرون من أجل زيادة نمو الشعر وزيادة خشونة الصوت، هذه السلوكيات تجعل المريض يسير خطوة على طريق علاج مرض اضطرابات الهوية، وذلك بتهيئة جسده للجراحة التغييرية أو التعديلية للجنس مستقبلًا.
    • الجراحةمن المهم جدًّا الإشارة إلى أن النقطتين السابقتين هما الطريق لهذه النقطة في خطّة علاج مرض اضطرابات الهوية، حيث إنّ الجراحة هي المحطة الأخيرة في تعديل الجنس، وغالبًا ما تشمل هذه الخطوة العديد من الصِعاب والتعقيدات العقلية والجسدية، ويحتاج المريض إلى دعم نفسي ومجتمعي عالٍ بعد العملية كي يُحقّق التوازن الإنساني المطلوب.
    • المصحات العقليةهذه خاصّة بعلاج المشاكل العقلية وحالات القلق المرافقة لاضطرابات الهوية، وتُستخدَم عادةً في حالة كان هناك علاج فعليّ أو لا، وبالتالي فالمصحات العقلية هنا ليست علاجًا أبدًا للاضطرابات الجندرية ومشاكل الهُويّة الجنسية، بل تُعتبر جزءًا رديفًا ومساعدًا في خطة علاج مرض اضطراب الهوية.

    فيديو عن مرض اضطراب الهوية

    يُنصَح بمشاهدة هذا الفيديو والذي يتحدّث فيه الدكتور عبد الله أبو عدس عن اضطراب الهوية الجندرية وعلاج مرض اضطراب الهوية: [٥]

    المراجع[+]

    1. "When You Don't Feel at Home With Your Gender", www.webmd.com, Retrieved 07-11-2018. Edited.
    2. The history of the concept of gender identity disorder, , “www.ncbi.nlm.nih.gov”, Retrieved in 07-11-2018, Edited
    3. BRS behavioral science, fifth edition, chapter 20, P 206 207 208, Retrieved in 15-11-2018, Edited
    4. ^ أ ب What Is Gender Dysphoria, , “www.healthline.com”, Retrieved in 07-11-2018, Edited
    5. Dr.Abdalla Abuadas, www.youtube.com, Retrieved in 15-11-2018