علاج متلازمة غيلان باريه بالأعشاب

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٥١ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
علاج متلازمة غيلان باريه بالأعشاب

الأمراض المناعية

يصاب بعض الناس بأمراض قد تكون نادرة مثل متلازمة غيلان باريه التي تعد حالة طبية طارئة وهي اضطراب يهاجم الجهاز المناعي في الجسم خصوصًا في الأطراف ثم ينتقل إلى جميع أنحاء الجسم، مما يؤدي إلى ضعف العضلات وتغير في الإحساس ويمكن أن يسبب خطرًا على الجسم والإصابة بالشلل أو يهدد حياة الأشخاص بالموت، وهناك أشكال متعددة لمتلازمة غيلان باريه، وعادةً تصيب الفئات العمرية المختلفة وإلى الآن لم يتعرف الأطباء على السبب الرئيسي لحدوث ذلك المرض، لذا يجب الذهاب إلى الطبيب للتشخيص السليم ويكون ذلك على أساس العلامات والأعراض، وإن أمكن سيتم معرفة علاج متلازمة غيلان باريه بالأعشاب.

أعراض متلازمة غيلان باريه

غالبًا ما تبدأ متلازمة غيلان باريه بالوخز والضعف بدءًا من القدمين والرجلين وتنتشر إلى الجزء العلوي من الجسم والذراعين وقد تتطور الحالة إلى الأسوأ ويمكن أن تؤدي في بعض الحالات إلى الشلل، ومن علامات وأعراض متلازمة غيلان باريه الآتي:

  • فقدان الإحساس في الأطراف.
  • الشعور بوخز في اليدين والرجلين.
  • الشعور بتنميل وألم شديد في الأطراف.
  • صعوبة التنفس.
  • خلل في الجهاز البولي كالمثانة واضطراب الأمعاء.
  • الشعور بألم في الرأس.
  • اضطراب ضربات القلب.
  • الشعور بمغص شديد في البطن.
  • حدوث تشنجات خصوصًا أثناء الليل.
  • انخفاض أو ارتفاع ضغط الدم.
  • صعوبة التحكم في الكلام والبلع وحركة العيون وحركة الفم وضعف عضلات الفم.
  • الشعور بتعب عام في الجسم وضعف شديد في العضلات وصعوبة المشي والحركة.
  • أحيانًا يؤدي إلى حدوث شلل في الأطراف.
  • الشعور بألم في أسفل الظهر.
  • اختناق المصاب باللعاب.
  • الإصابة بالجلطات الدموية.

علاج متلازمة غيلان باريه بالأعشاب

إن متلازمة غيلان باريه حالة خطيرة تتطلب علاج فوري في المستشفى، ولا يوجد علاج قطعي للمرض ولكن قد يخفف العلاج من حدة الأعراض والعلامات، وقد يلجأ البعض إلى العلاج الطبيعي والتمارين الرياضية والعلاج الفيزيائي للمقدرة على الحركة بطريقة سليمة، ولم يُكتشف علاج متلازمة غيلان باريه بالأعشاب بعد، أما طرق العلاج الطبي والعلاج الطبيعي فتكون كالآتي:

  • الراحة التامة للمريض وعدم الإجهاد مع مراعاة المحافظة على المريض من حدوث التقرحات الجسمية.
  • الحفاظ على التهوية الجيدة للمصاب.
  • التغذية الجيدة الغنية بالفيتامينات والعناصر الغذائية المفيدة.
  • الاهتمام بالجهاز التنفسي والرئتين والتخلص من السوائل المتجمعة في الرئتين.
  • المحافظة على ضربات القلب ضمن المعدل الطبيعي.
  • العلاج الطبيعي لتقوية العضلات والتدريب على الحركة والمشي والتدريب على النطق.
  • تبديل دم المصاب بإشراف الطبيب المختص.
  • إعطاء المصاب مضادات التخثر.
  • العلاج بالكورتيزون عن طريق الوريد وذلك تحت إشراف الطبيب المختص.