علاج فطريات القدم

بواسطة: - آخر تحديث: ١٥:٠٠ ، ٢٢ أكتوبر ٢٠١٩
علاج فطريات القدم

فطريات القدم

تظهر فطريات القدم أو ما يسمى بمرض قدم الرياضي نتيجة الإصابة بالفطريات التي تبدأ بالانتشار بين أصابع القدم، كما تزداد فرصة الإصابة نتيجة تعرق القدم الناجم عن ارتداء الأحذية الضيقة لفترات طويلة، وتظهر الأعراض على شكل حكة وحرقة مصحوبة بتقشر الجلد الناجم عن الطفح، كما تعتبر هذه الفطريات معدية ويسهل انتقالها عن طرق الأرضيات والملابس الملوثة أو المناشف، كما تزداد نسبة الإصابة بهذه الفطريات بين الرياضيين والأشخاص الذين يعانون من مرض السكري وضعف المناعة ويجب الانتباه الى أن هذه الفئة يجب أن تراجع الطبيب عند ظهور هذه الفطريات[١] ، وتتعدد طرق علاج فطريات القدم وتعتبر الأدوية المضادة للفطريات من أبرزها، ويستعرض المقال العديد من المعلومات حول طرق علاج فطريات القدم والأعراض المرافقة للمرض وأسباب الإصابة به.[٢]

أسباب الإصابة بفطريات القدم

تتشابه طرق علاج فطريات القدم على اختلاف أسباب الإصابة، كما ينبغي الإشارة إلى أن الفطريات توجد بشكل طبيعي على الجلد، كما أن هذه الفطريات لا تؤثر على الجلد ولا تسبب الالتهابات طالما بقي الجلد جافًا ونظيفًا، ويؤدي ارتداء الأحذية الضيقة إلى زيادة الرطوبة والتعرق مما يؤدي إلى تحفيز هذه الفطريات، كما يمكن أن تنتقل العدوى عبر الاتصال المباشر وغير المباشر بالأسطح والملابس التي تحتوي على العدوى، وفيما يأتي أبرز طرق انتقالها:[٣]

  • عن طريق الملامسة المباشرة لجلد المصاب.
  • عن طريق التلامس غير المباشر عبر الأسطح الملوثة أو الملابس أو غيرها من الأدوات الملوثة.

كما تنتشر فطريات القدم حول حمامات السباحة أو مراحيض الاستحمام العامة والتي تمتاز بالرطوبة العالية والدفء، ويعتبر الأشخاص المصابين بضعف المناعة أكثر عرضة للإصابة بالمرض.

المخاطر التي تزيد من فرص الإصابة

يؤدي اتباع بعض السلوكيات إلى زيادة خطر الإصابة بفطريات القدم على الرغم من أن المرض قد يصيب أي شخص، كما تجدر الإشارة إلى أهمية علاج فطريات القدم وعدم إهمالها لتجنب المضاعفات المترتبة على ذلك، وتشمل العوامل التي تزيد من فرص الإصابة بفطريات القدم ما يأتي:[١]

  • المشي دون حذاء في الأماكن العامة كغرف خلع الملابس وحمامات السباحة.
  • القيام بمشاركة الأدوات الخاصة مع الشخص المصاب.
  • ارتداء الأحذية الضيقة.
  • زيادة رطوبة القدمين لفترات طويلة من الزمن.
  • زيادة التعرق في القدمين.
  • وجود إصابة في الجلد أو الظفر.

أعراض الإصابة بفطريات القدم

تتعدد الأعراض المصاحبة للإصابة بفطريات القدم والتي تشمل الجلد وأظافر القدم، كما يعتمد الأطباء على هذه العلامات والأعراض لاختيار طريقة علاج فطريات القدم، وتزداد فرصة الإصابة وظهور الأعراض لدى الأشخاص المصابين بضعف المناعة، ومن أبرز أعراض فطريات القدم ما يأتي:[١]

  • الإصابة بالحكة والشعور بالحرقة بين أصابع القدمين أو على باطن القدم.
  • ظهور البثور على القدمين.
  • حدوث تشقق في الجلد خاصةً بين أصابع القدمين وعلى باطن القدم.
  • ظهور الجلد الجاف على باطن وجوانب القدم.
  • ظهور الجلد الميت على القدمين.
  • تغير لون الأظافر وزيادة سماكتها.
  • تغير مكان الظفر وابتعاده عن موضعه.

تشخيص فطريات القدم

يعتمد الأطباء في العادة على الأعراض والعلامات الظاهرة عند الفحص السريري للمريض لتحديد علاج فطريات القدم، بالإضافة إلى ذلك فقد يقوم الطبيب بالسؤال عن المشاكل الصحية الأخرى التي قد يعاني منها المريض والتي قد تؤدي إلى الإصابة بفطريات القدم، كما قد يقوم الطبيب بطلب الفحوصات كفحص هيدروكسيد البوتاسيوم الذي يعتمد على أخذ خزعة صغيرة من الجلد المصاب ووضعها في هيدروكسيد البوتاسيوم، ويؤدي هذا الإجراء إلى تدمير الخلايا الطبيعية في الخزعة وترك الخلايا الفطرية مما يسهل اكتشافها تحت المجهر.[١]

علاج فطريات القدم

يمكن علاج فطريات القدم في الغالب عن طريق استخدام الأدوية المضادة للفطريات كالمراهم الموضعية دون الحاجة إلى وصفة طبية، كما أنه في حالة عدم الاستجابة للعلاج الموضعي فقد يلجأ الطبيب إلى وصف الأدوية المضادة للفطريات التي يتم أخذها عن طريق الفم، كما يمكن اللجوء إلى العلاجات المنزلية للمساعدة في علاج العدوى، ومن أبرز طرق علاج فطريات القدم ما يأتي:[١]

أدوية الفطريات التي لا تحتاج وصفة طبية

يمكن اللجوء إلى الأدوية المضادة للفطريات كالمراهم الموضعية والتي تعتبر من أبرز طرق علاج فطريات القدم، كما ينصح بزيارة الطبيب في حالة عدم التحسن بعد استخدام هذه الأدوية، وتشمل أدوية علاج فطريات القدم الموضعية ما يأتي:

  • دواء الميكونازول.
  • دواء التيربينافين.
  • دواء الكلوتريمازول.
  • دواء البوتينافين.
  • دواء التولنات.

الأدوية التي تحتاج إلى وصفة طبية

يمكن اللجوء إلى بعض العلاجات التي تحتاج إلى وصفة طبية لعلاج المرض، وتختلف هذه الأدوية بأنها أكثر فاعلية وتحتاج إلى استشارة طبية قبل البدء بتناولها، وتشمل هذه الأدوية المراهم الموضعية كالمراهم التي تحتوي على الكلوتريمازول أو الميكونازول بالإضافة إلى الأدوية المضادة للفطريات والتي يتم تناولها عن طريق الفم كالإيتراكونازول أو الفلوكونازول أو التيربينافين، كما يمكن استخدام أدوية الستيرويد الموضعية التي تعمل على تقليل الالتهاب والألم بالإضافة إلى المضادات الحيوية التي يتم أخذها عن طريق الفم والتي يتم اللجوء إليها عند الإصابة بالالتهاب البكتيري.

العلاج المنزلي والعلاج بالطب البديل

يساعد العلاج المنزلي في تحسين الحالة ودعم العلاجات الدوائية، ويمكن اللجوء إلى نقع القدمين بالماء المالح أو الخل للمساعدة في عملية تجفيف البثور الجلدية كطريقة من طرق العلاج المنزلي، كما ويمكن استخدام زيت شجرة الشاي كعلاج بديل لفطريات القدم، كما أشارت دراسة أجريت قبل عدة أعوام إلى أن استخدام محلول زيت شجرة الشاي بتركيز خمسين في المئة قد أدى إلى علاج فطريات القدم في أربعة وستين في المائة من المشاركين في هذه التجربة، كما يجدر الإشارة إلى ضرورة استشارة الطبيب قبل استخدام محلول زيت شجرة الشاي في علاج فطريات القدم وذلك لوجود بعض الدراسات التي أشارت إلى أن استخدام زيت شجرة الشاي قد يؤدي إلى الإصابة بالتهاب الجلد التماسي لدى بعض المرضى.

المراجع[+]

  1. ^ أ ب ت ث ج "Athlete’s Foot (Tinea Pedis)", www.healthline.com, Retrieved 16-10-2019. Edited.
  2. "www.mayoclinic.org", www.mayoclinic.org, Retrieved 16-10-2019. Edited.
  3. "Everything you need to know about athlete's foot", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 16-10-2019. Edited.