علاج صغر حجم الخصيتين بالأعشاب

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٠٠ ، ٢٢ يوليو ٢٠١٩
علاج صغر حجم الخصيتين بالأعشاب

يتكون جسم الإنسان من العديد من الأعضاء والعضويات والأجهزة التي تتكامل في بينها لتؤدي مهمة معينة، ومن أبرز الأجزاء في جسم الإنسان الجهاز التناسلي حيث تختلف تركيبة الأعضاء التناسلية الأنثوية عن الأعضاء التناسلية الذكرية لتؤدي كل منها المهام المخصصة لها، ويتكون الجهاز التناسلي الذكري من العديد من الأجزاء والتي من أبزرها الخصيتين، حيث تتمثل وظيفة الخصيتين في القيام بإنتاج هرمون التستسرون إضافة إلى إنتاج الحيوانات المنوية، وتقع الخصية خارج البطن وذلك للحفاظ على درجة حرارة أقل من درجة حرارة البطن، حيث أن درجة الحرارة الأقل مهمة وضرورية لسلامة الحيوانات المنوية والحفاظ عليها، ومشاكل الخصية مختلفة من أبرزها صغر حجم الخصية، حيث يعتبر حجم الخصيتين ذو ارتباط كبير بقدرتهما على إنتاج الحيوانات المنوية، حيث يبلغ طول الخصية الطبيعية أربعة سنتيمترات، وعرضها يكون بمقدار اثنين ونصف سنتيمتراً، ويمكن علاج صغر حجم الخصيتين بالطرق المختلفة، وسنتحدث في هذا المقال حول علاج صغر حجم الخصيتين بالأعشاب.

أسباب صغر حجم الخصيتين

يعاني العديد من الرجال من صغر حجم الخصيتين نتيجة وجود العديد من العوامل، والتي من أبرزها:

  • وجود العوامل الوراثية والتاريخ المرضي التي تؤثر على حجم الخصيتين وتؤدي إلى ضمور الخصية.
  • تعرض الرجل لأحد الإشعاعات الضارة والتي تضر بالخصيتين وعملهما.
  • حدوث انخفاض في معدل هرمون التستسرون في الجسم نتيجة العوامل المختلفة.
  • إصابة الرجل ببعض الأمراض الجنسية المعدية والتي من أهمها مرض الزهري والإيدز.
  • وجود خلل في عمل الغدة النخامية، حيث أنها تؤثر على الهرمونات التي تتحكم في الخصية وعملها.
  • تعرض بعض الأشخاص لمشاكل صحية تؤثر على الخصيتين وعلى عملهما.
  • الخضوع لعمليات جراحية في منطقة الخصية أو المنطقة القريبة من الخصية.
  • الإصابة ببعض الأمراض والتي من أهمها دوالي الخصيتين.
  • تناول بعض أنواع الأدوية التي تؤثر على إفراز الهرمونات في جسم الرجال سواء أكان هذا التأثير مباشر أو غير مباشر.

علاج صغر حجم الخصيتين بالأعشاب

  • يوجد العديد من الجهات التي تدعي بيعها للعديد من الوصفات العشبية أو العقاقير التجارية لزيادة حجم الخصيتين، وفي واقع الحالة فإنها لا تعطي نتيجة فعالة، حيث أن صغر حجم الخصيتين لا يمكن علاجه بالأعشاب، ويمكن أن يكون لها آثار ضارة على صحة المريض.
  • حيث أن ذلك يستلزم مراجعة طبيب مختص، ويقوم الطبيب بوصف الأدوية المناسب بناء على السبب الذي أدى إلى ضمور الخصيتين أو صغر حجمها.
  • في معظم الحالات فإنه يتم علاج صغر حجم الخصيتين جراحياً، وذلك بما يتناسب مع حالة المريض.