علاج شبكية العين بالليزر

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٥٤ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
علاج شبكية العين بالليزر

علاج شبكية العين بالليزر

يمكن لشبكية العين أن تصاب بالعديد من الاضطرابات والمشاكل التي قد تحدث مع التقدّم بالعمر، كما يمكن أن يوجد فيها بعض الأمراض الولادية والتي تتظاهر بنقص القدرة البصرية أو الخلل الواضح بساحة الرؤية، وتتنوع العلاجات التي تُستخدم بحسب الحالة المرضية الحاصلة، حيث يُعد علاج شبكية العين بالليزر Laser Photocoagulation نوعًا من العلاجات التي تستخدم الشعاع الليزري الموجه عبر الحدقة -وهي الفتحة متغيرة القطر التي تسمح بمرور الضوء خلال الأسطح الشفافة ضمن العين-، ويتم توجيه الليزر بدقّة بالغة وتحديده على الأوعية الدموية المحيطة بالآفة الورمية على سبيل المثال لمنع التروية عنها والقضاء عليها، فهذه الطريقة العلاجية فعالة بشكل جيد في علاج الآفات الورمية الصغيرة الموجودة في الجهة الخلفية من العين. [١]

استطبابات علاج شبكية العين بالليزر

يمكن لمرض السكري أن يتسبب بالعديد من المشاكل البصرية عند عدم ضبطه بشكل جيد، وأبرز هذه المشاكل ما يُدعى باعتلال الشبكية السكري، فهو أشيع أمراض العين التي تحتاج إلى علاج بالليزر، حيث تؤذي هذه الحالة المرضية الشبكية -وهي الطبقة الحساسة للأشعة الضوئية من طبقات العين-، وتُعد أشدّ حالات اعتلال الشبكية خطورة ما يُدعى باعتلال الشبكية السكري التكاثري، حيث تتكاثر الأوعية بشكل عشوائي وشاذ ضمن الشبكية، مما يؤدي إلى تندّبها وأذيتها بشكل غير عكوس وغير قابل للإصلاح.

ويمكن عن طريق علاج شبكية العين بالليزر منع هذه الأوعية من التشكل والتكاثر وحجبها عن أذية الشبكية، كما يمكن القيام بهذه العملية للتخلص من تجمّع السائل في منتصف العين -أو اللطخة-، ومن الاستطبابات الأخرى لعلاج شبكية العين بالليزر ما يأتي: [٢]

  • أورام الشبكية.
  • التنكّس البقعي، وهو أحد أمراض العين والذي يتسبب بتدمير الرؤية المركزية الحادّة.
  • تمزّق الشبكية.
  • الانسداد الحاصل في الأوعية الصغيرة التي تحمل الدم بعيدًا عن الشبكية -أو أوردة الشبكية-.
  • انفصال الشبكية، وهي الحالة التي تنفصل فيها شبكية العين عن الطبقات التي توجد خلفها.

مخاطر علاج شبكية العين بالليزر

يمكن أثناء عملية علاج العين بالليزر أن يقوم الطبيب بأذية أو حرق جزء من اللطخة الصفراء، وهذا ما يؤدي في غالب الأحيان إلى زيادة المشكلة البصرية الحاصلة، كما يمكن أن توجد بعض البقع أو النقاط السوداء أو الفارغة في الساحة البصرية، وفي بعض الأحيان، يمكن أن يصل فقدان الرؤية الناتج عن العملية إلى مرحلة أشدّ من تلك الحاصلة لو تُرك المرض الأساسي دون علاج، ولذلك يجب التفكير جيدًا قبل إجراء هذه العملية وسؤال الطبيب عن جميع الاختلاطات الممكنة ونسبتها.

كما يمكن أن تترافق هذه العملية مع العديد من المخاطر الأخرى، منها ما يأتي: [٣]

  • تطبيق الليزر بالخطأ على مركز اللطخة الصفراء، وهذا يزيد من شدّة النقطة الفارغة في الساحة البصرية.
  • النزف ضمن العين.
  • أذية الشبكية من الندبة التالية لعملية الليزر، وذلك يمكن أن يحدث مباشرة بعد العملية أو بعد عدّة سنوات.

كما يمكن أن تنكس الحالة التي أجريت العملية بسببها، كأن تنمو الأوردة الشاذّة مجدّدًا بعد العملية، وقد يُستطب إعادة إجراء العملية في هذه الحالة.

ويمكن أن تتفاوت شدّة الاختلاطات الناتجة عن علاج شبكية العين بالليزر بحسب العمر والصحة العامة ونوع الاعتلال الحاصل في الشبكية.

المراجع[+]

  1. Laser Therapy (Photocoagulation or Thermotherapy) for Retinoblastoma, , "www.cancer.org", Retrieved in 18-03-2019, Edited
  2. Laser photocoagulation - eye, , "www.medlineplus.gov", Retrieved in 18-03-2019, Edited
  3. Laser Photocoagulation for Age-Related Macular Degeneration, , "www.hopkinsmedicine.org", Retrieved in 18-03-2019, Edited