علاج دسك الرقبة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٤٩ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
علاج دسك الرقبة

دسك الرقبة

الرقبة إحدى أجزاء العمود الفقري، وتحتوي على العديد من الغضاريف التي تتعاون معاً لإتمام عملية حركة الرأس، ولكن قد تصاب ببعض المشاكل التي تحد من قدرتها على الحركة لأنها أقل حماية من أجزاء العمود الفقري الأخرى مثل دسك الرقبة، فهو عبارة عن انزلاق يصيب غضاريف فقرات الرقبة مما يسبب ألماً يتراوح بين الشديد والبسيط، ويزداد عند محاولة تحريكها، ويصيب دسك الرقبة جميع الفئات العمرية إلا أن كبار السن هم الأكثر عرضةً للإصابة، ومن الأفضل الإسراع لعلاج المشكلة لأن السيطرة عليها من البداية يكون أسهل كما أن العلاج المبكر يحمي من الإصابة بالمضاعفات الخطيرة، وفي هذا المقال سيتم ذكر طرق علاج دسك الرقبة.

أسباب الإصابة بدسك الرقبة

  • قيادة السيارة لمدة طويلة دون راحة.
  • الجلوس لفترات طويلة أمام جهاز الحاسوب أو على المكتب لمدة طويلة من دون راحة.
  • الجلوس أو النوم أو السير بطريقة غير صحيحة، حيث إن الرأس يجب يكون متعامداً مع الجسم أثناء النوم أو السير أو الجلوس.
  • الإصابة ببعض المشاكل مثل خشونة الفقرات أو إصابة عضلات الرقبة بالالتواء أو الإصابة بالتهاب فقرات أو مفاصل الرقبة.
  • الإصابة ببعض الأمراض مثل التهاب المفاصل الروماتويدي أو اختلال جذور الأعصاب أو خلل في الغدة الدرقية.

أعراض دسك الرقبة

  • الشعور بالألم الشديد في الرقبة.
  • الشعور بتنميل وضعف في الرقبة والكتفين والصدر والذراعين واليدين
  • الشعور بتصلب في عضلات الرقبة، وقد يسمع المصاب صوت طقطقة أو احتكاك عند تحريك الرقبة.
  • الشعور بالصداع والدوار.

علاج دسك الرقبة

هناك طرق مختلفة تفيد في علاج دسك الرقبة ويعتمد ذلك على شدة الإصابة، ومن هذه الطرق:

  • تناول الأدوية التي تعالج الآلام، وفي الغالب تباع في الصيدليات من غير وصفة طبية، وكذلك يمكن استخدام الأدوية المضادة للالتهاب غير الستيرويدية حيث تخفف من الالتهاب، وقد يصف الطبيب الأدوية المسكنة أو الأدوية الستيرويدية إذا لم يستفيد المصاب من الأدوية الأخرى.
  • استخدام العلاج الطبيعي حيث يمكن التلاعب بلطف في عضلات ومفاصل الرقبة للتخلص من الآلام والصلابة، كما قد يساعد العلاج الطبيعي على زيادة مساحة حركة الرقبة، والمساهمة بتعليم المصاب طريقة الوقوف السليمة والصحيحة، ولكن قد يشعر الشخص بوخز أو ضعف كبير في الرقبة وهنا يجب الإسراع بالاتصال بالطبيب لاتخاذ الخطوة التالية.
  • القيام بالجراحة، حيث يتم إزالة القرص المسبب للآلام، أو العصب الذي يضغط على الحبل الشوكي، ويعتمد مكان الجراحة على مكان وجود القرص فيمكن القيام بها من خلال شق صغير في الجبهة أو في الخلف من الرقبة، وتغلق المساحة التي يتم من خلالها إزالة القرص مع استعادة العمود الفقري للارتفاع الأصلي.