علاج داء المقوسات عند الحامل

بواسطة: - آخر تحديث: ١٨:٤٧ ، ٤ سبتمبر ٢٠١٩
علاج داء المقوسات عند الحامل

داء المقوسات عند الحامل

داء المقوسات عند الحامل يحدث بسبب طفيليات موجودة في أمعاء الحيوانات كالقطط والخنازير، وقد ينتج عن هذا المرض تكون صديد في الجسم، وعادةً ما يتكون هذا الصديد في الدماغ أو في العضلات أو في القلب، وفي حالة كون جهاز المناعة سليم فلن يسبب هذا المرض أي مشاكل، ولكن قد يسبب هذا المرض العديد من المشاكل الصحية للأم ولطفلها عند حدوث ضعف في جهاز المناعة الخاص بالأم، وتجدر الإشارة إلى أن هذا المرض قد ينتقل من الأم لطفلها أثناء الولادة وقد يسبب حدوث أمراض في الدماغ أو في العينين عند الطفل المولود.[١]


أعراض داء المقوسات عند الحامل

قد لا تظهر أي أعراض عند الإصابة بداء المقوسات عند الحامل، خاصةً ما إذا كانت المناعة لديها جيدة وقوية، ولكن عند بعض النساء الحوامل قد تظهر أعراض كالحمى أو الصداع أو تضخم الغدد اللمفاوية أو التهاب الحلق، وعند إصابة الطفل قد تظهر أعراض خطيرة ومهددة للحياة مع تقدمه بالسن، وهذه الأعراض تشمل:[٢]

أسباب داء المقوسات عند الحامل

يحدث داء المقوسات عند الحامل بسبب كائن طفيلي يعيش في أمعاء القطط، ويقوم هذا الطفيلي بتكوين صديد في أجزاء الجسم المختلفة، وقد ينتقل هذا الطفيلي للأم الحامل عن طريق أحد الطرق الآتية:[٣]

  • لمس براز قطط يحتوي على الطفيلي: يمكن أن ينتقل هذا الطفيلي للأم الحامل، وذلك بعد لمس الأم لقط مصاب أو تنظيف صندوق القمامة وبعد ذلك لمس فمها دون غسل يديها.
  • أكل طعام ملوث أو شرب ماء ملوث: تناول لحم الخراف ولحم الخنزير ولحم الغزال دون طهيه جيدًا يؤدي إلى الإصابة بداء المقوسات، وذلك لاحتواء هذه اللحوم على هذا الطفيلي، وأيضًا شرب الحليب غير المبستر يؤدي للإصابة بهذا المرض.
  • استخدام أدوات طهي ملوثة: تحضير الطعام باستخدام أدوات ملوثة بهذا الطفيلي سيؤدي إلى انتقاله إلى الطعام وبالتالي إصابة الأشخاص بهذا المرض.
  • تناول الفواكه والخضروات دون غسلها: قد يكون الطفيلي موجود على سطح الفواكه والخضروات، ولمنع انتقاله للشخص يجب غسل الفواكه والخضروات جيدًا قبل أكلهم.
  • عن طريق زرع الأعضاء أو عن طريق الدم المنقول: قد يحدث داء المقوسات عند الحامل عن طريق زرع الأعضاء أو نقل الدم، ولكن هذا الأمر نادر الحدوث.

تشخيص داء المقوسات عند الحامل

عادةً ما يقوم الطبيب بإجراء تحليل دم للتأكد من وجود أجسام مضادة لهذا الطفيلي -والجسم المضاد هو نوع من البروتينات التي يقوم جهاز المناعة بإنتاجها لحماية الجسم من التهديدات-، وتقوم هذه الأجسام المضادة بمحاربة الأجسام الغريبة التي تدخل إلى الجسم كالفيروسات أو البكتيريا أو الطفيليات أو الفطريات، ويبقى الجسم المضاد في الدم لحماية الجسم من الإصابة بالعدوى مستقبلًا، وعندما تكون نتيجة تحليل الدم إيجابية فهذا يعني وجود أجسام مضادة للطفيليات التي تسبب داء المقوسات عند الحامل في الدم، كما قد يقوم الطبيب بأخذ عينة من السائل الأمينوسي أو من دم الجنين للتأكد من الإصابة، وأيضًا قد يقوم باستخدام الموجات فوق الصوتية لمعرفة ما إذا كان الجنين مصاب أم لا، وعند التأكد من إصابة الجنين فقد يقوم الطبيب بإعطاء الأم مضادات حيوية لمنع تطور الأعراض عند الجنين، وقي الحالات الخطيرة قد يقوم الطبيب بإجهاض الجنين للحفاظ على حياة الأم.[٢]

علاج داء المقوسات عند الحامل

إن لم يسبب داء المقوسات أي أعراض فلن يقوم الطبيب بعلاج هذا المرض، ولكن عندما يكون المرض شديدًا ويسبب مشاكل في العينين أو في الأعضاء الأخرى من الجسم، فسيقوم الطبيب بإعطاء المصاب دواء البيريمثامين pyrimethamine أو دواء السفاديازين sulfadiazine، وإن كان المريض مصابًا بفيروس نقص المناعة البشرية فسيأخذ المريض تلك الأدوية مدى الحياة، وأيضًا قد يطلب الطبيب من المريض تناول فيتامين B عند أخذ دواء البيريمثامين، وذلك لأن هذا الدواء يقلل من مستوى فيتامين B في الجسم، ولكن عند علاج المرأة المصابة بهذا المرض خلال فترة الحمل سيعتمد العلاج على ما إذا كان الطفل مصاب بهذا المرض وأيضًا على شدة الإصابة، وقد يقوم الطبيب بوصف المضادات الحيوية للمرأة الحامل طوال فترة الحمل لمنع انتقال هذا المرض للجنين، وأيضًا سيقوم الطبيب بصرف مضاد حيوي يسمى سبيراميسين spiramycin في الربع الأول وفي الربع الثاني من الحمل، وفي الربع الثالث والربع الرابع سيقوم الطبيب باستخدام خليط من دواء البيريمثامين pyrimethamine ودواء السفاديازين sulfadiazine ودواء الليكوفورين leucovorin، وفي حالة كان الجنين مصابًا بداء المقوسات فسيقوم الطبيب باستخدام دواء البيريمثامين pyrimethamine ودواء السفاديازين sulfadiazine من بداية اكتشاف إصابة الجنين بهذا المرض، ولكن قد تسبب هذه الأدوية العديد من الآثار الجانبية على الأم وعلى طفلها كتثبيط النخاع الشوكي وبالتالي تقليل إنتاج خلايا الدم وإفراز مواد سامة من الكبد.[٢]

الوقاية من داء المقوسات عند الحامل

في بعض الأحيان قد يسبب داء المقوسات عند الحامل العديد من المشاكل الصحية الخطيرة للأم وللجنين، لذلك يجب على المرأة الحامل أن تقي نفسها من الإصابة بهذا المرض من خلال اتباع العديد من الطرق، وهذه الطرق تشمل:[٣]

  • ارتداء قفازات عند تنظيف الحدائق وغسل اليدين جيدًا بالصابون بعد الانتهاء من التنظيف.
  • تجنب أكل اللحوم غير المطبوخة جيدًا، خاصةً لحم الخراف ولحم الخنزير ولحم البقر، وذلك لاحتوائها على الطفيلي الذي يسبب داء المقوسات.
  • غسل أدوات الطهي جيدًا باستخدام الماء الساخن والصابون بعد طهي اللحوم، وذلك لمنع انتقال الطفيليات المسببة لهذا المرض للأطعمة الأخرى.
  • غسل الفواكه والخضروات قبل أكلها.
  • عدم شرب الحليب غير المبستر، وأيضًا عدم تناول أي منتجات مصنوعة من حليب غير مبستر.
  • تجنب لمس الرمل الذي تقوم القطط باستخدامه.

الطفيلي الذي يسبب داء المقوسات يعيش داخل أمعاء القطط، لذلك إن كان لدى المرأة الحامل قط في منزلها فيجب عليها اتباع العديد من الطرق لحماية نفسها من الإصابة بهذا المرض، والطرق التي يجب على المرأة الحامل اتباعها تشمل:

  • تجنب إطعام القطط لحوم غير مطبوخة، وذلك لحمايتها من الإصابة بالطفيلي الذي يسبب هذا المرص.
  • تجنب تنظيف بيت القطة أو ارتداء قفازات وقناع للوجه عند تنظيف بيتها، وبعد الانتهاء يجب غسل اليدين جيدًا.
  • تجنب لمس القطط الضالة.

المراجع[+]

  1. What Is Toxoplasmosis?, , "www.webmd.com", Retrieved in 22-12-2018, Edited
  2. ^ أ ب ت Toxoplasmosis, , "www.healthline.com", Retrieved in 22-12-2018, Edited
  3. ^ أ ب Toxoplasmosis, , "www.mayoclinic.org", Retrieved in 22-12-2018, Edited