علاج جفاف الفم

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٤٤ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
علاج جفاف الفم

جفاف الفم

يُعتبر جفاف الفم من الحالات الشائعة التي من الممكن أن يمر بها أي شخص، ويشعر المصاب بهذه الحالة بالكثير من الحرج، إذ أن جفاف الفم يؤثر بشكلٍ عام على جودة الحياة، وبشكلٍ عام تنتج هذه الحالة عند النوم والفم مفتوح، بالإضافة إلى قلة إنتاج اللعاب، أو أنه لا يُنتج من الأساس، بالإضافة إلى قلة تناول المياه، والجدير بالذكر أن جفاف الفم لا يعني الشعور بالعطش، وإنما يُعتبر خللاً يخص اللعاب، وهذا يؤثر على تذوق الطعام، وعلى صحة الأسنان ورائحة الفم، كما يؤثر على درجة حمضية الفم، وفي هذا المقال سنذكر علاج جفاف الفم.

 معلومات حول جفاف الفم

  • يُصاحب جفاف الفم عادةً جفاف الجلد، ونقص شديد في كمية اللعاب، بالإضافة إلى الشعور بان الفم مشدود جداً وجاف ومؤلم الحواف.
  • تُصاب الشفاه في حالة جفاف الفم بالجروح والتشققات، كما يُصبح اللسان جافاً وخشناً، ويشعر المصاب بصعوبةٍ بالغةٍ في البلع، وصعوبة أيضاً في الكلام وتحريك اللسان.
  • يُسبب جفاف الفم العديد من الجوانب المحرجة للشخص، إذ ان الفم لا يستطيع في حالة الجفاف من التخلص من بقايا الطعام، كما تخرج من الفم رائحة كريهة، وتتلطخ الأسنان ببقايا الطعام بشكلٍ دائم.
  • يوجد عدد كبير من الأدوية التي تُسبب جفاف الفم مثل أدوية علاج نزلات البرد، وأدوية التحسس، وأدوية علاج ضغط الدم ومدرات البول، وأدوية علاج متلازمة المثانة العصبية، وأدوية علاج السرطان، والعلاج الإشعاعي، وغيرها.
  • تُؤثر الحالة النفسية أيضاً على جفاف الفم، إذ أن إصابات الأعصاب والرأس والضغوطات النفسية والعصبية تُسبب نقصاً في إنتاج اللعاب.
  • يوجد حالة طبية تسمى متلازمة شوغرن تُسبب أيضاً جفاف الفم، وهذا المرض يُعتبر من أمراض المناعة الذاتية، ويُسبب أيضاً جفاف العينين.
  • يلعب التدخين دوراً سلبياً كبيراً في جفاف الفم ويُفاقم من الحالة.

علاج جفاف الفم

  • يجب زيارة الطبيب المختص لعلاج السبب العضوي الذي أدى إلى حدوث جفاف الفم، وإن كان السبب تناول أحد أنواع الأدوية، يُمكن البحث عن دواء بديل باستشارة الطبيب.
  • يجب السيطرة على متلازمة شوغرن أو داء السكري في حالة الإصابة بهما، لانهما من الأسباب التي تؤدي إلى جفاف الفم.
  • الامتناع عن التدخين بشكلٍ تام.
  • تنظيف الفم والأسنان بالمعجون الذي يحتوي على الفلورايد مرتين يومياً على الأقل، والحرص على استخدام غسول للفم غني بالفلورايد، واستخدام الخيوط الطبية لتنظيف الأسنان.
  • شرب ما لا يقل عن لترين ونصف من الماء يومياً للحفاظ على رطوبة الفم، وتقليل المشروبات التي تحتوي على الكافيين مثل الشاي والقهوة والمشروبات الغازية، والعصائر التي تحتوي على سكريات صناعية.
  • تجنب الكحول بشكلٍ تام.
  • مضغ العلكة الخالية من السكر بين حينٍ وآخر.
  • شراء بدائل اللعاب واستخدامها لتخفيف المشكلة مؤقتاً.
  • النوم في غرفة رطبة نوعاً ما، وتحتوي على موزع للرذاذ، وتجنب النوم في غرف مكيفة أو تحتوي على مراوح أو نوافذ مفتوحة على تيارات الهواء.
  • الفحص الدوري للأسنان.