علاج جفاف العيون

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٣٧ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
علاج جفاف العيون

جفاف العيون

تحدث حالة جفاف العيون عند فشل إنتاج كمية كافية من دمع العين، فتكون جودتها وفعاليتها أقل في الحفاظ على سطح العين مرطّبًا بقدر كافٍ، ونتيجة لذلك تصبح العين غير قادرة على التخلّص من ذرّات الغبار والمواد الغريبة الأخرى التي تُسبّب التهيُّج لها، مما قد يؤدي إلى ظهور عدّة أعراض خاصّة بهذه الحالة، ومن الجدير بالذكر أنّ جفاف العيون يؤثّر على ملايين من الأشخاص البالغين في العالم، ولكن يزيد خطر الإصابة بها مع التقدُّم في السن، كما تُصاب النساء بها بنسبة أعلى من الرجال، بينما تتعدد الأسباب المؤدية لحدوثها بغض النظر عن عمر أو جنس الشخص المُصاب.

أعراض جفاف العيون

تختلف أعراض جفاف العيون من مريض لآخر تبعًا لحالته أو المرحلة التي وصلت إليها حالة جفاف العيون، بحيث تُسبّب شعورًا بالحكّة في العين، أو إحساسًا بوجود جسم غريب فيها، كما قد تشمل بعض الأعراض الأخرى ما يأتي: [١]

  • الإحساس باللذع في العين أو التحرّق فيها.
  • حالات من زيادة الدمع التي تتبع الشعور بالجفاف في العين.
  • خروج إفرازات من العين.
  • الشعور بالألم في العين.
  • ظهور احمرار في العين.
  • الشعور بالثقل في جفن العين.
  • عدم الوضوح في الرؤية.

أسباب جفاف العيون

تتعدد الأسباب المؤدية لحالة جفاف العيون، ففي بعض الأحيان قد يحدث خلل في توازن نظام تدفق الدمع في العين، أو من الممكن أن تجف طبقة الدمع في العين، نتيجة لاستخدام بعض الأجهزة كمكيّف الهواء أو نظام التدفئة في المنزل أو مكان العمل، كما من الممكن أن تشمل الأسباب المؤدية لحالة جفاف العيون ما يأتي: [٢]

  • عمر الشيخوخة: بما يشمل فترة انقطاع الطمث عند النساء.
  • تناول بعض الأدوية: فقد يحدث جفاف العيون كنوع من الآثار الجانبية لبعض هذه الأدوية، كالأدوية المضادّة للهيستامين.
  • الإصابة ببعض أنواع الأمراض: بحيث تؤثر هذه الأمراض على قدرة الشخص على إنتاج الدمع وإفرازه في العين، كالإصابة بمتلازمة سجوغرين، التهاب المفاصل الروماتيزمي، وأمراض الأوعية الدموية المرتبطة بمادة الكولاجين.
  • الإصابة ببعض المشاكل الصحية أو غيرها: بحيث تتعطّل عملية إغلاق العين بشكل تام كما ينبغي.

تشخيص من جفاف العيون

فيما يتعلّق بمرحلة تشخيص جفاف العيون، فالأمر في بادئ الأمر يعتمد على المريض ومدى ظهور الأعراض لديه، فبمجرّد إحساس الشخص المُصاب بحالة جفاف العيون بعدم قدرته على الرؤية بوضوح، لا بد من زيارة طبيب العيون على الفور، حيث يتم التحقق والسؤال عن الأعراض المُصاحبة للحالة، وبعد ذلك قد يقوم الطبيب بإجراء عدد من الفحوصات والاختبارات الخاصة بالعين، للبحث عن كمية الدمع في العينين، وفي بعض هذه الفحوصات قد يستخدم الطبيب أنواع من الأصباغ الطبية الخاصة بالعين، مثل صبغة فلوريسين، بهدف إيضاح طبقة الدمع الموجودة في العين بشكل أكبر، كما من الممكن استخدام فحوصات لقياس مدى سرعة إنتاج الدمع في العينين. [٣]

بعد التحقق وتشخيص الحالة من قِبَل طبيب العيون، قد يقوم بإحالة المريض إلى الطبيب الأخصائي، وذلك بالاعتماد على السبب المؤدي لحالة جفاف العيون، فإذا كان السبب الإصابة بنوع من أنواع الحساسية المُزمنة، يتم إحالة المريض إلى الطبيب الأخصائي بالحساسية.

علاج جفاف العيون

يختلف العلاج المُتّبع لحالات جفاف العيون، فذلك يعتمد على شدّة الحالة والأعراض المُصاحبة لها، ففي معظم الأشخاص المُصابين بأعراض عَرَضية أو بسيطة نوعًا ما، يمكنهم استخدام أنواع من قطرات العيون التي تعمل كدموع اصطناعية، وتُصرَف دون الحاجة لوجود وصفة طبية، أمّا في حالة الأعراض الحادّة والمُستمرة، فتتوافر خيارات علاجية أخرى. [٤]

لكن وبشكل عام، فإن أي من العلاجات المُستخدمة لا بد أن يعتمد على السبب وراء حالة جفاف العيون، فعلى سبيل المثال، في بعض الحالات من الممكن المساعدة في تخفيف أو حتى علاج حالة جفاف العيون من خلال استبدال بعض الأدوية المُسببة لهذه الحالة، بأخرى لا يتوافر لديها هذا التأثير الجانبي، أمّا إذا كان السبب مشكلة في الإطباق الكامل للعين، فيتم اللجوء إلى جراح عيون متخصص ليقوم بجراحة تجميلية لجفن العين، وفي حالات أخرى من جفاف العيون يتم اللجوء للعلاج بالأدوية، بحيث تشمل هذه الأدوية الموصوفة ما يأتي:[٤]

  • أدوية للحد من التهاب جفن العين: حيث يمكن لالتهاب جفن العين أن يقلل من إفراز الغدد الزيتية للزيت المساعد لإنتاج الدمع في العين، وكعلاج لهذه الحالة سيقوم الطبيب بوصف نوع من المضادات الحيوية التي تؤخذ عن طريق الفم، بهدف تقليل حدّة الالتهاب.
  • قطرات العين لعلاج التهاب قرنية العين: بحيث تحتوي هذه القطرات على دواء السيكلوسبورين، أو الكورتيكوستيرويد الذي لا يجب استخدامه لفترة زمنية طويلة، بسبب آثاره الجانبية المحتملة مع طول فترة الاستخدام.
  • استخدام جزء إضافي للعين يعمل كالدموع الاصطناعية: حيث يتم اللجوء لهذا الأمر في حالة الإصابة بأعراض ما بين بسيطة إلى حادّة لمرض جفاف العيون، بحيث لا تُعطي قطرات الدموع الاصطناعية للعين فعالية كافية.
  • أدوية لتحفيز إسالة الدموع من العين: حيث تتوفر هذه الأدوية كحبوب تؤخذ عن طريق الفم، جل أو قطرة للعين.

وبالإضافة لما سبق، يمكن اللجوء لعدد من الإجراءات الأخرى حسب تشخيص الطبيب وإرشاداته، التي كما سبق ذكره مع أنواع العلاجات الأخرى، تعتمد هي أيضًا على عدّة عوامل من أهمها: حالة المريض، السبب وراء الإصابة بحالة جفاف العيون، والعلاجات التي استُخدمت ومدى استجابة حالة المريض لها.

فيديو عن علاج جفاف العيون

يُنصَح بمشاهدة الفيديو الآتي الذي يتحدث به أخصائي طب وجراحة العيون الدكتور محمد بلال خليل عن علاج جفاف العيون: [٥]

المراجع[+]

  1. Facts About Dry Eye, , "nei.nih.gov", Retrieved in 12-01-2019, Edited
  2. What Causes Dry Eyes?, , "www.webmd.com", Retrieved in 12-01-2019, Edited
  3. Dry Eye Syndrome, , "www.healthline.com", Retrieved in 12-01-2019, Edited
  4. ^ أ ب Dry eyes, , "www.mayoclinic.org", Retrieved in 12-01-2019, Edited
  5. Dr. Mohammad Bilal Khalil, "www.youtube.com", Retrieved in 21-12-2018