علاج تليف الكبد بالعسل

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٣٥ ، ٣ أبريل ٢٠١٩
علاج تليف الكبد بالعسل

الكَبِد هو أكبر عضو في جسم الإنسان، ومن أهم الأعضاء فيه، فهو مسؤول عن كثير من العمليات الحيويّة التي تجري في جسم الإنسان، حيث تعتبر تنقية الدم من السموم وإفراز العديد من الأنزيمات الهامة لجسم الانسان والمناعة والنمو هي من أهم وظائف الكبد، وأي خلل في وظائف الكبد سينعكس سلباً على باقي جسم الإنسان، وهناك عدة أمراض تصيب كبد الإنسان وتحد من قدرته وتعطل مهامه من هذه الأمراض تليّف الكبد أو تشمع الكبد، لذلك سنفوم بتقديم أهم المعلومات حول علاج تليف الكبد بالعسل خلال هذا المقال.

أهم المعلومات عن تليف الكبد

  • تليف الكبد : مرض طويل الأمد يصيب الكبد يسبب نتوءات في أنسجة الكبد، بحيث تصبح الأنسجة المصابة عاجزة عن أداء مهامها.

مخاطر تليف الكبد

  • زيادة نسب السموم في الجسم.
  • عدم إفراز بعض الأنزيمات بشكل كاف مثل أنزيم تخثر الدم الذي يسبب تجلط الدم وإيقاف النزيف في حال حصول جرح في جسم الإنسان.
  • يزيد من عرضة الإصابة بسرطان الكبد أحد أخطر أنواع السرطانات.

أسباب تليّف الكبد

  • شرب الكحول : يعد السبب الأول في تليّف الكبد حيث يصاب  15-20% من مدمني الكحول بتليّف الكبد.
  • الإصابة بفيروس الكبد الوبائي : المصابون بفيروس الكبد الوبائي المزمن بأنواعه  (A,B,C) أكثر عرضة للإصابة بالتليّف ذلك أن الفيروس يسبب التهابات متكررة في الكبد تضر بأنسجته وعلى المدى الطويل تسبب هذه الإلتهابات التليّف.
  • السموم : بعض السموم الخطرة كسُم الفئران والزرنيخ والمبيدات الحشرية تدمّر خلايا الكبد وتسبب التليف.

أعراض تليف الكبد

  • تعب وإعياء شديدين.
  • تغير لون البول.
  • إرتفاع درجة حرارة الجسم بشكل مستمر.
  • ظهور الدم في البراز.
  • حدوث نزيف في جسم الإنسان واكثرها شيوعاً نزيف الأنف ونزيف المعدة.
  • خسارة في الوزن.
  • فقدان الشهية.
  • إصفرار لون الجلد.
  • تجمع السوائل في البطن والرجلين.
  • حكة ملازمة في جميع انحاء الجسم.

علاج تليّف الكبد لا يوجد علاج لتليّف الكبد قد يصلح الأنسجة المتليفة ولكن العلاجات الموجودة حالياً تعمل على الحد من إتساع التليّف وتقلل من آثاره، وحماية الأنسجة السليمة المتبقية وزيادة كفاءتها لتعويض النقص مهام الكبد وإفراز انزيماته.

علاج تليف الكبد بالعسل

  • يستخدم العسل وتحديداً العسل الأسود في علاج أضرار تليّف الكبد، لما له من قدرات علاجية هائلة، فهو يعمل على الحد من انتشار التليّف ويعوض ضعف المناعة ويقويها.
  • يساعد  في عملية تطهير الجسم من السموم، بعد اختلالها بسبب ضعف الكبد وتليّفه.
  • يعطي طاقة وحيويّة للجسم من أجل التغلب على التعب والضعف العام الملازمان لتليّف الكبد.

لا يزال العلماء يحاولون إبتكار علاج فعّال لتليّف الكبد، ويقومون بشكل مستمر بتطوير الأدوية المساعدة لتخفيف ضرر التليّف، وهناك دراسات وتجارب حول زراعة الكبد باستخدام الخلايا  الجذعية، قد تعطي الأمل لمرضى الكبد في تطوير علاج يقضي على التليّف.