علاج تقرحات الفم

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:١٧ ، ٢٢ أبريل ٢٠١٩
علاج تقرحات الفم

تقرحات الفم

تقرحات الفم هي عبارة عن تقرحات صغيرة الحجم، سطحية غير عميقة تحدث في الأنسجة الرخوة الموجودة في الفم أو عند قاعدة اللثّة، وهي على عكس ما يحدث في حالة التقرّحات التي تنتج في العادة من الإصابة بحالات نزلات البرد، فهي لا تحدث على السطح الداخلي للشفتين، كما أنّها ليست مُعدية ولكنها من الممكن أن تكون مؤلمة، مُسبّبةً صعوبة في التحدّث وفي تناول الطعام أو الشراب، وبسبب بساطتها فإنّها في معظم الأحيان تختفي لوحدها خلال فترة زمنية قصيرة تتراوح ما بين أسبوع إلى أسبوعين، لذلك في معظم الحالات يكون شفاؤها ذاتيًا دون الحاجة لاستخدام علاج تقرحات الفم، إلّا في بعض الحالات المتكررة باستمرار وبشكل مؤلم للمريض، بحيث تكون من الدرجة شديدة.

أعراض تقرحات الفم

إنّ تقرحات الفم قد تكون أحيانًا مؤلمة، وقد يتسبّب تناول الطعام والشراب في زيادة درجة الألم لدى الشخص المُصاب، كما ويمكن أن يُسهم وجود مشاكل صحية في أجزاء الفم في زيادة الإحساس بالألم، كوجود مشاكل في اللثة على سبيل المثال، وقد تتميّز تقرحات الفم ببعض الصفات تبعًا للنوع المُصاب به الشخص، ففي حالة الإصابة بالنوع التابع لمرض الهربس يُلاحظ ما يأتي: [١]

  • ظهور تقرّحات مؤلمة جدًا في الفم.
  • تكرار التقرحات بشكل مستمر وبسرعة.
  • ازدياد حجم التقرحات لتشكّل تقرح كبير ذو سطح خشن، في نهاية الأمر.
  • تستغرق مدة 10 أيام أو أكثر لتتماثل للشفاء.
  • ظهور تقرحات الفم في أي مكان من الفم.
  • يزيد شيوع الإصابه بهذا النوع من تقرحات الفم في الإناث أكثر من الذكور، وفي البالغين أكثر من غيرهم.

أمّا في حالة الإصابة بتقرحات الفم من الدرجة البسيطة أو الشديدة، فتشمل الأعراض ما يأتي: [١]

  • ظهور واحد أو أكثر من تقرحات الفم المؤلمة في المنطقة الداخلية للخدين، سقف الفم أو اللسان.
  • ظهور التقرحات ذات الشكل المستدير بحواف ذات لون أحمر، أصفر، أبيض أو رمادي في المنتصف.
  • إصابة بعض الأشخاص بالحُمّى وتضخّم الغدد وذلك في الحالات الشديدة منها.

أسباب تقرحات الفم

إنّ السبب الأساسي والدقيق للإصابة بمعظم حالات تقرحات الفم غير معروف، ولكن هنالك اعتقاد بأنّ الإجهاد أو إصابة الأنسجة الموجودة في الفم بنوع من الأذى، قد يكون السبب وراء حدوث تقرحات الفم بالدرجة البسيطة، ويمكن لبعض أنواع الأطعمة كالحمضيّات، الفواكه والخضروات الحمضية كالليمون، البرتقال، الأناناس، التفاح، التين، الطماطم والفراولة أن تسبب حدوث التهاب لتقرحات الفم أو ربما تُفاقم المشكلة سوءًا، كما يمكن في بعض الأحيان أن يتسبب وجود أسطُح حادّة للأسنان أو استخدام بعض الأجهزة في طب الأسنان، كأجهزة تقويم الأسنان أو بعض أطقم الأسنان غير المناسبة، بالإصابة بتقرحات الفم. [٢]

وفي المقابل قد يُصاب الأشخاص بحالات أكثر شدّة من تقرحات الفم، التي قد تحدث بسبب وجود حالة صحية أساسية معينة لدى المريض، كوجود ضعف في عمل جهاز المناعة لديه، نقص في التغذية، كنقص في فيتامين B 12، حمض الفوليك، عنصر الزنك أو الحديد، أو الإصابة بأمراض في الجهاز الهضمي، مثل مرض كرون. [٢]

تشخيص تقرحات الفم

يتم تشخيص حالات تقرحات الفم بمجرد قيام الطبيب بالفحص البصري للمنطقة الظاهرة فيها التقرحات، وفي حالة تكرار الإصابة بهذه التقرّحات الشديدة، فقد يقوم الطبيب بإجراء بعض الفحوصات للكشف عن الإصابة بأمراض أخرى مُسبّبة لحدوثها. [٣]

علاج تقرحات الفم

يُلاحظ في كثير من حالات الإصابة بتقرحات الفم، انخفاض درجة ​​الألم والانزعاج الناتجة منها تقرحات الفم خلال فترة قصيرة، ليبدأ بالانخفاض في غضون أيام قليلة ليختفي تمامًا بعد حوالي أسبوعين دون اللجوء لأي وسيلة في علاج تقرحات الفم، ولكن في حالة الإصابة المتكررة بتقرحات الفم من الدرجة الشديدة والمؤلمة، قد يلزم علاج تقرحات الفم، فقد يقوم طبيب الأسنان بوصف بعض المحاليل الدوائية، لتخفيف درجة الألم والتورّم الحاصل لدى المريض، كما قد يصف الطبيب أنواع من غسولات الفم التي تحتوي على دواء مضاد للميكروبات، أو نوع من المراهم العلاجية ليتم وضعه مباشرة على المنطقة المُصابة بالتقرّح في الفم، ليساعد ذلك في تخفيف الألم والانزعاج لدى المريض.[١]

الوقاية من تقرحات الفم

إنّ تقرحات الفم هي من الحالات التي لا يوجد لها علاج معروف ومحدّد، كما أنّها من الحالات التي تتكرر لدى الشخص، ولكن بشكل متباعد زمنيًا في العادة طوال حياته، ولكن وعلى الرغم من ذلك، إلا أنّه من الممكن القيام ببعض الأمور والخطوات، التي من شأنها التقليل من شدّة هذه التقرحات أو عدد مرات تكرارها، وتتمثّل هذه الوسائل بما يأتي: [١]

  • القيام بتجنّب تناول بعض أنواع الأطعمة والأشربة التي من الممكن أن تؤدي إلى تفاقم حدّة الأعراض وشدّتها.
  • القيام بتجنّب الأمور التي كانت قد ساهمت بالإصابة بحالات تقرحات الفم، أو تفاقمها لدى المريض في الماضي.
  • مراجعة الطبيب المختص واستشارته في محاولة تبديل الأدوية التي من المعروف أنها قد تسبب الإصابة بتقرحات الفم.
كما من الضروري المحافظة على نظافة الفم باستمرار، وذلك من خلال استخدام فرشاة الأسنان والخيط بشكل يومي. [٤]

المراجع[+]

  1. ^ أ ب ت ث "Everything you need to know about mouth ulcers", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 24-03-2019. Edited.
  2. ^ أ ب "Dental Health and Canker Sores", www.webmd.com, Retrieved 24-03-2019. Edited.
  3. "What Causes Mouth Ulcers and How to Treat Them", www.healthline.com, Retrieved 24-03-2019. Edited.
  4. "Mouth ulcers", medlineplus.gov, Retrieved 24-03-2019. Edited.