تضخم الكلى تعتبر الكلى من أعضاء الجسم المهمة وشكلها شبيه بحبة الفاصولياء، تكمن وظيفتها بالمحافظة على توازن السوائل فيه وتخلصه من السموم والفضلات، وقد تتعرض في بعض الأحيان لمشاكل صحية عديدة كإصابتها بالانتفاخ أو التضخم نتيجةً لتراكم البول فيها وعدم خروجه إلى المثانة أو لتراكم الأملاح وتكّون الحصوات، مما يتسبب بحدوث انسدادٍ في الكلى الأمر الذي يؤثر على عملها ويعرضها للالتهابات المزمنة، علماً بأنّ هذا التضخم لا يعتبر مرضاً وينتج من مشاكل صحية أخرى، وسنتعرف في هذا المقال على طرق علاج تضخم الكلى. أسباب تضخم الكلى تتعرض الكلى لزيادةٍ في حجمها نتيجة ارتفاع معدل حمض اليوريك في الجسم. حدوث ارتفاع في مستوى الأملاح في جسم الشخص المصاب. إصابة الكلى بعيوبٍ خلقية منذ الولادة. عدم تناول كميات كافية من الماء. ارتفاع معدل الصوديوم في الجسم عن المعدل الطبيعي. أعراض تضخم الكلى إحساس الشخص المصاب بحرقةٍ أثناء قيامه بالتبول ويرافقه أيضاً شعوراً بالألم. الشعور بآلامٍ عند الاستلقاء على الجانب المصاب بالتضخم. ظهور الأورام في الجهة المصابة من الجسم التي تعرض المريض للإصابة بالأمراض البكتيرية نتيجةً لتكون الحصوات ويمكن لمس هذا الورم باستعمال اليد، وعند قيام المصاب بعملية التنفس يتحرك هذا الورم في اتجاهاتٍ مختلفة. يتعرض الشخص المصاب لتغيرٍ في نمط التبول لديه حيث يصاب بكثرة التبول بصورةٍ أكبر من الوضع الطبيعي خاصةً في أوقات الليل. علاج تضخم الكلى تناول كميات كبيرة من الماء تعادل عشرة أكواب في اليوم. الإكثار من تناول الفواكه والخضراوات التي تزود الجسم بالعديد من العناصر الغذائية التي تمكنه من أداء جميع وظائفه. الابتعاد قدر الإمكان عن تناول الأطعمة التي تزيد من معدل حمض اليوريك في الدم. تناول أنواع من الفوار التي تساهم في تفتيت أملاح الأوكسالات وأملاح اليورات ومن الأمثلة عليها "يوري سلفين" و "إبيماج". استخدام أدوية تقلل نسبة الأملاح في الجسم مثل حبوب زيلوريك. استخدام الأدوية التي تسكن الآلام مثل الأسبرين. استخدام أدوية المضادات الحيوية التي تحد من إصابة الكلية بالالتهاب. علاج تضخم الكلى يعتمد على إزالة السبب الرئيسي الذي أدى إلى منع خروج البول منها حيث يلجأ الطبيب إلى إدخال أنبوبٍ في الإحليل وصولاً للحالب حيث يسهل عملية إخراج السائل البولي، وقد يقوم بإدخال الأنبوب الكلوي الذي يعمل على تسهيل تفريغ البول وخروجه إلى المثانة. في حال لم تنجح الطرق السابقة في علاج تضخم الكلى يتم اللجوء للعمل الجراحي للتخلص من المسبب الرئيسي للانسداد. من طرق علاج تضخم الكلى الذي ينتج عن تشكل الحصوات فيها الخضوع لعمليةٍ جراحية بهدف تفتيت هذه الحصوات والتخلص منها وعلاج الانسداد. المراجع: 1

علاج تضخم الكلى

علاج تضخم الكلى

بواسطة: - آخر تحديث: 22 فبراير، 2018

تضخم الكلى

تعتبر الكلى من أعضاء الجسم المهمة وشكلها شبيه بحبة الفاصولياء، تكمن وظيفتها بالمحافظة على توازن السوائل فيه وتخلصه من السموم والفضلات، وقد تتعرض في بعض الأحيان لمشاكل صحية عديدة كإصابتها بالانتفاخ أو التضخم نتيجةً لتراكم البول فيها وعدم خروجه إلى المثانة أو لتراكم الأملاح وتكّون الحصوات، مما يتسبب بحدوث انسدادٍ في الكلى الأمر الذي يؤثر على عملها ويعرضها للالتهابات المزمنة، علماً بأنّ هذا التضخم لا يعتبر مرضاً وينتج من مشاكل صحية أخرى، وسنتعرف في هذا المقال على طرق علاج تضخم الكلى.

أسباب تضخم الكلى

  • تتعرض الكلى لزيادةٍ في حجمها نتيجة ارتفاع معدل حمض اليوريك في الجسم.
  • حدوث ارتفاع في مستوى الأملاح في جسم الشخص المصاب.
  • إصابة الكلى بعيوبٍ خلقية منذ الولادة.
  • عدم تناول كميات كافية من الماء.
  • ارتفاع معدل الصوديوم في الجسم عن المعدل الطبيعي.

أعراض تضخم الكلى

  • إحساس الشخص المصاب بحرقةٍ أثناء قيامه بالتبول ويرافقه أيضاً شعوراً بالألم.
  • الشعور بآلامٍ عند الاستلقاء على الجانب المصاب بالتضخم.
  • ظهور الأورام في الجهة المصابة من الجسم التي تعرض المريض للإصابة بالأمراض البكتيرية نتيجةً لتكون الحصوات ويمكن لمس هذا الورم باستعمال اليد، وعند قيام المصاب بعملية التنفس يتحرك هذا الورم في اتجاهاتٍ مختلفة.
  • يتعرض الشخص المصاب لتغيرٍ في نمط التبول لديه حيث يصاب بكثرة التبول بصورةٍ أكبر من الوضع الطبيعي خاصةً في أوقات الليل.

علاج تضخم الكلى

  • تناول كميات كبيرة من الماء تعادل عشرة أكواب في اليوم.
  • الإكثار من تناول الفواكه والخضراوات التي تزود الجسم بالعديد من العناصر الغذائية التي تمكنه من أداء جميع وظائفه.
  • الابتعاد قدر الإمكان عن تناول الأطعمة التي تزيد من معدل حمض اليوريك في الدم.
  • تناول أنواع من الفوار التي تساهم في تفتيت أملاح الأوكسالات وأملاح اليورات ومن الأمثلة عليها “يوري سلفين” و “إبيماج”.
  • استخدام أدوية تقلل نسبة الأملاح في الجسم مثل حبوب زيلوريك.
  • استخدام الأدوية التي تسكن الآلام مثل الأسبرين.
  • استخدام أدوية المضادات الحيوية التي تحد من إصابة الكلية بالالتهاب.
  • علاج تضخم الكلى يعتمد على إزالة السبب الرئيسي الذي أدى إلى منع خروج البول منها حيث يلجأ الطبيب إلى إدخال أنبوبٍ في الإحليل وصولاً للحالب حيث يسهل عملية إخراج السائل البولي، وقد يقوم بإدخال الأنبوب الكلوي الذي يعمل على تسهيل تفريغ البول وخروجه إلى المثانة.
  • في حال لم تنجح الطرق السابقة في علاج تضخم الكلى يتم اللجوء للعمل الجراحي للتخلص من المسبب الرئيسي للانسداد.
  • من طرق علاج تضخم الكلى الذي ينتج عن تشكل الحصوات فيها الخضوع لعمليةٍ جراحية بهدف تفتيت هذه الحصوات والتخلص منها وعلاج الانسداد.

المراجع: 1