علاج انتفاخ القولون

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٠٦ ، ٩ أبريل ٢٠١٩
علاج انتفاخ القولون

الأمعاء الغليظة

تعد الأمعاء الغليظة من الأجزاء بالغة الأهميّة في الجهاز الهضمي عند الإنسان، فهي التي تقوم بإزالة الماء والأملاح وبعض المواد الغذائيّة مكوّنةً بذلك البراز، وتتوضّع عضلات الأمعاء الغليظة في جدرانها، وبذلك تقوم بتمرير محتوياتها عبر لمعتها، وهناك مليارات البكتريا التي تغطي القولون ومحتوياته، حيث تتعايش بتوازن مع الجسم، ويقسم القولون بشكل رئيس بعد اتصاله مع الدّقاق -وهو القسم الأخير من الأمعاء الدقيقة- إلى عدّة أقسام: الأعور والقولون الصّاعد -على أيمن البطن- والقولون المستعرض والقولون الهابط -على أيسر البطن- والقولون السيني -الذي يتصل مع المستقيم-، وفي هذا المقال سيتم الحديث عن علاج انتفاخ القولون. [١]

أمراض القولون

تتنوع أمراض القولون بشدّة، فمنها ما هو طبيعي لا يستدعي أي إجراء طبّي، ومنها ما هو قاتل يستدعي استئصال القولون بالكامل، ولبعض الأمراض أهميّة أكبر عند ظهورها بفترات معينة من العمر، ومن أمراض القولون بشكل عام ما يأتي: [١]

  • التهاب القولون: من أشيع الأمراض المسبّبة لالتهاب القولون أمراض الأمعاء الالتهابية IBD.
  • داء الرتوج القولونيّة: هذا يحدث نتيجة لوجود بعض المناطق الضعيفة في جدار القولون العضلي، مما يسمح بحدوث انتباج لبطانة القولون للخارج مشكلة ما يدعى بالرتج، عادة ما يكون الرتج غير عرضيًّا إلّا أنّه قد يختلط بالنزف الهضمي أو بالالتهاب.
  • التهاب الرتوج: عندما يلتهب الرتج القولوني تحدث عدة أعراض تتضمّن الألم البطني والحمّى والإمساك.
  • النزوف القولونيّة: يمكن للعديد من أمراض القولون أن تسبب نزفًا قولونيًّا، وقد يكون ظاهرًا للعين في البراز إذا كان النزف سريعًا، كما قد يكون النزف خفيًّا لا يمكن كشفه إلا باختبارات معينة.
  • أمراض الأمعاء الالتهابيّة IBD: وهذا التصنيف يطلق على كلّ من داء كرون والتهاب القولون التقرّحي، وكلاهما من مسبّبات التهاب القولون.
  • داء كرون: وهو حالة التهابية عادة ما تصيب القولون والأمعاء الدقيقة، وتتضمن الأعراض الألم البطني والإسهال -والذي قد يكون مدمى-.
  • التهاب القولون التقرّحي: وهو حالة التهابية تصيب القولون والمستقيم، وكما في داء كرون فإن الإسهال المدمى يكون هنا أحد الأعراض.
  • الإسهال: يحدث الإسهال عندا يصبح البراز ليّن القوام أو مائيًّا مع تكرار حدوثه عدة مرات في اليوم، معظم حالات الإسهال تحدث نتيجة لإنتانات بسيطة مُحدّدة لذاتها.
  • الإنتان بالسالمونيلا: يمكن للسالمونيلا أن تتواجد في الأطعمة الفاسدة وأن تصيب الأمعاء، تسبّب السالمونيلا إسهالًا ومغصًا معديًّا، والذي غالبًا ما يزول بدون علاج.
  • الإنتان بالشيغيلا: يمكن أيضًا للشيغيلا أن تتواجد في الأطعمة الفاسدة وأن تصيب القولون، وتتضمن الأعراض الحمّى والمغص المعدي والإسهال الذي قد يترافق مع دم.
  • إسهال المسافرين: يستوطن الكثير من البكتريا الضارّة المياه والأغذية في البلدان المتقدّمة، ومن الأعراض الحاصلة إسهال مع حمّى وغثيان في بعض الحالات.
  • البوليبات القولونية: البوليبات هي مناطق نمو صغيرة، يتطور بعضها ليصبح سرطانًا، ولكن هذا يستغرق وقتًا طويلًا، فإزالتها تنقص كثيرًا من احتمالية تسرطن القولون.
  • سرطان القولون: يشخّص سرطان القولون عند أكثر من 100 ألف من سكان الولايات المتّحدة سنويًا، ومعظم هذه الحالات يحدث كشفها مبكّرًا من خلال المسح الروتيني.

ما المقصود بانتفاخ القولون

يُقصد عادة بانتفاخ القولون عندما يمتلئ الجهاز الهضمي بكميات عَرَضيّة من الغاز، فمعظم الناس يصفون الغازات بالشعور بالامتلاء، أو التورّم في البطن، حيث إنّ البطن قد يكون متمدّدًا وصلبًا ومؤلمًا، ويكون انتفاخ القولون عادة مترافقًا مع: [٢]

  • الألم.
  • الغازات المفرطة.
  • التجشّؤات المتكررة.
  • سماع القرقرة من البطن.

كما يمكن لانتفاخ القولون أن يؤثر في قابلية الشخص للقيام بعمله بشكل مريح، فتبعًا لجامعة كارولاينا الشمالية؛ فإن الأشخاص الذين يعانون من كثرة الغازات والانتفاخ يطلبون إجازات مرضية بشكل أكبر ويزورون الطبيب بتكرار ويتناولون أدوية كثيرة مقارنة مع الأشخاص الطبيعيين، لذا فإنّ انتفاخ البطن أو القولون أمرًا شائعًا عند البالغين والأطفال أيضًا.

أسباب انتفاخ القولون

الغازات هي أشيع مسبّبات انتفاخ القولون، خصوصًا عند حدوثها بعد تناول الطعام، حيث أن الغاز يتجمع في السبيل الهضمي عندما يتم تحطيم الطعام غير المهضوم، أو عند ابتلاع الهواء، فكل الأشخاص يبتلعون الهواء عند تناول الطعام والشراب، ولكن بعض الأشخاص يبتلعون الهواء بشكل أكبر وذلك خصوصًا عند حدوث الحالات الآتية: [٢]

الأسباب الطبية لانتفاخ القولون

تتضمن بعض الأسباب الطبية المُحدثة لانتفاخ القولون والتي ربما تستدعي اهتمامًا طبّيا: [٢]

  • متلازمة الأمعاء الهَيوجة IBS.
  • أمراض الأمعاء الالتهابية IBD.
  • بعض المشاكل الحركية في السبيل الهضمي.
  • حرقة الفؤاد.
  • عدم تحمّل الطعام.
  • زيادة الوزن.
  • التغيرات الهرمونية -خصوصًا عند السيدات-.
  • الإنتان بالجيارديا.
  • بعض الاضطرابات في تناول الطعام، كالقمه العصبي أو الشره العصبي.
  • بعض الأمراض العقلية كالقلق والتوتر والاكتئاب وغيرها.
  • بعض الأدوية.

بعض الأسباب الخطيرة لانتفاخ القولون

كما يجب التنويه إلى بعض الأسباب الأكثر جدّية لانتفاخ القولون، والتي يجب عندها اتخاذ الإجراءات المناسبة، وعدم إهمال تشخيصها أو علاجها، ومنها: [٢]

  • الحبن المتشكل في البطن، والذي قد ينجم عن أسباب خبيثة كسرطان المبيض أو أمراض الكبد والفشل الكلوي وقصور القلب الاحتقاني.
  • الداء الزلاقي، أو عدم تحمّل الغلوتين.
  • القصور البنكرياسي، وهذا بدوره يقلل من إمكانية هضم الأغذية في الأمعاء وامتصاصها.
  • انثقاب ضمن السبيل الهضمي وخروج الغازات مع البكتريا الطبيعية والمكونات الأخرى إلى جوف البطن.

أعراض انتفاخ القولون

يعتبر الغاز ضمن السبيل الهضمي أمرًا طبيعيًا في عملية هضم الأطعمة، وتعتبر أيضًا عملية التخلص من الغازات الزائدة -إمّا بالتجشّؤ أو بإخراجها- طبيعيّةً تمامًا، ولكن قد يحدث الألم بسبب الغاز الذي يعلق ولا يتحرك ضمن أي منطقة من السبيل الهضمي، وتتضمّن أعراض انتفاخ القولون بسبب الغازات ما يأتي: [٣]

  • التجشّؤ.
  • إخراج الغازات.
  • الألم والمغص.
  • الشعور بالامتلاء والانتفاخ.
  • زيادة واضحة بحجم البطن وتمدّده.

يعتبر التجشّؤ أمرًا طبيعيًا، وذلك بعد الوجبة أو أثناء تناولها، ومعظم الناس يخرجون الغازات أكثر من 20 مرة في اليوم، وعلى الرغم من أن ذلك قد يكون محرجًا وغير ملائم أمام الآخرين، إلّا أنّ التجشّؤ وإخراج الغازات نادرًا ما يكونان بحدّ ذاتهما دليلًا على مرض مستبطن.

علاج انتفاخ القولون

في كثير من حالات انتفاخ القولون، يمكن التخلص من جميع الأعراض المزعجة للمريض بمجرد تغيير نمط الحياة فيما يخص الطعام والشراب، وذلك بترك بعض العادات السيئة واتباع عادات أخرى حسنة -كخسارة الوزن الزائد على سبيل المثال-، ولتجنّب ابتلاع الهواء بشكل كبير يمكن القيام بما يأتي: [٢]

  • عدم تناول العلكة، فتناول العلكة يتسبّب بابتلاع الهواء بشكل واضح، وهذا بدوره يؤدّي لاحتباس الغازات في السبيل الهضمي.
  • التخفيف من تناول المشروبات الغازية.
  • تجنّب الأطعمة التي تسبّب الغازات، كالخضروات من فئة الملفوف والفول المجفّف والعدس.
  • تناول الطعام ببطء وبتروّي، وعدم استخدام الشرّاقة عند شرب السوائل.
  • الابتعاد عن الأطعمة الحاوية على اللاكتوز خاصة عندما يكون المريض مصابًا بعدم تحمّل اللاكتوز.

علاج انتفاخ القولون بالمساج

يمكن للمسّاج المنظم لمنطقة البطن أن يخفّف من انتفاخ القولون، ففي دراسة من المركز الوطني لمعلومات التقانة الحيوية NCBI، والتي شملت 80 مريضًا يعانون من الحبن، ومع تطبيق مساج مستمر لمدة 15 دقيقة مرتين في اليوم لثلاثة أيام متتالية، تبين أن المسّاج قد خفّف من الاكتئاب والقلق الحاصل لدى المرضى، وحسّن من الأعراض المتعلقة بانتفاخ القولون. [٢]

علاج انتفاخ القولون بالأدوية

يجب استشارة الطبيب عند عدم تحسن أعراض انتفاخ البطن واستمرارها أو زيادتها بعد تعديل نمط الحياة، فقد يصف الطبيب عدّة أدوية تساعد في تحسين الأعراض، وذلك تبعًا للحالة المرضية الحاصلة وأسبابها، فقد تتضمن الأدوية صادّات حيوية ومضادات تشنّج ومضادّات اكتئاب. [٢]

الوقاية من انتفاخ القولون

عند كثير من الأشخاص، يعتبر تغيير عادات الحمية الغذائية أمرًا كافيًا لتخفيف الغاز المتشكّل في السبيل الهضمي والتقليل من أعراضه، ومن إحدى طرق معرفة الأطعمة المسبّبة للغازات أن يقوم الشخص بتدوين قائمة على ملاحظة جانبية عند اقتنائه للأطعمة، ومن الأطعمة المسبّبة لانتفاخ القولون: [٤]

  • الأطعمة الحاوية على ألياف بشكل كبير.
  • الأطعمة عالية الدّهون.
  • الأطعمة المقليّة أو كثيرة التوابل.
  • المشروبات الغازيّة.
  • المكونات الصنعية الموجودة في المنتجات الخالية من السكّر والكربوهيدرات.
  • البقوليات والعدس.
  • خضروات الكرنب كالبروكلي والملفوف.
  • الخوخ المجفّف.
  • الأطعمة الحاوية على اللاكتوز، كالحليب والجبنة.

المراجع[+]

  1. ^ أ ب Picture of the Colon, , "www.webmd.com", Retrieved in 23-10-2018, Edited
  2. ^ أ ب ت ث ج ح خ What Causes Abdominal Bloating?, , "www.healthline.com", Retrieved in 23-10-2018, Edited.
  3. Gas and gas pains, , "www.mayoclinic.org", Retrieved in 23-10-2018, Edited
  4. How to Get Rid of Gas, Pains, and Bloating, , "www.healthline.com", Retrieved in 23-10-2018, Edited