علاج الغدة الزعترية بالأعشاب

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٤٢ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
علاج الغدة الزعترية بالأعشاب

تعتبر الغدة الزعترية أحد الغدد الصماء في جسم الإنسان، حيث أنها تقع على القصبة الهوائية أعلى القلب، وتكون هذه الغدة ذات حجم كبير لدى الأطفال وتستمر بعد ذلك في الضمور طوال سن المراهقة حيث أن حجمها يتناقص مع بدأ الغدد التناسلية بالنضج والإفراز، والغُدة الزعترية تفرز هرمون ثيموسين Thymosin الذي يلعب دورا في تنظيم بناء المناعة في جسم الإنسان، ويعتبر ورم الغُدة الزعترية أحد الأورام النادرة التي تنشأ من الخلايا الظهارية للغدة الزعترية، ويصيب هذا الورم الذكور بشكل أكثر من الإناث، وعادة ما يصيب الذكور في المرحلة العمرية بين (40 -60) عاماً، وسنتحدث في هذا المقال حول علاج الغُدة الزعترية بالأعشاب.

علاج الغدة الزعترية بالأعشاب

  • في الواقع فإن الأعشاب التي تساهم في علاج الغُدة الزعترية محدودة.
  • أثبتت بعض الدراسات بأن نبات القنفذية (إيكينيسيا) ذو مفعول في علاج أورام الغدة الزعترية.
  • إن هذه العشبة تعمل على تحفيز جهاز المناعة في الجسم، وبالتالي زيادة في عدد ونشاط خلايا الدم البيضاء، وتحفيز الغدة الزعترية لأداء عملها.
  • إن نبتة الألفية من النباتات ذات الأهمية في علاج الغُدة الزعترية، حيث أنها تعمل على مقاومة العدوى خاصة الفيروسية منها، بالتالي تعزيز عمل الغدة الزعترية وزيادة نشاطها.

أسباب ورم الغدة الزعترية

  • إن العامل الرئيسي الذي يسب ورم الغُدة الزعترية يعتبر مجهولا، إلا أن وجود بعض الاضطرابات والأمراض قد يعزز احتمالية الإصابة بالمرض.
  • إن الإصابة بمتلازمة كوشينغ (أي فرط افراز هرمون الكورتيزول) يزيد من احتمالية الإصابة بهذا الورم.
  • إن الإصابة بوهن العضل الوبيل قد يؤدي إلى الإصابة بورم الغدة الزعترية.
  • إن الإصابة بالتهاب الجلد والعضل أيضا تساهم في زيادة احتمالية الإصابة بهذا السرطان.
  • إن وجود ما يعرف باسم الذئبة الحمامية المجموعية وهو عبارة عن مجموعة من الاضطرابات المناعية التي تحدث نتيجة مهاجمة خلايا الجهاز المناعي بشكل خاطىء لخلايا الجسم السليمة وإحداث التهاب فيها مثل خلايا الجلد، والمفاصل، وخلايا الدماغ والكليتين، يزيد من احتمالية الإصابة بورم الغدة الزعترية.

علامات وأعراض الإصابة بورم الغدة الزعترية

  • إن 50% من الحالات المصابة بالمرض لا تظهر عليها أعراض الإصابة.
  • في الغالب فإنه يتم الكشف عن الإصابة بهذا الورام في أثناء  تشخيص اضطراب مرضي آخر.
  • عادة ما ترتبط العلامات بحجم الورم والضغط الذي يسببه على الأعضاء المجاورة له.
  • من الأعراض التي قد تدل على الإصابة إضافة إلى ما سبق السُعال وضيق النفس وألم الصدر.
  • يحدث ارتفاع في درجة حرارة الشخص المصاب ويصاب بالحمى.
  • يعاني الشخص المصاب من التعرق الليلي.
  • تحدث خسارة في الوزن بشكل كبير.

المراجع: 1 2