علاج الجنف بالتمارين الرياضية

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٤٣ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
علاج الجنف بالتمارين الرياضية

ما هو الجنف

الجنف هو الانحناء الجانبي للعمود الفقري، فالشخص الطبيعي يملك انحنائين في العمود الفقري، الأول على مستوى الكتفين والثاني على مستوى أسفل الظهر، بينما في الجنف يكون هناك انحناءات إضافية جانبية الاتجاه على شكل حرف S أو C، وتحصل هذه الحالة غالبًا خلال مرحلة النمو السريع قبل فترة البلوغ، ويمكن أن يحصل الجنف بسبب حالات مثل الشلل الدماغي أو الضمور العضلي، إلّا أن معظم حالات الجنف تُعد مجهولة السبب، وبالرغم من أن معظم حالات الجنف خفيفة، إلا أن بعض الأطفال يطورون تشوهات في العمود الفقري تستمر بشدّتها أثناء نموهم، مما يجعل الحالة المرضية مسبّبة لمشاكل معيقة لحياتهم بعد البلوغ، وهناك علاجات متنوعة للجنف، منها علاج الجنف بالتمارين الرياضية والدعامات والجراحة. [١]

أعراض الجنف

تتضمن أعراض الجنف المشاكل التي يتسبب بها هذا الانحناء في العمود الفقري، بالإضافة إلى تغير الشكل الخارجي للظهر، وهي تتنوع بحسب نوع الجنف الحاصل ودرجته، وتختلف من شخص إلى آخر، ولكنها تشترك تقريبًا بالأعراض الآتية: [٢]

  • كتفان متفاوتان في المستوي الذي يقعان به.
  • أحد لوحي الكتف يكون ظاهرًا بشكل ناتئ أكثر من الآخر.
  • يكون الخصر غير مستوي.
  • أحد الوركين أعلى من الآخر.

وعند كون الجنف أشد من ذلك، فإن العمود الفقري يدور حول نفسه وينعطف، بالإضافة إلى انحنائه الجانبي، وهذا يتسبب في كون الأضلاع في أحد جانبي الجسم أبرز إلى الخارج من الجانب الآخر.

أسباب الجنف

فيما يقارب 80% من الحالات، لم يتم اكتشاف السبب الدقيق وراء حدوث الجنف، وهذا ما يُدعى طبيًا بالجنف مجهول السبب، ولكن بعض أشكال الجنف تملك سببًا واضحًا، ويتم تقسيم أنواع الجنف بحسب هذه الأسباب إلى صنفين رئيسين هما: الجنف البنيوي والجنف غير البنيوي.

ففي الجنف غير البنيوي، يكون عمل العمود الفقري طبيعيًا، إلّا أنّه يبدو منحنيًا، ويحدث هذا الأمر عادة بسبب الاختلاف في طول أحد الطرفين السفليين أو التشنجات العضلية أو الالتهابات مثل التهاب الزائدة الدودية -نتيجة للألم-، ولذلك فعند علاج هذه الحالات السابقة، فإن الجنف غير البنيوي يزول ويعود انحناء المعوج الفقري إلى طبيعته.

بينما يكون الجنف البنيوي حاصلًا في العمود الفقري، أي أن العمود الفقري يكون متضررًا ولا يمكن عكسه، ومن أسباب الجنف ما يأتي: [٣]

ويبدأ الجنف الولادي عند نمو وتطور العمود الفقري للجنين قبل الولادة، حيث تحدث عدّة مشاكل تشريحية في فقرات العمود الفقري، فقد تفشل في انقسامها أو تنقسم عن بعضها بشكل شاذ، مما يؤدّى إلى انعطاف العمود الفقري بشكل معيب، وقد يتم كشف هذه الحالة عند ولادة الطفل، كما يمكن أن تبقى مجهولة لديه حتى سنوات المراهقة.

علاج الجنف بالتمارين الرياضية

يمكن لإيجاد طرق جديدة لتحريك الجسم والظهر خصوصًا أن يساعد في استعادة التوازن في حالات الجنف، وهناك طريقتان يمكن اتباعهما لتحقيق علاج الجنف بالتمارين الرياضية، الأولى منهما تتضمن تحريك الجسم باتجاه انحنائه الحالي لينحني بشكل أكبر من السابق، فهذا يسبب سحب وتقصير العضلات التي يتم تمطيطها في الجهة المقابلة، بينما تعتمد الطريقة الثانية على القيام بالعكس تمامًا، فعندما يكون العمود الفقري منحنيًا إلى اليسار، يجب حنيه إلى اليمين، ولكن هذه الطريقة لا تُعد بفعالية السابقة، فالعلاجات التمطيطية للعضلات تساعدها في تغيير وضعيتها التقلصية الشديدة. [٤]

تمارين رياضية لعلاج الجنف

هناك بعض النشاطات التي تشمل علاج الجنف بالتمارين الرياضية، فالقيام بالتمارين الرياضية هام بشكل عام للحفاظ على صحة جيدة، إلّا أن الأشخاص الذين يعانون من الجنف المتوسط إلى الشديد يحتاجون لزيارة الطبيب في البداية لتقييم الحالة وتقديم النصائح الأمثل، ومن أساليب علاج الجنف بالتمارين الرياضية ما يأتي:

  • خطوة للأسفل ورفع اليد: ويتم هذا التمرين على الشكل الآتي:
  1. تحديد الطرف السفلي الذي يبدو أطول من الآخر عند الاستلقاء الظهري، ثم يوضع تحته صندوق صغير أو مسافة.
  2. إنزال الطرف الآخر الأقصر حتّى يلامس الأرض مع ثني ركبة الطرف الطويل.
  3. مع النزول، يرفع الشخص اليد الموافقة للطرف الأقصر أعلى ما يمكن، على سبيل المثال، عند كون الطرف السفلي الأيسر أقصر من الأيمن، على الشخص رفع اليد اليسرى أثناء النزول، وهذا الأمر يساعد في تمطيط عضلات الظهر الموافقة.
  4. ويتم القيام بهذا التمرين على شكل مجموعتين إلى ثلاث مجموعات من 5 إلى 10 حركات في كل مجموعة، ولا يجب تطبيق هذا التمرين على الجانب الآخر.
  • رفع وخفض الخصر: ويتم هذا التمرين على الشكل الآتي:
  1. في وضعية اللوح الخشبي، وعند وضع الساعدين بشكل مستوٍ تمامًا، يُرفع الوركان إلى الأعلى أبعد ما يمكن.
  2. يتم الحفاظ على الوضعية السابقة لمدّة ثانيتين، ثم يتم خفض الوركين إلى مستوى الأرض.
  3. يجب محاولة الوصول إلى أخفض مستوى ممكن بدون حدوث الألم أو الانزعاج الظهري.
  4. يتم القيام بهذا التمرين على شكل مجموعتين إلى ثلاث مجموعات من 5 إلى 10 مرات في كل مجموعة.
  • الوقوف المفترق مع رفع اليد: ويتم القيام بهذا التمرين على الشكل الآتي:
  1. يتم التقدم بخطوة إلى الأمام بالطرف السفلي الأطول، وتكون الخطوة أكبر من الخطوة الطبيعية بعض الشيء.
  2. الإبقاء على الجذع مستقيمًا قدر الإمكان طوال التمرين.
  3. البدء بنقل الجسم إلى الأمام والخلف، مع السماح لركبة الطرف الأطول بالانحناء عند الإحساس بتطبيق الوزن عليها.
  4. ومع تقديم الجسم إلى الأمام، يتم رفع اليد الموافقة للطرف السفلي الأقصر أعلى ما يمكن.
  5. وعند وصول اليد إلى الأعلى، يتم رفع اليد الأخرى بالاتجاه الخلفي أبعد ما يمكن، وهذا يسمح للجذع والعمود الفقري بالانعطاف الأمامي باتجاه الطرف السفلي الأطول.
  6. يجب القيام بهذا التمرين على جانب واحد فقط بحسب المذكور سابقًا، ويتم القيام به على مجموعتين إلى ثلاث مجموعات من 5 إلى 10 مرات في كل مجموعة.

أساليب علاجية أخرى للجنف

تتنوع الأساليب العلاجية للجنف بحسب الحالة المرضية وشدتها عند المريض، فبخلاف علاج الجنف بالتمارين الرياضية والذي يمكن اتباعه في الحالات الخفيفة، هناك عدّة خيارات علاجية للجنف تتضمن ما يأتي: [١]

  • الدعامات: وهي من الأساليب التي لا تساعد في علاج الحالة الحاصلة من الجنف ولكنّها تساعد في منع تطورها، وهي مفضّلة في الحالات التي تم كشفها باكرًا، ويحتاج الأشخاص الذين وصفت لهم الدعامات إلى ارتدائها 24 ساعة في اليوم للحصول على التأثير الأفضل لها، وكاستثناء بسيط، يمكن للأطفال أن يخلعوا الدعامات عند القيام بالنشاطات الرياضية، وغالبًا ما يوصي الأطباء بارتداء الدعامات حتى الوصول إلى ما بعد سن البلوغ، أي إلى الوصول إلى السن الذي يتوقف فيه العمود الفقري عن النمو.
  • الجراحة: عند فشل علاج الجنف بالتمارين الرياضية واستمرار المشكلة بالتطور رغم تطبيق الدعامات، أو عند كون الجنف شديد يفوق 45 إلى 50 درجة، فإن الجراحة تكون مستطبّة، ويجب الحديث مع الطبيب المشرف حول فائدة الجراحة المعالجة للجنف ومساوئها، ويعتمد مبدأ الجراحة الرئيس المستخدم في علاج الجنف على دمج فقرات العمود الفقري مع بعضها بطريقة صحيحة، وهذه الجراحة تحدّد بعض الحركات ولكنّها تعيد العمود الفقري إلى وضعيته السليمة قدر الإمكان.

المراجع[+]

  1. ^ أ ب What Causes Scoliosis?, , "www.healthline.com", Retrieved in 13-02-2019, Edited
  2. Scoliosis, , "www.mayoclinic.org", Retrieved in 13-02-2019, Edited
  3. What Is Scoliosis and What Causes It?, , "www.webmd.com", Retrieved in 13-02-2019, Edited
  4. Scoliosis Exercises You Can Do at Home, , "www.healthline.com", Retrieved in 13-02-2019, Edited