علاج الجرب بالثوم

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٤٢ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
علاج الجرب بالثوم

الجرب من الأمراض التي تُصيب الجلد، ويُسمى أيضاً بمرض الأيام السبعة، ويتسبب في الإصابة بهذا المرض كائن طفيلي صغير لا يُرى بالعين المجردة، ويُطلق عليه اسم القارمة الجربية، وهو مرض يصيب الإنسان ويسبب له العديد من الأعراض المزعجة مثل احمرار الجلد والحكة الشديدة، وفي العادة تظهر الأعراض على المصاب بعد أسبوعين إلى ستة أسابيع، وأحياناً تظهر الأعراض من اليوم الأول للإصابة، وفي العادة يًُصيب الأشخاص الذين يعانون من قلة مناعة أجسامهم، ويوجد منه أنواع كثيرة، وتكثر الإصابة به في البيئات القذرة والمناطق المنكوبة والمزدحمة، إلا أنه سنقوم بتقديم أهم المعلومات حول طرق علاج الجرب بالثوم و شرح مفصل عن أسباب الإصابة به خلال هذا المقال.

طرق الإصابة بالجرب

  • يعتبر الجرب من الأمراض المعدية التي تنتقل من شخص إلى آخر ومن الجمادات والأشياء الملوثة إلى الإنسان.
  • ينتقل الجرب عن طريق لمس مصاب أو مصافحته أو استخدام مقتنياته أو لمسها أو عن طريق الاحتكاك بشخص مصاب.
  • يعتبر من الأمراض التي تنتشر بسرعة، وأعراضه المزعجة مثل الحكة الشديدة تشتد في الليل أو عند شعور المصاب بالدفء.
  • يظهر على جلد المصاب طفح جلدي ونتوءات وبقع عديدة بالإضافة إلى خطوط بلونٍ رمادي تبرز على الجلد وتُشبه الجيوب.

علاج الجرب بالثوم

إليك أهم المعلومات التي تساعد في علاج الجرب بالثوم فيما يلي :-

  • يوجد طرق عدة لعلاج الجرب، منها طرق تقليدية طبيعية تعتمد على الأعشاب والمواد المختلفة، ومنها طرق علاجية دوائية تعتمد على العقاقير والأدوية الصيدلانية.
  • يُستخدم الثوم لعلاج الجرب بكفاءةٍ عالية، حيث يتم هرس ثلاثة فصوص من الثوم بعد تقشيرها، ومن ثم يُضاف إليها العسل بكمية مناسبة وندهن الجسم فيها، ونركز على الأماكن المتأثرة مثل خلف الأذن وبين الأصابع.
  • يُستخدم الثوم لعلاج الجرب بطريقةٍ أخرى هي بأخذ خمسة فصوص من الثوم وتقشيرها وفرمها ناعماً ومن ثم عجنها مع شحم البقر أو شحم الغنم، ويُدهن الجسم بهذا المزيج جيداً ويُترك لمدة ليلة كاملة، ويتم غسل الجسم في الصباح بالماء الساخن، وتُكرر العملية لمدة أسبوع، حيث تضمن هذه الخلطة تنقية الجسم من أية آثار للجرب.
  • يوجد علاجات أخرى يمكن الاستعانة بها أيضاً مثل مرهم جلدي يحتوي على مادة فعالة تسمى البيريميثرن، بحيث يتم دهن الجسم بشكلٍ كامل بهذا المرهم، وحبوب الإيفيرمكتين، بالإضافة إلى العلاجات الطبيعية الأخرى مثل خليط الكركم والنيم، وكذلك البصل، بالإضافة إلى حشيشة الشفاء.
  • يجب تنظيف جميع الأدوات التي استخدمها المصاب وتطهيرها جيداً بغليها بالماء الساخن وكيها ونشرها بالشمس ليتم القضاء على جرثومة الجرب بشكلٍ تام، كما يجب تنظيف المنزل جيداً وتطهيره بشكلس كامل، وعزل المصاب حتى يُشفى تماماً كي لا ينقل العدوى لغيره من أهل البيت.

المراجع:  1  2