علاج التهاب المعدة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٣٢ ، ٤ أبريل ٢٠١٩
علاج التهاب المعدة

على الرغم من تطور الطب والعلوم الطبية إلا أن أعداد المصابين بمختلف الأمراض تزداد بشكل مخيف، ولعل السبب في ذلك هو التمنع عن المأكولات الصحية وقلة الحركة وممارسة الرياضة والإعتماد على الأطعمة الجاهزة الأكثر ضرراً، ومن أكثر الأمراض انتشاراً التهاب المعدة المؤلم.

التهاب المعدة

يُعرف التهاب المعدة على أنه تورم وتهيج في بطانة المعدة الداخلية، يحدث بسبب التهاب أو تلف في الطبقة الواقية لجدار المعدة الداخلي المخاطي، وقد يكون مزمناً ودائماً لفترة طويلة أو قد يكون قصيراً لفترة صغيرة، ويسبب هذا الالتهاب ألماً شديداً في المعدة لا يُحتمل، ويرجح الأطباء سبب الالتهاب على أنه العدوى البكتيرية البوابية.

أعراض التهاب المعدة

هنالك العديد من الأعراض التي عليك المسارعة بزيارة الطبيب بمجرد ظهور بعضها، ومنها :

  • الشعور بالدوار والغثيان المستمر.
  • القيء، ويكون هذا بطريقة مزعجة قد تكون مصحوبة بالدم أحياناً.
  • الإسهال المزمن.
  • انخفاض مستمر بالوزن وعدم السيطرة عليه.
  • فقدان الشهة لتناول الطعام.
  • اختلاف لون البراز بطريقة ملحوظة.
  • ألم حاد في المعدة ومنطقة البطن.

علاج التهاب المعدة

وفي حال شعرت بأي من الأعراض السابقة فإن عليك البدء بالتفكير بالعلاج السريع، ويمكنك الإستعابة بالإجراءات العلاجية التالية :

  • العقاقير الدوائية التي تقلل كمية الأحماض المفرزة في المعدة.
  • شرب الكثير من الماء.
  • الإبتعاد عن الأطعمة الحارة والحمضية.
  • تناول مضاد حيوي يثبط من عمل البكتريا المسببة للمرض.
  • تناول الأدوية التي تعادل حموضة المعدة وتضبطها.

ومن تلك الأدوية التي يصفها الأطباء عادة لمرضى التهاب المعدة : (بانتوبرازول، رانيتيدين، اوميبرازول، فاموتيدين، ايسوميبرازول)، أو قد يصف الطبيب مضادات البكتيريا المسببة للالتهاب مثل : (أموكسيسلين، وأميكاسين، وسيفيكسيم).

الوقاية خير من قنطار علاج ويمكننا القيام بالعديد من الإرشادات لمنع الإصابة بهذا الألم والالتهاب، منها :

  • عدم تناول العقاقير الطبية والمضادات الحيوية بدون وصفة طبية ولفترة طويلة ودون تناول وجبة من الطعام ( على معدة فارغة).
  • الالتزام بتعليمات الطبيب بحذافيرها دون الاستهتار.
  • استخدام الأغراض الشخصية الخاصة بك فقط.
  • تناول الطعام المطهو بشكل جيد تماماً وتجنب الأطعمة غير المطبوخة.
  • غسل الخضروات والفواكه قبل تناولها، فكثير من الأطعمة التي نتناولها قد تكون محملة بالبكتيريا والأمراض.
  • النظافة الشخصية الجيدة كالإستحمام والوضوء وغسل الأيدي قبل تناول وجبة الطعام وبعدها.
  • الاقلاع عن التدخين.
  • تناول الوجبات الصحية المتكاملة والمتوازنة.
  • عدم تناول المشوبات الروحية (الكحوليات) بشكل تام.