علاج التهاب اللثة والانتفاخ

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٣٨ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
علاج التهاب اللثة والانتفاخ

التهاب اللثة أحد اكثر الأمراض التي تصيب اللثة، فهي تلعب دورا كبيرا في المحافظة على الأسنان، و تقوم بتثبيها و ترتبط بالأعصاب الحسية الموجودة بداخلها، والجدير بالذكر أن التهاب اللثة يؤدي الى انتفاخها و احمرارها، كما أنه ينصح بعدم تجاهل هذه المشكلة، لما لها من مضاعفات قد تؤدي إلى سقوط الأسنان، فمعظم الناس لا يكترثون بإصابتهم بالتهاب اللثة، فإهمال الأسنان و الفم و عدم الاهتمام بنظافته و المداومة على التنظيف باستخدام معجون الأسنان و الخيط و غسول الفم، من أهم الأسباب التي تؤدي إلى التهاب اللثة.

أسباب التهاب اللثة

  • عدم العناية بصحة الفم و الأسنان.
  • نمو الأسنان العشوائي مما يسبب خدوش في اللثة.
  • التدخين.
  • الضغط النفسي.
  • التغيرات الهرمونية، كالتغيرات الناتجة من الحمل و الطمث أو حبوب منع الحمل.
  • الإصابة بالتهابات بكتيرية.
  • بعض الأدوية قد تسبب التهاب في اللثة مثل مثل فينيتوين لعلاج الصرع.
  • جفاف الفم الناتج من التنفس الفموي مما يسبب جفاف اللثة و بالتالي تعرضها للالتهاب.
  • ضعف المناعة في جسم الإنسان، مما يجعل اللثة عرضة للإصابة البكتيرية.

الوقاية من التهاب اللثة

  • العناية بصحة الأسنان.
  • استخدام الخيط لتنظيف الأطعمة العالقة بين الأسنان.
  • إذا كانت لديك لثة حساسة ننصحك بغسول الفم واستخدام فرشاة اسنان ناعمة.
  • عليك زيارة طبيب الأسنان بشكل دوري للاطمئنان على صحة أسنانك.
  • اذا كنت ممن يضعون جسور تقويم الأسنان عليك زيارة طبيب الأسنان لتقوم بتنظيف شامل للفم في فترات يحددها لك الطبيب.

أعراض التهاب اللثة

يتراوح التهاب اللثة من أعراض بسيطة كالانتفاح و الألم البسيط و الاحمرار إلى الأعراض الشديدة التي تسبب رائحة فم كريهة و نزف في اللثة أو حتى انكماش اللثة و ظهور جذور الأسنان إلى أن تتساقط الأسنان في حالات متقدمة.

  • انتفاخ اللثة واحمرارها.
  • رائحة الفم الكريهة.
  • اختلاف شكل اللثة و ملمسها.
  • الشعور في ألم في اللثة.

علاج التهاب اللثة

درهم وقاية خير من قنطار علاج، فعليك بالعلاج الوقائي و العناية بصحة أسنانك كي لا تضطر إلى المعاناة من جراء اهمال الالتهاب و تفاقمه، فاذا أصبت بالتهاب اللثة عليك باتباع ما يلي :

  • أخذ حبوب مضادات للالتهاب.
  • استعمال غسول للفم.
  • استعمال جيل يتم عمل مساج للثة بواسطته.

أما في حالات التهاب اللثة الشديدة تختلف نوع المعالجة بحسب شدة الإصابة، فقد يكتفي الطبيب باعطائك أدوية التهاب و غسول للفم، وقد تكون الإصابة شديدة بما يكفي لاجراء جراحة للثة، ففي الحالات الشديدة الطبيب هو من يقرر الاجراء المناسب.