علاج التشنج العصبي

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٤٧ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
علاج التشنج العصبي

التشنج العصبي

يحدث التشنج العصبي نتيجة نشاط كهربائي غير طبيعي في الدماغ، وقد تذهب تقريبًا دون أن يلحظها أحد، أو في بعض الحالات الشديدة قد يتسبب ذلك في فقدان الوعي وحدوث تشنجات توصف بأنها اهتزازات للجسم لا يمكن السيطرة عليها، وعادة ما تأتي النوبات فجأة، وتختلف في شدتها وعدد مرات حدوثها، ولكن في حال تكرّر حدوثها لعدة مرات فقد يتم تصنيفها على أنها نوبات صرع، ويناقش هذا المقال طرق علاج التشنج العصبي وأعراضه وأسبابه وأنواعه وطرق الوقاية منه.

أعراض التشنج العصبي

في حال التشنج العصبي يمكن أن تتراوح الأعراض من خفيفة الى شديدة وذلك اعتمادًا على نوع النوبة، ومن هذه الأعراض ما يأتي:[١]

  • فقدان الوعي المؤقت.
  • التحديق في الفراغ.
  • حركة في الجسم لا يمكن السيطرة عليها وقد تشمل أي جزء من الجسم، مثل: الذراعين أو القدمين.
  • تغير المزاج العام للشخص كالشعور بالخوف أو الرهبة أو القلق.

أنواع النوبات التشنجية

يقوم الأطباء بشكل عام بتصنيف النوبات على أنها إما بؤرية أو معممة، على أساس كيفية وموقع بداية نشاط الدماغ غير الطبيعي، وهناك أنواع من التشنج العصبي التي تملك أعراض معينة منها ما يأتي: [١]

  • النوبات البؤرية (Focal seizures): تنتج النوبات البؤرية عن نشاط كهربائي غير طبيعي في منطقة واحدة من الدماغ، ويمكن أن تحدث النوبات البؤرية مع فقدان الوعي أو بدونه:
  1. النوبات البؤرية مع فقدان الوعي: هذه النوبات تنطوي على تغيير أو فقدان الوعي، أو التحديق في الفضاء وعدم الاستجابة بشكل طبيعي للبيئة المحيطة أو القيام بحركات متكررة، مثل فرك اليد أو المضغ أو البلع أو المشي في دوائر.
  2. النوبات البؤرية دون فقدان الوعي: قد تؤدي هذه النوبات إلى تغيير العواطف أو تغيير الطريقة التي تبدو بها الأشياء أو الرائحة أو الشعور أو الذوق أو الصوت ولكن دون فقدان للوعي، وقد ينتج عن هذه النوبات أيضًا الحركة اللاإرادية لجزء من الجسم، مثل: الذراع أو الساق، وأعراض حسية عفوية مثل: الوخز أو الدوخة.
  • النوبات المعممة (Generalized seizures)، تسمى النوبات التي تشمل جميع مناطق الدماغ نوبات معممة، وتشمل الأنواع المختلفة من النوبات المعممة:
  1. نوبة الصرع المصحوبة بغيبة (Absence seizures): وكانت تُعرف سابقًا باسم نوبات الصرع الصغيرة، وغالبًا ما تحدث في الأطفال وتتميّز بالتحديق في الفضاء أو عن طريق حركات جسد غير ملحوظة، وقد تتسبب بفقدان قصير للوعي.
  2. نوبات صرع توتري (Tonic seizures): عادة ما تؤثر هذه النوبات على العضلات في الظهر والذراعين والساقين، وقد تتسبب في السقوط على الأرض.
  3. نوبات ونائية (Atonic seizures): تتسبب هذه النوبات المعروفة أيضًا باسم نوبات الهبوط في فقدان السيطرة على العضلات، مما قد يؤدي إلى السقوط فجأة.
  4. نوبات الرمع العضلي (Myoclonic seizures): تظهر نوبات الرمع العضلي عادة كتشنجات قصيرة مفاجئة في الذراعين أو الساقين.
  5. نوبة توتورية رمعية (Tonic-clonic seizures): تعتبر هذه النوبات التشنجية التي كانت تُعرف سابقًا باسم نوبات الصرع الكبرى، ومن النوع الأكثر دراماتيكية من نوبات الصرع والتشنج العصبي، ويحتمل أن ينتج عنها حالات إغماء مفاجئ وشلل مؤقت وارتجاف للجسم، وفي بعض الأحيان تؤدي إلى فقدان التحكم الإرادي للمثانة.

أسباب التشنج العصبي

في الكثير من الأحيان يكون التشنج العصبي مجهولة السبب، إلّا أنه هنالك بعض الحالات التي يمكن أن تتسبب بالتشنج العصبي للمريض وتشمل: [٢]

  • السكتة الدماغية.
  • مرض السرطان.
  • أورام الدماغ.
  • إصابات الرأس.
  • خلل في التوازن الكهربائي للجسم.
  • سكر الدم المنخفض جدًا.
  • مشاهدة أصوات متكررة أو أضواء وامضة، كما هو الحال في ألعاب الفيديو.
  • بعض الأدوية، مثل: الأدوية النفسية وبعض أدوية الربو.
  • استخدام المخدرات، مثل: الكوكايين والهيروين.
  • اصابات الدماغ، مثل التهاب السحايا.
  • ارتفاع درجة حرارة الجسم.
  • العيوب الخلقية في الدماغ.

تشخيص التشنج العصبي

يمكن أن يواجه الأطباء صعوبة في تشخيص أنواع التشنج العصبي، وقد يوصي الطبيب باجراء اختبارات معينة لتشخيص النوبة بدقة وللمساعدة في ضمان فعالية العلاج الذي يوصي به، وسيأخذ الطبيب بعين الاعتبار التاريخ الطبي الكامل والأحداث المؤدية الى النوبة، على سبيل المثال  يمكن أن تتسبب حالات مثل صداع الشقيقة واضطرابات النوم والاجهاد النفسي الشديد في ظهور أعراض تشبه النوبات وقد تساعد الأختبارات المعملية الطبيب على استبعاد الحالات الأخرى التي يمكن أن تسبب نشاطًا شبيهًا بالنوبة، وتشمل الاختبارات ما يأتي:[٣]

  • فحص الدم.
  • أخذ عينة من السائل الموجود في العمود الفقري للتأكد من عدم وجود عدوى.
  • فحص السموم في الجسم.
  • تخطيط كهربائية الدماغ يساعد الطبيب على تشخيص نوبة الصرع.
  • التصوير المقطعي أو التصوير بالرنين المغناطيسي من خلال توفير صورة واضحة للدماغ.

علاج التشنج العصبي

يعتمد علاج التشنج العصبي على السبب ورائها، ومع العلاج المنتظم، يمكن تقليل أو إيقاف أعراض التشنج العصبي، وتشمل خيارات علاج التشنج العصبي المتوفرة كلًّا مما يأتي:[٣]

  • الأدوية المثبطة للصرع أو التشنجات.
  • العمليات الجراحية لتصحيح تشوهات الدماغ.
  • تحفيز الأعصاب.
  • نظام غذائي خاص، المعروف باسم النظام الغذائي الكيتوني.

الوقاية من التشنج العصبي

في كثير من الحالات، لا يمكن الوقاية من النوبة التشنجية، ومع ذلك فإن الحفاظ على أسلوب حياة صحي يمكن أن يمنح أفضل فرصة ممكنة لتقليل المخاطر، ومن هذه النصائح ما يأتي:[٣]

  • الحصول على قدر كافي من النوم.
  • تناول نظام غذائي صحي.
  • التمرن بانتظام.
  • الانخراط في تقنيات الحد من التوتر.
  • تجنب تعاطي المخدرات غير المشروعة.

المراجع[+]

  1. ^ أ ب Seizures, , "www.mayoclinic.org", Retrieved in 29-10-2018, Edited
  2. What Are Seizures? What Causes Them?, , "www.webmd.com", Retrieved in 29-10-2018, Edited
  3. ^ أ ب ت seizures, , "www.healthline.com", Retrieved in 29-10-2018, Edited