علاج البرد عند الأطفال حديثي الولادة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٣٨ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
علاج البرد عند الأطفال حديثي الولادة

نزلة البرد عند الأطفال ، هو مرض حاد يصيب الأطفال وهو التهاب يصيب الأعضاء التي تساعد على التنفس أو الأنف و البلعوم، و يعود السبب إلى تعرض الطفل لأنواع مختلفة من الفيروسات التي تؤدي إلى هذا المرض.

أسباب نزلة البرد عند الأطفال

هناك العديد من الأسباب التي تؤدي إلى اصابة الطفل الرضيع بنزلة البرد، منها :

  •  يعتبر مرض نزلة البرد مرض فيروسي يسببه أكثر من مئة نوع من الفيروسات، وتتواجد الفيروسات في الهواء وفي الأماكن الملموسة وفي كل مكان، حيث بمكن للطفل أن يصاب بالعدوى بكل سهولة.
  •  الهواء الجاف.
  •  التدخين يضعف مناعة الغشاء المخاطي للأنف عند الاطفال، لذا ينصح بأن تكون بيئة الطفل خالية من المدخنين.

أعراض نزلة البرد عند الأطفال

  • ألم في البلعوم مع حرقة.
  •  سيلان الأنف و العطاس و السعال.
  • الصداع و ارتفاع الحرارة.
  •  نقص الشهية و ألم في العضلات.

طرق الوقاية من نزلة البرد لدى الأطفال

  • ابعاد الطفل عن المصابين بالرشح و عن المدخنين.
  •  غسل يدي الطفل باستمرار، و المحافظة على نظافته.
  •  تغطية الأنف و الفم عند السعال.
  •  استخدام مناشف خاصة للطفل.
  •  عدم استخدام منديل تخص طفل أخر لطفلك.

علاج نزلة البرد عند الأطفال

لا يوجد أدوية تشفي من الرشح بل هناك أدوية تعمل على التخفيف من أعراضه، أما بالنسبة للالتهاب، فهناك أدوية تقلل من الاحتقان لكن لا ينصح باعطائها لمن هم دون العامين، و يمنع اعطائها للأطفال دون الستة أشهر، لأن هذه الأدوية تؤدي إلى تسارع في القلب، لذلك ينصح باعطاء الطفل مسكنات و خافض للحرارة و مراجعة الطبيب المختص لهذه الحالات.

بعض النصائح المهمة  للأمهات عند مرض طفلها:

بما أن الطفل حديث الولادة يعتمد اعتمادا كليا على أمه فهو لا حول له ولا قوة، لذلك على الأم القيام بالأمور التالية لمعالجة طفلها :

  • غسل الأنف بمحلول ملحي أكثر من مرة باليوم الواحد.
  • ترطيب غرفة الطفل بالبخار، و الابتعاد عن استعمال الماء البارد جدا أو الساخن جدا للطفل.
  •  دهن أنف الطفل بالفازلين من الخارج.
  •  يجب استشارة الطبيب قبل اعطاء الطفل أي دواء .
  •  الاستحمام يفيد في تخفيف ألم العضلات للطفل، مما يساعده على الاسترخاء.
  •  في حالة ارتفاع حرارة الطفل لمدة ثلاثة أيام متتالية أو وصول الحرارة إلى أكثر من 39 أو بقاء المرض لأكثر من أسبوع، يتوجب على الأم أخذ طفلها للطبيب ليصف له العلاج المناسب.