عشبة مريم فوائدها و مضارها

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٣٧ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
عشبة مريم فوائدها و مضارها

عشبة مريم

عشبة مريم هو أحد الأسماء الأخرى لهذه العشبة الطبية السحرية، و التي تعرف أيضا باسم حشيشة أبو شبح، و الرهبان، و فلفل الراهب، إلا أن أشهرها عشبة مريم أو كف مريم، فهي لا تنمو إلا بعد سقوط الأمطار، لذلك تدرج تحت قائمة الأعشاب الموسمية، يصل طولها إلى ما يقارب الأربعة أمتار، ذات أوراق فضية  اللون، تتحمل درجات الحرارة العالية، و تتحدى أشد أنواع الرياح قوة، علاوة على ذلك، عشبة مريم تتميز بطعم حار و رائحة لا تبدو غريبة مقارنة بشكلها.

مما تتكون عشبة مريم ؟

تتكون عشبة مريم من  مجموعة من المركبات الطبية التي تجعلها عشبة ذات تأثير يشبه تماما بعض الأدوية  المستخدمة ضمن وصفة طبية من طبيب ما، فهي تحتوي على أربعة مركبات فلافونولية و مركب فلافوني واحد، إضافة إلى مركب الجلوكوز و مشتاقته، علاوة على ما لا يقل عن خمسة عشر حمضا أمينيا.

فوائد تناول عشبة مريم

هناك العديد من  الفوائد الصحية و الاستخدمات الطبية لكف مريم أو عشبة مريم، إلا أن أهمها هو ما تقوم به النساء الحوامل، عند استخدامهن لها لتعجيل الولادة و تسهيلها، إضافة إلى أنها تعد علاجا طبيعيا لحالات التوتر التي تمر بها المرأة قبل موعد الحيض، و التي تعرف بالمصطلح العلمي، متلازمة ما قبل الطمث، كما أنه يمكن تناولها لإعادة توازن مواعيد الدورة  الشهرية، فقد نصح العديد من أطباء الطب البديل، على تناول منقوع عشبة مريم للتخلص من  الالتهابات و التهيج الذي تصيب الثدي، كما أضافوا أن عشبة مريم تعد أفضل الحلول الطبيعية لمعالجة  العديد من  المشاكل النفسية، كالاكتئاب و سرعة الغضب و تقلبات المزاج، و الجدير بالذكر أن فوائد عشبة مريم لا تقتصر فقط على النساء، بل تشمل الرجال أيضا، فهي تساعد على علاج تضخم ورم البروستاتا الحميد بشكل طبيعي، و قد أضاف الأطباء، أن عشبة مريم قادرة على معالجة البشرة من مشكلة حب الشباب.

مضار تناول عشبة مريم

رغم أن عشبة مريم لها العديد من الفوائد التي لا تعد و لا تحصى، إلا أنها قد تعد في بعض الأحيان من النباتات التي تشكل خطرا على صحة الجسم، كونها تحتوي على مركبات كيميائية طبيعية تعادل تماما تلك الموجودة في الأدوية الطبية المصنعة، لذلك يحذر استعمالها في فترات الحمل و الرضاعة، إن كانت الأم تستعمل أي نوع من الأدوية التي من الممكن أن يسبب تفاعلا خطرا على الصحة، فلهذا السبب، يجب على كل  شخص يتناول أي نوع علاج دوائي، أن يستشير طبيبه الخاص، إن كان تناول عشبة مريم لا يشكل أي تأثيرا سلبيا على صحة الجسم، و خاصة المرضى الذين يتناولون الأدوية التالية ..

  • الأدوية التي تعالج الأمراض المرتبطة بالجهاز العصبي، كأدوية مرض الفصام.
  • أدوية منع الحمل.
  • أدوية التهابات بطانة الرحم و الأورام الليفية في الرحم و الثدي.
  • أدوية مرض سرطان الثدي.
  • أدوية مرض الباركنسون.