عبارات شكر على هدية

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٤٧ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
عبارات شكر على هدية

الهدية

تبادلُ الهدايا طريقةٌ تعبيريّةٌ عن المودّة الحاصلة بين طرفين، تجسّدُ المحبّة المعنويّة وتعزّزها، وتولد في النفس إحساسًا غامرًا بالحبّ، لذا فإن إنّ تلقّي هديّة ما يورثُ في النفس أثرًا عميقًا وسَبقًا طيّبًا بينَ المُتهادين، سواء كان هذا في الأعياد أم في غيرها، وقد حبّبَ النبيُّ -صلى الله عليه وسلّم- التهادي، إذ قال: "تَهادوا تَحابّوا"، ومن هذا الأثر المتحقّق وجبَ تقديم الشكر لصاحبِ الهديّة على تقديمه لها، وإسداء وافر الامتنان له، فذلك أحد قواعد الذوق لِقَبول الهديّة، في هذا المقال سيتم ذكر عبارات شكر على هدية.

عبارات شكر على هدية

قيلَ الكثيرُ من العبارات التي تعبّرُ عن المحبّة، والتي تمثّلُ عبارات شكر على هدية، من ذلك ما يأتي:

  • "الرائعون دومًا يقدّمون لنا ما يليق بذوقهم الرفيع، وينتقون لنا أجمل الأشياء وأفضلها، ويضيفون إليها بعضًا من روحهم، والكثير الكثير من رائحة عطرهم، فهداياهم ما هي إلا تذكاراتٌ راقية تدوم في الذاكرة إلى الأبد، فشكرًا جزيلًا على هذه الهدية التي أشعلت فتيلَ الفرح في قلبي، وأسعدتني، تمامًا مثلما يسعدني دائمًا أنكم في حياتي، فشكرًا لكم جزيلًا".
  • "من بين جميع الهدايا الغالية والبسيطة، تبهرني دائمًا هديتكم المبهجة؛ لأنها تحمل حبًّا كبيرًا، وتعبر عن كثيرٍ من الوفاء والذوق الرفيع، فهداياكم الرائعة سأخبّئُها في قلبي، وسأكون ممتنًا جدًا لتلك اللحظة التي منحتني بهجة تلقيها منكم".
  • "تبهرني دائمًا هداياكم المحملة برائحة الورد والياسمين، وتدهشُني كثيرًا تلك الأشياء التي تنتقونها، لأنها تدلّ على عمق محبتكم، وسخائكم اللامحدود".
  • "المجد للأيادي التي غلفت هذه الهدية واختارتها، والمجد للقلب الذي يعطي الحب ويترجمه قولًا وفعلًا، فهداياكم ورود حمراء نزرعها في القلب لتنبت في كل وقتٍ وتزهر".
  • "الهدية الحقيقة هي أنكم موجودون دائمًا في القلب، فشكرًا كثيرًا لكم على كلّ ما قدمتموه من أشياء مبهجة وتذكارات ثمينة".
  • "مهما قلت من عباراتٍ لوصف مشاعر الفرح في قلبي، فلن أستطيعَ أن أصف ما أضفته هديتكم إلى نفسي، فقد زرعت روحي بالبهجة والفرح، وجعلتني أشعر أن هناك الكثيرَ من الأشياء الجميلة التي لم تنتهي بعد".
  • "ما أغلى وأجمل هديتك هذه على قلبي، فشكرًا على هذه الهدية الرقيقة كرقة قلبك الحنون، فالله لا يحرمني من حبك وصداقتك وأخوتك، فكلّ الشكر على هديتك، دمتم بكل حبّ وسعادة".
  • "شكرًا على الهدية فإنني لم يسعدني الهدية قدر سعادتي بالعواطف النبيلة التي أحسست بها، ومشاعرك الرقيقة التي تحملها بين جنبيك، فقد كانت هذه الهدية برهان قوي على المشاعر الصادقة وعلى النفس الصافية، ودليل على ودادك وإخلاصك في الحب وطيب إخائك، لقد غمرت نفسي بالسرور، فقد شعرت بأنه هناك في هذه الحياة من يحبني ومن هو وفيّ لي في حبه، وتأكدت أن لي السند والحب والصداقة والأخوة وكل ما هو طبيب ونبيل".

قواعد الشكر على الهدية

لكلِّ عادةٍ أو تقليدٍ قواعدُ وأصولٌ يلتزمُها الفردُ طريقةً للتعبير اللائقِ عن المناسبة، فتقديم الهديّة مثلًا له قواعد، كما لقَبول الهديّة، إذ يلزم للتعبيرِ عن الامتنانِ على قبولها التعرف على بعض القواعد، ومنها ما يأتي:

  • يجبُ أن يكون الشكر على الهدية عفويًّا، ونابعًا من القلب، وبعيدًا عن العبارات المصطنعة.
  • يجب أن يكونَ الشكر موجهًا لجميع من يقدمون الهدايا للشخص، بغض النظر عن قيمة الهدية؛ لأن القيمة الحقيقة لها هي القيمة المعنوية وليس القيمة المادية.
  • يجب إشعار الشخص الذي قدمها بأنها قد قدم شيئًا عظيمًا، وإظهار السعادة أمامه بها، وحتى وإن كانت الهدية غريبة أو غير ملائمة من الناحية القيمة المادية.
  • طريقة تلقّي الهدية أهم بكثير من عبارات الشكر التي تأتي فيما بعد، إذ إنّ الشكر يجب أن يكون فوريًّا.