ظاهرة التمويه عند الحيوانات

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٣٤ ، ١٥ أكتوبر ٢٠١٩
ظاهرة التمويه عند الحيوانات

الحيوانات

تعرّف الحيوانات والتي تُشّكل المملكة الحيوانية على أنّها كائنات حية حقيقية النواة ومتعددة الخلايا، إذ تُعتبر الحيوانات التي تستهلك المواد العضوية والتي تتنفس الأكسجين والقادرة على الحركة بأنّها قادرة على أنّ تتكاثر جنسيًا باستثناء بعض الأنواع، ومن الجدير ذكره أنّ أكثر من 1.5 مليون نوع من الحيوانات فقط تم تصنيفها؛ حيث يُصنّف حوالي المليون منها ضمن الحشرات، إلا أنّ العدد الكلي للحيوانات الموجودة على سطح الأرض تم تقديره بشكل عام بأكثر من 7 ملايين نوع، حيث يتراوح طول الحيوانات من 8.5 مليون من المتر إلى 33.6 متر، والتي لديها تفاعلات معقدة مع بعضها البعض ومع بيئاتهم وتشكيل الشبكات المعقدة من الغذاء،[١]وفي هذا المقال سيتم الحديث عن ظاهرة التمويه عند الحيوانات.

ظاهرة التمويه عند الحيوانات

تمتلك معظم الحيوانات أشكالًا متنوعة من التكيّف تجعلها أكثر قدرة على زيادة فرصها في البقاء على قيد الحياة، حيث تُعرف هذه الأشكال من التكيّف باسم ظاهرة التمويه عند الحيوانات،[٢] والتي تُعرّف على أنّها دفاع أو تكتيك تستخدمه الكائنات الحية لإخفاء مظهرها والانخراط في محيطها، كما تستخدم الكائنات الحية التمويه لإخفاء مواقعها، هويتها وحركتها؛ الأمر الذي يسمح للفريسة بتجنب الحيوانات المفترسة، كما يسمح للحيوانات المفترسة بالوصول إلى الفريسة ببساطة، وفيما يأتي الآليات الأساسية التي تتبعُها الحيوانات للقيام بعملية التمويه[٣]:

  • الأصباغ: تحتوي بعض الأنواع من الحيوانات على أصباغ طبيعية مجهرية؛ حيث تقوم هذه الأصباغ بامتصاص أطوال موجية معينة من الضوء وتعكس أنواعًا أخرى، إذ تُبدي الحيوانات التي تمتلك هذه الأصباغ تغييرًا في لونها، مثل الأخطبوط الذي يحتوي على مجموعة متنوعة من الأصباغ؛ والتي تسمح له بتغيير لونه وشكله.
  • الهياكل الفيزيائية: تمتلك بعض الأنواع من الحيوانات هياكل فيزيائية مجهرية تعمل كالموشورات، حيث تعكس وتشتت الضوء لإنتاج لون مختلف عن لون بشرتهم، مثل الدب القطبي الذي يمتلك جلدًا أسود؛ إلا أنّ فراءه الشفاف يعكس أشعة الشمس والثلوج؛ مما يجعل الدب يظهر باللون الأبيض.

عوامل التمويه

عند الحديث عن ظاهرة التمويه عند الحيوانات لا بدّ من الحديث عن عوامل التمويه، حيث تختلف طبيعة التمويه التي يسلكها الحيوان بشكل كبير من نوع لآخر اعتمادًا على عدة عوامل، وفيما يأتي العديد من العوامل التي تُحدد نوع التمويه الذي يُظهره كل نوع من أنواع الحيوانات[٤]:

  • فسيولوجيا وسلوك الحيوان: حيث يظهر التمويه بشكل مختلف من حيوان لأخر اعتمادًا على فسيولوجيا وسلوك الحيوان، فعلى سبيل المثال يُظهر الحيوان الذي يمتلك فراء نوعًا من التمويه يختلف عن الحيوان الذي يمتلك حراشف، وتُظهر الحيوانات التي تسبح ضمن مجموعة تحت الماء تمويهًا مختلفًا عن حيوان يتأرجح بمفرده على الأشجار.
  • بيئة الحيوان: غالبًا ما تكون بيئة الحيوان هي أهم عامل يعتمد عليه شكل التمويه في ظاهرة التمويه عند الحيوانات، حيث تُعتبر أبسط تقنية للتمويه هي انخراط الحيوان مع محيطه، إذ يمكن في هذه الحالة استخدام جميع العناصر الموجودة في الموطن الطبيعي للحيوان كنموذج للتمويه.
  • فسيولوجيا وسلوك الحيوانات المفترسة: يُعتبر الاختباء من الحيوانات الأخرى الهدف الرئيس للجوء الحيوانات إلى التمويه؛ لذلك فإنّ فسيولوجيا وسلوك الحيوانات المفترسة مهم للغاية، إذ لا يُظهر الحيوانات أيّ تمويه لا يساعدهم على البقاء؛ ولهذا السبب لا تندمج جميع الحيوانات مع بيئتها بنفس الطريقة، فعلى سبيل المثال لا يوجد حيوان يقوم بتغيير لونه وفقًا للون محيطه إذا كان المفترس الرئيس مصاب بعمى الألوان.

أنواع التمويه

تتميز ظاهرة التمويه عند الحيوانات بأنّها ظاهرة متنوعة، أيّ تختلف طرق التمويه التي يُمكن للحيوان من خلالها أنّ يحقق هدفه بالاختباء، التخفي والحصول على الطعام، وفيما يأتي أنواع التمويه التي يلجأ إليها العديد من أنواع الحيوانات المختلفة والتي تُعتبر الأساس في ظاهرة التمويه عند الحيوانات[٥]:

إخفاء اللون

يسمح إخفاء اللون للحيوان بالاندماج ضمن بيئته والاختفاء عن الحيوانات المفترسة، ومن الجدير ذكره أنّ بعض الحيوانات تمتلك تمويهًا ثابت، مثل البوم الثلجية والدببة القطبية؛ والتي يساعدها تلوّنها باللون الأبيض على الاندماج مع ثلج القطب الشمالي، كما يمكن للحيوانات الأخرى تغيير التمويه حسب الرغبة ووفقًا لمكان تواجدها، على سبيل المثال يمكن للكائنات البحرية كالأسماك المفلطحة والصخرية تغيير لونها لتختلط مع التكوينات الرملية والصخرية المحيطة بها، حيث يُعرف هذا النوع من التمويه باسم مطابقة الخلفية، والذي يسمح لها بالاستلقاء في قاع البحر دون أنّ يتم ملاحظتها، كما أنّ بعض الحيوانات الأخرى لديها نوع من التمويه الموسمي، مثل أرنب حذاء الثلوج البري الذي يتحول فراءه إلى اللون الأبيض في فصل الشتاء ليتناسب مع الثلوج المحيطة، أمّا خلال فصل الصيف، يتحول لون فرائه إلى اللون البني ليتناسب مع أوراق الشجر المحيطة به.

تشويه اللون

يشمل هذا النوع من التمويه بقعًا، أشرطة وأنماط أخرى تُغيير شكل الحيوان، وأحيانًا تخفي أجزاء معينة من جسمه، فعلى سبيل المثال، تخلق الخطوط الموجودة على جسم الحمار الوحشي من الخارج نمطًا مخيفًا ومربكًا للذباب، حيث تواجه أعينها المركبة مشكلة في معالجة هذا النمط، إذ يتم ملاحظة هذا النوع من التمويه في النمور المرقطة، الأسماك المخططة والظرابين السوداء والبيضاء، كما تلجأ بعض الحيوانات إلى نوع معين من التمويه يسمى قناع العين، فهو عبارة عن مجموعة من الألوان الموجودة على أجسام الطيور والأسماك وغيرها من الكائنات التي تخفي العين، والتي عادة ما يكون من السهل اكتشافها بسبب شكلها المميز، حيث يجعل القناع العين غير مرئية تقريبًا، مما يجنب الحيوان من الظهور للحيوانات المفترسة بشكل أفضل.

التَنَكّر

في هذا النوع من التمويه يأخذ الحيوان مظهر شيء آخر موجود في بيئته المحيطة به، فعلى سبيل المثال تتنكر بعض الحشرات على شكل ورقة شجر عن طريق تغيير ظلالها، حتى أنّ هناك مجموعة كاملة من الحشرات معروفة باسم الحشرات الورقية أو الأوراق المتحركة؛ والتي تشتهر بهذا النوع من التمويه، ومن الأمثلة الأخرى على كائنات تتنكر أيضًا، العصا المتحركة أو البقة العصوية، التي تشبه غصن الشجرة.

التقليد

التقليد هي طريقة تجعل الحيوانات تبدو وكأنها حيوانات أكثر خطورة أو أقل جاذبية للحيوانات المفترسة، حيث يظهر هذا النوع من التمويه في الثعابين، الفراشات والعث، على سبيل المثال الثعبان القرمزي الملك وهو نوع من الثعابين غير الضارة الموجودة في شرق الولايات المتحدة والتي تتطور لتصبح تشبه الأفْعَى المَرْجانِيّة السامة للغاية، كما تقلد الفراشات الأنواع الأخرى السامة للحيوانات المفترسة، وفي كلتا الحالتين يساعد تلوين الحيوانات المُزيف في تجنب الكائنات الأخرى التي قد تبحث عن الطعام.

الحيوانات التي تستخدم ظاهرة التمويه

عند الحديث عن ظاهرة التمويه عند الحيوانات لا بدّ من ذكر الحيوانات التي تشتهر بقدرتها على التمويه وتغيير لونها، حيث يوجد عدد قليل من الحيوانات التي لديها القدرة الفريدة على تغيير لونها، والتي يمكن أن تساعدها على حماية نفسها[٦]، وفيما يأتي قائمة بعدد من الحيوانات التي تمتلك القدرة على التمويه وتغيير لونها:

  • الحرباء[٦].
  • خنفساء السلحفاة الذهبية[٦].
  • الأخطبوط المقلد[٦].
  • ضفدع شجرة المحيط الهادئ[٦].
  • فرس البحر[٦].
  • السمك المفلطح[٦].
  • الحَبّار[٦].
  • عناكب السلطعون[٦].
  • الثعلب القطبي[٣].
  • العناكب الصحراوية[٣].
  • سمك القرش[٣].

المراجع[+]

  1. "Animal ", www.wikiwand.com, Retrieved 12-10-2019. Edited.
  2. "What Is Camouflage in Animals: Definition & Examples Video", study.com, Retrieved 12-10-2019. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث "Camouflage", www.nationalgeographic.org, Retrieved 14-10-2019. Edited.
  4. "How Animal Camouflage Works", animals.howstuffworks.com, Retrieved 13-10-2019. Edited.
  5. "How Common Animals Use Camouflage to Their Benefit", www.thoughtco.com, Retrieved 13-10-2019. Edited.
  6. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ "10 Animals That Can Change Colors", www.worldatlas.com, Retrieved 13-10-2019. Edited.