طريقة عمل ماء الزهر في البيت

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٤٣ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
طريقة عمل ماء الزهر في البيت

يعتبر ماء الزهر من المنتجات المشهورة والمعروفة التي انتشرت في الأسواق العربية بشكل خاص وواسع، وهو عبارة عن سائل ذا رائحة طيبة، وعديم اللون كذلك، يتم استخدام ماء الزهر بشكل كبير في المطبخ العربي من أجل إضافة النكهات اللذيذة للحلويات والأطعمة العربية، كما يتم حفظه داخل أوان زجاجية لمدة عام واحد فقط، وقد تم استخدامه في القديم بشكل كبير في الطب المنزلي للتخلص من انتفاخات البطن والغازات، كما أنه يعالج المغص، ويستخلص من الزهر الخاص بأشجار الحمضيات، مثل: الليمون، والبرتقال، بشكل خاص الليمون البري المر، بواسطة عملية تسمى التقطير، كما يتم زراعة شجر الليمون من هذا النوع من أجل تقطير زهره، ولا يمكن أكل ثمره وإنما يمكن استخدام قشره لعمل المربى، وفي العادة ينمو هذا الزهر على الأشجار بشكل خاص في فصل الربيع، وسنقدم طريقة عمل ماء الزهر في البيت خلال هذا المقال.

طريقة عمل ماء الزهر في البيت

تعتبر عملية صنع ماء الزهر من الحرف المعروفة بشكل واسع جداً، وتتم هذه العملية من خلال تقطيره من قبل ربات البيوت بشكل خاص في الريف السوري ودولة لبنان، وهي حرفة قديمة جداً عرفت منذ مئات السنين، كما تتم عملية تقطير ماء الزهر بشكل يدوي داخل البيوت بواسطة خطوات بسيطة باستخدام أداة منزلية تسمى الكركة، بالإضافة إلى أن هذه العملية قد تستمر لمدة تزيد عن ست ساعات، وهذه هي خطوات صنع ماء الزهر في البيت:

  • القيام بقطف زهر البرتقال أو الليمون، وتنقيته وغربلته من الأعواد، وبعد ذلك غسله بشكل جيد.
  • تقطير الزهر باستخدام وعاء معدني يستخدم بشكل خاص للتقطير يسمى الكركة، ويتم صناعته من الستانلس ستيل، أو الألمنيوم، أو النحاس، ويتكون من جزأين: سفلي وعلوي، كما يتم ذلك من خلال وضع الزهر في الجزء السفلي، ثم غمره بالماء.
  • القيام بقفل الجزء السفلي الخاص بالكركة باستخدام الجزء العلوي الذي يستعمل لوضع الماء البارد فيه، والذي لا بد من الانتباه إلى إبقائه بارداً كل الوقت، بالإضافة إلى أن هذا الماء البارد يعمل على تكثيف بخار الماء الذي يتصاعد من الماء المختلط بالزهر بعد أن يغلي.
  • يتم وضع الكركة على نار قوية جداً حتى تبدأ بالغليان، وبعد ذلك يتم تهدئة النار عندما تبدأ قطرات الماء بالنزول من داخل الأنبوب البارد الخاص بالكركة، وبعد ذلك يتم جمع الماء الذي ينزل من داخل هذا الأنبوب في إناء جانبي غالباً ما يكون مصنوعاً من الزجاج، ويعتبر هذا الماء هو ماء الزهر المقطر.