طريقة عمل عيش الغراب

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٣٠ ، ٣ أبريل ٢٠١٩
طريقة عمل عيش الغراب

عيش الغراب وهو ما يعرف أيضاً بالمشروم والفطر، هو نوع من أنواع المشروم يشبه في شكله رغيف الخبز، وقد كان الغراب يتغذى عليه، ولذلك أطلقت عليه هذه التسمية، وفي مقالنا هذا سنتعرّف على طريقة طهو عيش الغراب، وما هي فائدته الصحية.

طريقة عمل عيش الغراب

حتى نستطيع أكل فطر عيش الغراب علينا أن ننظفه جيّداً أولاً لنتخلص من كل الأتربة والغبار العالقة فيه، ويكون ذلك:

  • نضع عيش الغراب في مصفاة عادية، مع كمية مناسبة من الماء لعدّة دقائق فقط.
  • نفرك القطع للتخلص من الأتربة العالقة فيه.
  • نقطعه بشكل طوليّ أو عرضي بحسب الوصفة التي سنستخدمه فيها.
  • حتى نطهوه نضعه في مقلاة بعد إضافة الزبدة إليها، ثمّ نضيف إليه القليل من الملح، والفلفل الأسمر ونقلبه حتى يحمرّ.
  • يمكننا إضافة بعض التوابل الأخرى لعيش الغراب عند قليه كالأوريغانو، أو الزعتر المجفّف، أو البابريكا، وغيرها.
  • أفضل الطرق لطهو عيش الغراب هو بإضافة البيض إليه بعد قليه كما ذكرنا سابقاً.
  • إحدى أهمّ النصائح التي ينصح بها خبراء الطعام، أنّه يجب تجفيف عيش الغراب بالمناشف الورقية للتخلص من الماء، والأتربة الأخرى العالقة فيه.
  • عليك أن تميّز بين أنواع فطر الغراب الصالحة للأكل، والأخرى السامة التي لا تصلح للأكل أبداً.

وصفة البطاطا وعيش الغراب

المكونات والمقادير:

  • عشر حبات من جبنة كيري القشدية.
  • حبتان مسلوقتان من البطاطا.
  • ملح حسب الرغبة.
  • فلفل أسمر حسب الرغبة.
  • ربع ملعقة صغيرة من جوزة الطيب.
  • ثلاث ملاعق كبيرة زبدة.
  • فصا ثوم مهروسان.
  • ربع كيلو من عيش الغراب المقطع لشرائح طويلة.
  • شرائح رفيعة من الخيار.
  • شرائح رفيعة من البندورة.

طريقة الإعداد:

  • نسلق البطاطا أوّلاً، ثم نقشرها، ونهرسها جيّدًا، ونضعها في وعاء كبير لإضافة بقية المكونات لنفس الوعاء.
  • نضيف إلى البطاطا الملح، والفلفل الأسمر، وجوزة الطيب، وجبنة كيري.
  • في مقلاة نضع الزبدة، وعندما تذوب نضع فيها عيش الغراب المقطع طولياً، ونقليه على الوجهين.
  • نضيف عيش الغراب إلى البطاطا المهروسة، ونحرّك المكّونات جيّداً حتى تتجانس.
  • في طبق التقديم نضع طبق البطاطا المهروسة، ونزينها بشرائح الخيار والبندورة، وتقدّم.

فوائد عيش الغراب الصحيّة للإنسان

  • يعتبر علاجاً فعالًا لمرض الأنيميا الحادّة، وذلك لاحتوائه على نسبة كبيرة من الفيتامينات، والبروتينات.
  • لا يحتوي على الكوليسترول بتاتاً.
  • لا يحتوي على أية دهون، وهو ما يجعله غذاء صحيّاً للإنسان.
  • يعتبر مكملاً غذائياً لجسم الإنسان في كل مراحل حياته.
  • يعتبر منتج نباتي عضوي، ولذلك فهو خالٍ من المواد الكيميائية والمبيدات الحشرية.
  • يحتوي على نسبة عالية من البروتين، ولذلك فهو بديل للحوم.
  • نظراً لاحتوائه على فيتامين "ب" فإنّه يحمي الجسم من الالتهابات الجلدية، والتهابات الأغشية المخاطية، والتهابات الأمعاء.
  • يستخدم في علاج الأورام السرطانية والوقاية منها، نظراً لاحتوائه على المضاد الحيوي "Neblarine".