طريقة عمل خبز النخالة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٤٩ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
طريقة عمل خبز النخالة

خبز النخالة

النخالة هي القشرة الخارجية التي تغطي الحبوب مثل الأرز والشوفان والشعير، وتسمى في بعض الدول بالردة، وتمتاز بغناها بالعديد من العناصر الغذائية المهمة لصحة الإنسان مثل الحديد والفيتامينات والنشأ وبعض الزيوت وبعض المعادن والمغنيسيوم والصوديوم والكالسيوم والفوسفور، وتستخدم النخالة في صناعة المعجنات والمخبوزات، ويمكن استبدال الخبز الأبيض بخبز النخالة حيث أنه يساهم بخفض الوزن بسبب قلة السعرات الحرارية فيه وكذلك ينفش في المعدة مما يقلل من كمية الطعام التي يتناولها الفرد، ويفيد بعلاج الإمساك والوقاية منه وغيره من الفوائد، ويمكن تحضير خبز النخالة بسهولة وسرعة في المنزل، وسيقدم هذا المقال طريقة عمل خبز النخالة.

مكونات خبز النخالة

  • كوبان من الدقيق الأسمر.
  • ملعقة كبيرة من الخميرة الفورية الناعمة.
  • ملعقتان كبيرتان من الملح.
  • ملعقة صغيرة من السكر.
  • ملعقتان كبيرتان من زيت الزيتون.
  • كوب ونصف من الماء الدافئ.
  • مئة غرام من النخالة.

طريقة عمل خبز النخالة

  • يخلط الدقيق والخميرة والملح والسكر والزيت معاً في وعاء الخلاط باستخدام مضرب العجين على سرعة بطيئة حتى تختلط جميع المواد معاً، ثم يضاف الماء ويعجن مع المكونات على سرعة متوسطة حتى تتكون عجينة متماسكة تنفصل عن الوعاء.
  • يدهن وعاء نظيف بالزيت وتوضع فيه العجينة ثم يدهن وجهها بالزيت وتغطى بورقة نايلون وتترك في مكان دافئ لتختمر جيداً ويتضاعف حجمها.
  • تقطع العجينة إلى أربع قطع.
  • يرش قليلاً من النخالة على سطح مستوي وأملس، وترق العجينة فوقه باستخدام النشابة بحيث تصبح بسماكة نصف سنتيمتر، ثم يرش القليل من النخالة فوق القرص.
  • تكرر الخطوة السابقة مع بقية قطع العجين. تحضر صينية قصيرة الحواف، وتوضع الأقراص وتعطى بقطعة من النايلون وتترك حتى يتضاعف حجمها.
  • تدخل صينية خبز النخالة إلى الفرن على درجة حرارة ٢٠٠ درجة مئوية، وتترك لمدة عشرة دقائق.

طريقة تقديم خبز النخالة

يقطع خبز النخالة إلى أربع قطع ويقدم مع المقبلات مثل الحمص واللبنة.

فوائد خبز النخالة

  • المحافظة على نسبة السكر في الدم مما يساعد مرضى السكري لعلاج حالات استقلاب الدم.
  • موازنة نسبة الكولسترول في الدم بسبب قدرته على امتصاص الدهون الموجودة في الجسم.
  • علاج مشاكل القولون العصبي لأنه يساعد في تنظيم حركة القولون ويساهم في التخلص من المواد الضارة التي قد تتجمع في القولون.
  • المساهمة بعلاج أمراض القناة البولية التي قد تسبب عسر الهضم.
  • المساهمة بتنظيف المرارة وعلاج الحصوات التي تتجمع بها.
  • الوقاية من أمراض القلب والأمراض المزمنة مثل الأورام السرطانية.
  • المساهمة بتقوية الدماغ والأعصاب.