طريقة زراعة الحمص

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٥٥ ، ٣ أبريل ٢٠١٩
طريقة زراعة الحمص

يتساءل الكثير من الناس عن طريقة زراعة الحمص حيث يفضلون زراعته في حديقة المنزل لما له من فوائد كثيرة على صحة الجسم، فالنباتات و البقوليات بشكل عام مفيدة جدا للجسم فهي تمده بالطاقة والصحة والعافية، وتعوضه عما خسره من مواد، كما أنها تمنح الجسم البروتينات الضرورية، ويمكن تناولها بدل اللحم الأحمر لتعويض فوائده، كما أنها تعطينا المعادن والفيتامينات المهمة له، ومن تلك البقوليات الحمص وهو حبوب شتوية تسمى بالحمص المجوهر أيضاً، فيمكن تناوله على شكل حب، أو مهروساً، ولكن كيف يمكن زراعة الحمص في بيتك؟ هل هذا أمر ممكن؟ سنعرف ذلك من المقال التالي.

طريقة زراعة الحمص

حاجته للماء قليلة لأن الحمص من النباتات الوتدية التي تنمو جذورها في أعماق التربة وهو من النباتات التي لا تحتاج للماء بنسبة عالية، فإن هذا يمكنك من زراعته ببيتك بسهولة، بل إنه من الممكن أن ينمو على الرطوبة المترسبة من التربة، فكونه من المحاصيل الجافة يجعله بقوليات تشجع على الزراعة.

تلقيح الحمص البكتيري يجب أن يتم معاملة الحمص كنبات عقدي قبل زراعته مباشرة، كي تتم عملية التلقيح البكتيري على أكمل وجه، وكي يحصل هذا على المزارع أن يقوم بالخطوات التالية:

  • العمل على تجهيز محلول من الصمغ العربي ( يمكن الحصول عليه من محلات العطارة)، ويرش على البذور ويتم تقليبها بشكل جيد حتى تتغلف به.
  • يتم خل العقدين الخاص بالحمص ببذور الزراعة قبل عملية الزرع بساعة على الأقل.
  • تستخدم طريقة التلقيح البكتيري للحمص بشكل محدد وناجح، إذا كان سيُزرع في أرض للمرة الأولى ولم يزرع بها حمص من قبل،  أو منذ فترة طويلة.

التربة يجب أن نحدد التربة الأفضل لعملية زراعة الحمص وهي التربة الرملية، ويجب التنويه إلى أن الحمص لا يمكن زراعته في أكثر من نوع واحد من أنواع التربة، فهو يفضل التربة غير القلوبة البعيدة عن المواد الثقيلة.

العمل على تجهيز أرض الزراعة يتم القيام بذلك بعمل حرثتين متعامدتين، كي تتنعم التربة ويتم التخلص من الكتل الكبيرة، ولكن يجب الحرص على أن تكون الحرثة الأولى عميقة، والعمل على تزحيفها لاحقا، فهذا يحافظ على الرطوبة فيها، مما يقلل نسبة الحشائش في الأرض.

التقاوي وهو تحديد عدد الفدانات ومساحة الارض الأنسب لزراعة كمية معينة من الحمص.

تحديد وقت الزراعة ويكون هذا في النصف الأول من شهر نوفمبر.