طريقة زراعة التين

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٢٤ ، ٣٠ يوليو ٢٠١٩
طريقة زراعة التين

التين

يُعدّ التين أحد أنواع الفواكه المشهورة حول أنحاء العالم منذ عدّة قرون؛ ويعود سبب شهرته إلى نكهته الجيّدة بالإضافة إلى العناصر الغذائيّة المُهمّة التي يحتوي عليها؛ حيث يُعتقد أنّ التين قادرًا على معالجة العديد من الحالات الطبيّة ابتداءً من مرض السكريّ إلى الأمراض الأخرى كالإكزيما؛ لذلك يجب الاهتمام بتناوله وشرائه، بالإضافة إلى إمكانيّة زراعته بسهولةٍ؛ وللحصول على ثمرةٍ سليمةٍ يجب اتّباع طريقة زراعة التين الصحيحة والالتزام بالخطوات الخاصّة بها.[١]

القيمة الغذائية للتين

يُعدّ التين أحد النباتات الغنيّة بالألياف الغذائيّة والمغنيسيوم والمنغنير وفيتامين B6 والبوتاسيوم والكالسيوم، كما أنّه يسهم في تعزيز كثافة العظام ويُقلل من معدّلات ضغط الدّم، وما يأتي العناصر الغذائيّة التي يحتوي عليها كل 100 غرام من التين:[٢]

المادّة الكميّة
الماء 79.11 غرام
الطّاقة 74 كيلو كالوري
البروتين 0.75 غرام
الدهون الكليّة 0.3 غرام
الكربوهيدرات 19.18 غرام
الألياف الغذائية 2.9 غرام
السكّر 16.26 غرام
الكالسيوم 35 ميليغرام
الحديد 0.37 ميليغرام
المغنيسيوم 17 ميليغرام
الفسفور 14 ميليغرام
البوتاسيوم 232 ميليغرام
الصوديوم 1 ميليغرام
الزنك 0.15 ميليغرام
فيتامين C "حمض الأسكوربيك الكليّ" 2 ميليغرام
الثيامين 0.06 ميليغرام
الريبوفلافين 0.05 ميليغرام
النياسين 0.4 ميليغرام
فيتامين B6 0.11 ميليغرام
الفولات 6 ميكروغرام
فيتامين A "ريتينول" 7 ميكروغرام
فيتامين A 142 وحدة دوليّة
فيتامين E "ألفا توكوفيرول" 0.11 ميليغرام
فيتامين K "فيلوكينون" 4.7 ميكروغرام
الأحماض الدهنيّة "الكليّة المشبعة" 0.06 غرام
الأحماض الدهنيّة "غير المشبعة الأحاديّة" 0.07 غرام
الأحماض الدهنيّة "المشبعة المتعددة" 0.14 غرام

البيئة المناسبة لزراعة التين

يُعدّ التين أحد أنواع الفواكه التي يُمكن تناولها طازجة أو مجففّة، كما يُمكن إضافته إلى العديد من أطباق الطعام، ونظرًا لأهميته الغذائية تتم زراعته في العديد من دول العالم، ولكن قبل البدء بتطبيق طريقة زراعة التين يجب توفير البيئة المُناسبة كما يأتي:[٣]

موقع الزراعة

ينمو التين بشكلٍ جيّد في جنوب أمريكا وغربها، بالإضافة إلى دول البحر الأبيض المتوسّط ودول شمال أفريقيا؛ وتتميّز هذه الدول بارتفاع درجة حرارتها وجفافها؛ حيث يحتاج التين إلى طقس دافىء والتعرّض للأشعة الشمسية، كما يجب زراعة التين في مكانٍ واسعٍ نظرًا لكُبر حجمها، أمّا بالنسبة لمكان زراعة الشجرة؛ فيجب زراعتها أولًا في أصيص ثمّ نقلها إلى مناطق دافئة، وعلى الرّغم من عدم حاجة تربة زراعتها لمكونات خاصّة إلّا أنّ إجراء بعض التعديلات يسهم في نموّها بشكلٍ جيّد؛ كزرعها في بيئةٍ رمليّةٍ ودرجة حموضتها تساوي 7 درجات تقريبًا أو أقل بمعدلٍ قليلٍ.

وقت الزراعة

من المُفترض أن يُزرع شجر التين في منتصف فصل الربيع، ولن يظهر محصول الشجرة الأوّل إلى بعد عامين تقريبًا من زراعتها، وعادةً ما تنضج ثمار التين في أواخر فصل الصيف وأواخر فصل الخريف، وعلى عكس أنواع أشجار الفواكه الأخرى يجب البدء في عمليّة تشديب شجر التين في فصل الصيف.

طريقة زراعة التين

يجب اتباع طريقة زراعة التين الصحيحة والتي تشمل تحضير الرقعة الواجب زراعتها فيها ثمّ استخدام مجرفًا صغيرًا لحفر الحفرة الخاصّة للزراعة؛ ويجب الاهتمام بجعل مساحة الحفرة مناسبة بشكلٍ كافٍ لاحتواء الجذر، وحفرها بعمقٍ مناسبٍ حتّى تتغطّى قاعدة الجذع بالتربة بمعدّل 1-2 سنتمترًا، وما يأتي خطوات طريقة زراعة التين:[٣]

  • إخراج النبات المزروع سابقًا بالأصيص باستخدام البذور المناسبة، وتشذيب الجذور الزائدة على الأطراف عن طريق استخدام مقص بستنة؛ حيث تؤدّي هذه الجذور لتقليل إنتاج الثمار، ثمّ يجب وضع الجذر بالحفرة ونشر الجذور بحذر بعيدًا عن الجذع، ثمّ ملىء المنطقة السفلية والجانبيّة من الشجرة بالتربة وترتيبها لتكون متساوية ومتينة.
  • البدء في ري الشجرة؛ حيث إنّ ري أشجار التين المزروعة حديثًا يسهم في استقرارها، ويجب ريّها بغزارةٍ لبضعة أيام مع تجنّب إغراقها بالماء؛ حيث يجب ريّها بكميةٍ متوسّطةٍ من الماء لمرة أو مرتين إسبوعيًا بعد زراعتها.

العناية بشجرة التين بعد زراعتها

على الرّغم من أهميّة اتباع طريقة زراعة التين الصحيحة، إلّا أن الاهتمام بالشجرة بعد زراعتها أمر مهم أيضًا، حيث قد تتلف الشجرة في حالة عدم توفير وسائل العناية المطلوبة، وما يأتي طرق العناية بالتين بعد زراعتها:[٣]

  • العناية بالتربة: يجب الاعتناء بالتربة والمساحة التي سينمو عليها النبات عن طريق اقتلاع الحشائش وتغذيتها بالسماد كل أربعة أو خمسة أسابيع، ويجب وضع السماد الطبيعي حول الجذع وتغطية التربة بشكلٍ متساوٍ.
  • تشذيب الشجرة: يجب تجذيب الشجرة عند الحاجة؛ حيث يُفضّل تشذيبها خلال فصل الصيف من السنة الثانية لزراعتها ولا حاجة لهذا الإجراء في عامها الأوّل، ويُمكن إجراء العمليّة عن طريق تشذيب الغصون لجعلها 4 غصون قويّة الأمر الذي يسهم بإنتاج الثمار، ثمّ يجب تشذيب كل الفروع بعد نمو الشجرة وقبل ظهور الثمار.
  • الحصاد: يؤدّ اتباع طريقة زراعة التين الصحيحة لإنتاج الثمار، وتُحصد هذه الثمار بعد نضجها بالكامل؛ حيث تتميّز الثمار بعدم قدرتها على الاستمرار بالنضج بعد قطفها كالخوخ، ويجب الانتباه عند قطف الثمرة لتجنّب إلحاق الضرر فيها، ويُمكن تحديد وقت نضوج الثمرة عن طريق لونها؛ مع العلم أنّ لون الثمرة الناضجة يختلف اعتمادًا نوع البذور المُستخدمة في الزّراعة.

المراجع[+]

  1. "The Health Benefits of Figs", www.healthline.com, Retrieved 24-07-2019. Edited.
  2. "15 Nutritional Benefits Of Figs Or Anjeer", www.organicfacts.net, Retrieved 24-07-2019. Edited.
  3. ^ أ ب ت "How to Grow Figs", www.wikihow.com, Retrieved 25-07-2019. Edited.