طريقة حفظ القرآن الكريم

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٢٥ ، ٢٥ أبريل ٢٠١٩
طريقة حفظ القرآن الكريم

القرآن الكريم

القرآن الكريم هو معجزة الإسلام الخالدة، وهو كلام الله المُنزّه عن التحريف والتبديل، وآخر الكتب السماوية، أنزله الله تعالى على نبيّه محمد -عليه الصلاة والسلام- ليهديَ به الناس أجمعين وهو الكتاب المتعبّد بتلاوته، وهو ربيع قلب المؤمن ونوره الذي يهديه، وفي تلاوته أجرٌ عظيم وتقويمٌ للسلوك الإنسانيّ وتنظيمٌ لكلّ شؤون الحياة، وتلاوة آياته فيها الأجر العظيم، ففي كل حرفٍ منه حسنة، والله يُضاعف لمن يشاء، ومن يتبع آياته لا يضلّ ولا يشقى، لذلك يجب قراءته بخشوع وتدبّر وفَهم آياته ومعانيه والقصص الواردة فيه، وفي هذا المقال سيتم ذكر طريقة حفظ القرآن الكريم. [١]

طريقة حفظ القرآن الكريم

حفظ القرآن الكريم غيبًا من أعظم الأعمال وأرفعها شأنًا، لأنه كلام الله الذي يهدي من اتبعه، ويرشده إلى الطريق الصحيح، وفي معانيه الخير الكثير والأجر العظيم، أما طريقة حفظ القرآن الكريم فهي كما يأتي: [٢]

  • وجود العزيمة الصادقة: كي يستطيع المؤمن حفظ القرآن الكريم غيبًا فعليه أن يُخلص النية لله تعالى، وأن يتمتع بإرادة وعزيمة صادقة نابعة من قلبه، وأن يكون مستعدًا بكامل رغبته أن يحفظ آيات الكتاب، لأن حفظ كتاب الله يحتاج إلى الناس أولي العزم.
  • الحفظ من نسخة واحدة من المصحف الشريف والالتزام بها: تُساعد هذه الطريقة في تثبيت الحفظ أكثر، ويُفضل اختيار نسخة بحروف ظاهرة كبيرة.
  • تلقي آيات القرآن الكريم عن مقرئ: سماع القرآن الكريم من الغير يُساعد كثيرًا في الحفظ، وقد كان الرسول -عليه الصلاة والسلام يتلقّى آيات القرآن الكريم عن جبريل -عليه السلام-، لهذا فإن هذه الطريقة تُساعد على الحفظ، وتمنع الوقوع في اللحن والخطأ، وتنظم عملية الحفظ.
  • تنظيم الوقت: العبادات تحتاج إلى ترتيب الوقت وتنظيمه، وتوزيع أوقات الحفظ بما يتناسب مع الليل والنهار وتجدد الهمة والنشاط والتخلص من الملل.
  • اغتنام الوقت الأنسب للحفظ: يجب اغتنام الوقت الذي تكون فيه همّة الإنسان مقبلة غير مدبرة، وأفضلها بعد صلاة الفجر، وما بين الأذان والإقامة وفي المسجد، واختيار أوقات التركيز والاستقرار الذهني.
  • عدم الانقطاع الطويل عن الحفظ، والمحافظة على الاستمرارية: تدارس القرآن الكريم بشكل مستمر ودون انقطاع يُساعد كثيرًا على الحفظ.
  • إيجاد المرغّبات والحوافز: يجب إيجاد حافز معنوي كبير ودافع قوي للحفظ، ومعرفة الأجر العظيم الذي يُساعد على الحفظ.
  • التعاهد والتكرار المنظم: كثرة تَكرار الآيات والسور يُساعد في سرعة الحفظ والتثبيت، لذلك من الأفضل ختمة القرآن الكريم مرة في كلّ شهر على الأقلّ.
  • قراءة الآيات المحفوظة في الصلاة: قراءة الآيات والسور المحفوظة حديثًا في الصلاة يُساعد في حفظها وتثبيتها.
  • تدبّر المعاني وفهمها ومعرفة مناسبات السور والآيات: فَهم الآيات وفهم المعاني والخشوع والتدبّر يُساعد كثيرًا في تثبيت الحفظ.

فضل حفظ القرآن الكريم

حفظ القرآن الكريم فيه الخير الكثير والأجر العظيم في الدنيا والآخرة، ففي كلّ حرفٍ منه حسنة، والحسنة بعشرة أمثالها، كما أنّه يرفع درجة العبد في الجنة، ويكون له حرزًا من الشيطان في الدنيا، ويُحصّنه من كل شر وعين وحاسد، وفضل حفظ القرآن الكريم ليس مخصصًا، وإنما هو فضلٌ عامّ تجتمعُ فيه معاني الخير. [٣]

فيديو عن طريقة حفظ القرآن الكريم

في هذا الفيديو يوضح فضيلة الدكتور عبد الرحمن إبداح طريقة حفظ القرآن الكريم. [٤]

المراجع[+]

  1. فضل القرآن وأهله, ، "www.saaid.net"، اطُّلع عليه بتاريخ 30-12-2018، بتصرّف.
  2. طريقة حفظ القرآن الكريم, ، "www.alukah.net"، اطُّلع عليه بتاريخ 30-12-2018، بتصرّف.
  3. فضل حفظ القرآن وتعلمه ومجاهدة نسيانه, ، "www.binbaz.org"، اطُّلع عليه بتاريخ 30-12-2018، بتصرّف.
  4. طريقة حفظ القرآن الكريم، "www.youtube.com"، اطُّلع عليه بتاريخ 05-03-2019