طريقة تنظيف الروبيان

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٤٣ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
طريقة تنظيف الروبيان

يُطلق على الروبيان العديد من الأسماء منها القريدس والجمبري، ويُعد الروبيان من أشهر المأكولات البحرية المستخدمة في الطهي في جميع مطابخ العالم العربي والغربي، حيث يتميز بطعمه الشهي ناهيك عن فوائده الصحية العديدة  للجسم، ويُعد من الأطعمة قليلة السعرات الحرارية كما يحتوي على نسبةٍ منخفضة جداً من الدهون المشبعة مما يجعله طعاماً صحياً بامتياز ويُستخدم كبديل عن اللحوم المشبعة بالدهون، وللروبيان عدة ألوان فمنه اللون البني واللون الرمادي بالإضافة إلى اللون الوردي، وقوام جسمه شفافاً ومتماسكاً، وسنتعرف في هذا المقال على طريقة تنظيف الروبيان بالإضافة إلى قيمته الغذائية وبعضاً من فوائده.

القيمة الغذائية للروبيان

يحتوي الروبيان على عناصر غذائية مفيدة جداً لجسم الإنسان ومن هذه العناصر نذكر:

  • يحتوي الروبيان على مجموعة من البروتينات أهمها السيلينيوم والتربتوفان.
  • يحتوي أيضاً على مجموعة من المعادن أبرزها الصوديوم والمنغنيز والمغنيسيوم والنحاس والزنك والحديد والكالسيوم والفسفور.
  • يُعرف بأنه عني بنسبةٍ عالية من الفيتامينات مثل فيتامين (ب6) وفيتامين (د) وفيتامين (ب12) وفيتامين (هـ) وفيتامين (ج)، والنياسين والكولين، وحمض الفوليك والبانتوثينيك والريبوفلافين والثيامين.

طريقة تنظيف الروبيان

  • يجب أن نقوم بشراء الروبيان الطازج من محال بيع الأسماك، ونبدأ بإزالة رأس الروبيان باستخدام السكين برفق دون الضغط عليه كي نحافظ على شكله.
  • نقوم الآن بإزالة أطراف أو قوام الروبيان الأمامية والخلفية باستخدام الأصابع، حيث أنها تعتبر من أجزاء الروبيان الرقيقة والتي يسهل فصلها عن الجسم.
  • نقوم الآن بالتخلص من قشرة الروبيان وفي هذه الخطوة نقوم بإزالة القشرة ابتداءً من الرأس باتجاه الأسفل باستخدام الأصابع دون الحاجة إلى السكين مع ترك ذنبه كما هو.
  • نقوم بعمل شق في جسم الروبيان من القسم العلوي بشكلٍ طولي ونسحب الخيط والأمعاء والأوساخ المتجمعة باستخدام الأصابع.
  • بعد أن ننتهي من عملية تنظيف الروبيان وتقشريه نقوم بغسله جيداً تحت الماء الجاري من الصنبور، ثم نقوم بنقعه في كميةٍ من الماء وعد من مكعبات الثلج كي لا يفسد.

الفوائد الصحية للروبيان

  • يساعد على تقوية الأسنان والعظام بفضل احتوائه على العديد من المعادن الهامة مثل الفسفور والكالسيوم.
  • يساهم في تغذية الشعر والجلد حيث يُعد مصدراً غنياً للبروتينات.
  • يساهم في تحسين الحالة النفسية ويعد علاجاً طبيعياً للاكتئاب، وذلك لاحتوائه على نسبةٍ عالية من أحماض الأوميغا 3.
  •  يساعد على تقوية الذاكرة الضعيفة ويحمي من خطر الإصابة بمرض الزهايمر أو الخرف.
  • يساهم في حماية الجسم من الإصابة بالأمراض السرطانية.
  • يعمل على رفع كفاءة الجهاز المناعي في الجسم.
  • يساهم في تخفيض مستوى ضغط الدم المرتفع.
  • يحافظ على صحة القلب ويعمل على تقويته، كما يحمي الشرايين من الإصابة بالتصلب.
  • يحمي من خطر الإصابة بجلطات الدم.
  • يساهم في إدارة مستوى السكر في الدم والسيطرة عليه.
  • يساعد على إنقاص وزن الجسم.
  • يساهم في تنظيم عمل الغدة الدرقية ويحافظ على صحتها.