طريقة استخدام الجلوتامين

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٤٦ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
طريقة استخدام الجلوتامين

الجلوتامين

يوجّه رواد عالم كمال الأجسام أنظارهم نحو أفضل المكملات الغذائية على الإطلاق المعروفة باسم الجلوتامين، وتكمن الأهمية في ذلك بأنه عبارة عن أحماض أمينية غير أساسية تؤدي دوراً فعالاً في تحفيزه على استعادة خلايا العضلات لإنتاج مستوى أكبر منه في الهيكل العظمي والرئتين والكبد والمعدة والعضلات وفقاً لحاجة لاعب كمال الأجسام، ويذكر بأن أعضاء الجسم الآنفة الذكر تعمل على إنتاج هذه المادة بما يقارب 60% من حاجة الجسم؛ ويذكر بأن الجلوتامين يمتاز بامتلاكه لبنية جزيئية مميزة إلى جانب 2 من السلاسل النيتروجينية الجانبية التي تمنح الجلوتامين دور الحامل الرئيسي للنيتروجين وناقلها إلى الخلايا العضلية.

فوائد الجلوتامين

  • يعتبر مصدراً هاماً للطاقة في الجسم.
  • يوفر الحماية المطلوبة لجهاز المناعة ويحافظ على صحته أمام الأمراض.
  • تزيد من قدرة العضلات على الاحتفاظ بعنصر النيتروجين والبروتين.
  • يتولى مسؤولية حمل النيتروجين وإيصاله إلى كافة أنحاء الجسم خلال القيام بالنشاطات البدنية المجهدة.
  • يحفز الجهاز الهضمي على الاستجابة للأنظمة الغذائية ذات النسب المرتفعة من البروتين لكمال الأجسام.
  • يمد خلايا العضلات بالبروتين.
  • يساعد على نمو العضلات.

أضرار الجلوتامين

نظراً لقيام الجسم بإنتاج الجلوتامين طبيعياً فإنه من النادر أن يترك أضراراً فيه، إلا أنه بالرغم من ذلك يجب توخي الحيطة والحذر بعدم الإفراط باستهلاكه حيث يترك الآثار التالية:

  • اضطراب في المعدة.
  • الاستفراغ.
  • ألم في الرأس.
  • فرط التعرق.
  • الشعور بآلام في المفاصل.
  • آلام في المعدة.

لا بد من التنويه إلى ضرورة الامتناع التام عن تناول الجلوتامين في حال الإصابة بأمراض الكلى والكبد والحمل.

طريقة استخدام الجلوتامين

  • الجرعة: يستخدم المبتدئ في عالم كمال الأجسام الجلوتامين بنحو 100 غرام/ كيلو غرام من وزن اللاعب، أما المتقدمين فتزداد الجرعة لتصبح 200 مج/ كيلو غرام من وزنه،
  • وقت الجرعة: ينصح بأخذ جرعة منه بعد الانتهاء من ممارسة التمارين الرياضية، وقبل الذهاب إلى النوم ليلاً أو قبل النوم لساعات طويلة.
  • يمكن استخدامه في علاج الجروح والحروق، حيث يحفز على إنتاج هرمون الكورتيزون الذي يتم إفرازه عند التعرض للإصابات كالحروق والالتهابات، كما يقلل من الالتهابات أيضاً.
  • يؤخذ عادةً بعد الانتهاء من رفع الأثقال أو خلال مرحلة بناء الجسم، ويعتبر الجلوتامين عاملاً مشتركاً في الحالتين حيث يحفز على منح العضلات القوة والطاقة.
  • يستخدم في علاج التهاب الأمعاء أو داء كرون أو التهاب القولون التقرحي؛ حيث يؤخذ قرص واحد يتراوح وزنه 5 غرام لمدة 6 مرات في اليوم الواحد بواسطة الفم، وقد تصل المدة إلى 16 أسبوع.