طرق الإقلاع عن الشيشة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٤٢ ، ٢٣ مايو ٢٠١٩
طرق الإقلاع عن الشيشة

الشيشة

الشيشة هي عبارة عن أنبوب مائي تستخدم لتدخين التبغ المصنوع خصيصًا لها والذي يكون بنكهات مختلفة، مثل التفاح والنعناع والشوكولاتة وجوز الهند وعرق السوس والبطيخ، وهي غالبًا من أصل شرق أوسطي أو هندي، ويُعرف جهاز الشيشة أيضًا باسم النرجيلة أو الأرجيلة، وإنّ استخدام النرجيلة يعدّ نشاطًا اجتماعيًا يكون عادةً ضمن جماعة من الناس، كما أنّ تدخين الشيشة يكثر بشكلٍ متزايد، وقد أظهر استطلاع للرأي عام 2014 أن عدد طلاب الصف الثاني عشر في الولايات المتحدة الذين يدخنون الشيشة في العام الماضي ارتفع من 17٪ في عام 2010 إلى 23٪ في عام 2014، منهم 25٪ من الذكور و 21٪ من الفتيات، وسيتحدث هذا المقال عن طرق الإقلاع عن الشيشة.[١]

أضرار الشيشة

يظنّ الكثير من مدخني الشيشة أنّها تعتبر بديلًا آمنًأ لتدخين السجائر، ولكن ذلك غير صحيح؛ فالبيانات الحالية تشير بقوة إلى أنّ تدخين الشيشة مرتبط بالعديد من المخاطر الصحية ذاتها التي يسببها تدخين السجائر وقد يمثل في الواقع مخاطر صحية فريدة من نوعها، ويمكن أن تعطي الشيشة تأثيرها الضارّ من خلال ما يأتي: [٢]

استنشاق الدخان

إنّ تدخين الشيشة يعرّض المدخن لاستنشاق الدخان لفترة زمنية أطول من فترة تدخين السجائر، ووفقًا لتقرير منظمة الصحة العالمية، يستنشق مدخني السجائر عمومًا 8-12 نفث على مدى 5-7 دقائق، في حين أنّ جلسة الشيشة تستمر من 20 إلى 80 دقيقة وتتضمن 50-200 نفث، لذلك في إحدى جلسات الشيشة، يمكن للمدخن أن يستنشق نفس كمية الدخان التي يتم استنشاقها عن طريق تدخين 100 سيجارة.

مشاكل صحية

يحتوي دخان الشيشة على العديد من المواد السامة الموجودة في السجائر كالقطران وأول أكسيد الكربون والمعادن الثقيلة، ومن المعروف أن هذه المواد تسبب السرطان وأمراض الجهاز التنفسي والقلب وأنواع أخرى من الأمراض، ويمكن أن تنطوي جلسة الشيشة على استنشاق ما يصل إلى 6.5 مرة من أول أكسيد الكربون و46.4 مرة من القطران كتدخين سيجارة واحدة فقط، كما يحتوي دخان الشيشة على النيكوتين، لكنّ الماء الموجود في الشيشة يمتص بعض النيكوتين، ومع ذلك يمكن أن يتعرض مدخنو الشيشة لما يكفي من النيكوتين لإدمانهم، ويرتبط الاستخدام الأكثر تكرارًا باحتمال أكبر للإدمان.

ضرر للآخرين

بالإضافة إلى ضرر الشيشة على المدخن نفسه، فإنّها تسبب أيضًا ضررًا للآخرين أو المدخنين غير المباشرين، وإنّ استنشاق دخان الشيشة والذي يحتوي على المواد الضارة للجسم بشكلٍ غير مباشر، يمكن أن يكون سببًا لمشاكل صحية وأمراض عديدة، كما تبين أن تدخين الشيشة أثناء الحمل يرتبط بانخفاض الوزن عند الولادة وانخفاض درجات التقييم الصحي، وزيادة مشاكل الجهاز التنفسي عند حديثي الولادة، وبالتالي فإنّ للشيشة أضرار كثيرة على المدخن نفسه وعلى من حوله، وللحدّ من هذه الأضرار يجب عليه محاولة الإقلاع عن الشيشة.

طرق الإقلاع عن الشيشة

يلجأ كثير من الأشخاص إلى الإقلاع عن الشيشة، لما قد تؤدي من مشاكل صحية وأمراض بسبب احتوائها على التبغ وتحريرها للمواد الضارة والسامة، وهناك العديد من الطرق التي تساهم في الإقلاع عن الشيشة أو التبغ بشكل عام، ومنها الطرق التالية:[٣]

  • العلاج السلوكي: ويتضمن العمل مع مستشار للمساعدة في التخلّص من الشيشة.
  • العلاج ببدائل النيكوتين: ويوجد عدة أنواع منها مثل علكة النيكوتين ولصاقات النيكوتين والبخاخات والسكاكر، وتعمل هذه البدائل بإعطاء المريض جرعة محددة ومدروسة من النيكوتين، ومن الأفضل أن تستخدم هذه الطريقة بالمشاركة مع طريقة العلاج السلوكي.
  • العلاجات الدوائية: كالبوبروبيون والفارينكلين والتي توصف عن طريق وصفة طبية وتستخدم في حالة الرغبة الشديدة في تدخين الشيشة وعند ظهور أعراض السحب.
  • العلاجات التشاركية: فمن أفضل خطط الإقلاع عن الشيشة هي مشاركة أكثر من طريقة معًا في وقت واحد، كاستخدام علكة النيكوتين مع لصاقة النيكوتين بدلًا من استخدام اللصاقة لوحدها، كما يمكن مشاركة العلاج السلوكي مع استخدام بدائل النيكوتين أو الأدوية الموصوفة للمساعدة في التخلّص من تدخين الشيشة، لكن منظمة الغذاء والدواء FDA لم توافق بعد على استخدام أكثر من بديل للنيكوتين في وقت واحد، لذا يجب استشارة الطبيب المختص قبل استخدامها.

المراجع[+]

  1. "Hookah bar workers at risk from secondhand smoke", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 22-05-2019. Edited.
  2. "Side Effects of Shisha", www.livestrong.com, Retrieved 22-05-2019. Edited.
  3. "How to Quit Smoking", www.webmd.com, Retrieved 23-05-2019. Edited.