نشعر بين وقت و أخر أن الأفكار السلبية تسيطر علينا, فتتملكنا المشاعر السوداوية, و نقفد تقديرنا للأمور الإيجابية التي تحيط بنا, و قد يكون ما يجعلنا ندخل في هذه الحالة, هو موقف بسيط, يجعل الأفكار السلبية تتلاحق للتراكم في عقلنا شيئا فشيئا, لذلك على كل منا التعرف على الطريقة المناسبة التي تساعده في الخروج من سيطرة الأفكار السلبية, و فيما يلي بعض الطرق التي قد تساعدك واحدة أو أكثر منها في التصدي للافكار السلبية:- القيام بنشاط مغاير لما أنت عليه الأن , فتغير المكان, و النشاط سيغير طريقة تفكيرك مما يجعلك قادرا على التصدي للأفكار السلبية, و تعد النشاطات الرياضية مثل السباحة, أو الجري, أو ركوب الدراجة من النشاطات التي تساعدك في التخلص من الأفكار السلبية, و الأثر السلبي للتوتر, الذي تتركه مثل هذه الأفكار علينا. الطبيعة, أن الخروج إلى الطبيعة, و مراقبة هذا النمط المختلف من الحياة, و الذي يسير بطريقة سلسة و هادئة, تختلف عن طريقة سير الحياة في الشارع و المكتب أو حتى في البيت, ستشحنك بالأفكار الإيجابية, و تقمع تدفق الأفكار السلبية إلى نفسك. محاكمة الأفكار السلبية, و ذلك من خلال كتابتها على ورقة, و كتابة المبررات, و الأفكار المضادة لهذه الفكرة على نفس الورقة, أن هذه الطريقة تخرج الأفكار من كونها أشياء تتداخل و تتخبط في الدماغ, ليوضغها على شكل واقعي, كل فكرة يقابلها عكسها, مما يجعلها تختفي أو تفقد سيطرتها علينا. التحدث مع الأصدقاء الذين يعطونك دفعة معنوية في العادة, فهم قادرين على مناقشة الفكرة السلبية, و دحضها,و دعمك نفسيا, مما يشحنك بطاقة إيجابية هائلة, تساعدك على التخلص من ما يشغلك من أفكار سلبية. مراقبة الطيور, الأسماك, أو الحيوانات الأليفة, تقول التجارب النفسية, أن هذه المخلوقات التي تتحرك بكم من الطاقة الفرحة أمامنا, و التي لا تتوقف عنها, تساعدنا من خلال مراقبتها في التخلص من التوتر و الافكار السلبية, و كأن حركاتها المرحة تنقل الطاقة الإيجابية لنا من خلال العدوى, فنشعر بعد دقائق من مراقبتها أننا في حال أفضل. أجمع في ملف خاص الصور المتصلة بحالة أو شخص تحبه, و كذلك كل ما يدل على إنجازاتك في الحياة, و ذكرياتك السعيدة, أو كل ما من شأنه أن يجعلك تشعر بالسعادة, و دعه جابنا, فعندما تتمكن منك الأفكار السلبية, قد يكون هذا الملف مثل العصا السحرية التي تنقلك ببساطة إلى وضع نفسي أفضل.

طرق لإبعاد الأفكار السلبية

طرق لإبعاد الأفكار السلبية

بواسطة: - آخر تحديث: 15 يوليو، 2018

تصفح أيضاً

نشعر بين وقت و أخر أن الأفكار السلبية تسيطر علينا, فتتملكنا المشاعر السوداوية, و نقفد تقديرنا للأمور الإيجابية التي تحيط بنا, و قد يكون ما يجعلنا ندخل في هذه الحالة, هو موقف بسيط, يجعل الأفكار السلبية تتلاحق للتراكم في عقلنا شيئا فشيئا, لذلك على كل منا التعرف على الطريقة المناسبة التي تساعده في الخروج من سيطرة الأفكار السلبية, و فيما يلي بعض الطرق التي قد تساعدك واحدة أو أكثر منها في التصدي للافكار السلبية:-

القيام بنشاط مغاير لما أنت عليه الأن , فتغير المكان, و النشاط سيغير طريقة تفكيرك مما يجعلك قادرا على التصدي للأفكار السلبية, و تعد النشاطات الرياضية مثل السباحة, أو الجري, أو ركوب الدراجة من النشاطات التي تساعدك في التخلص من الأفكار السلبية, و الأثر السلبي للتوتر, الذي تتركه مثل هذه الأفكار علينا.

الطبيعة, أن الخروج إلى الطبيعة, و مراقبة هذا النمط المختلف من الحياة, و الذي يسير بطريقة سلسة و هادئة, تختلف عن طريقة سير الحياة في الشارع و المكتب أو حتى في البيت, ستشحنك بالأفكار الإيجابية, و تقمع تدفق الأفكار السلبية إلى نفسك.

محاكمة الأفكار السلبية, و ذلك من خلال كتابتها على ورقة, و كتابة المبررات, و الأفكار المضادة لهذه الفكرة على نفس الورقة, أن هذه الطريقة تخرج الأفكار من كونها أشياء تتداخل و تتخبط في الدماغ, ليوضغها على شكل واقعي, كل فكرة يقابلها عكسها, مما يجعلها تختفي أو تفقد سيطرتها علينا.

التحدث مع الأصدقاء الذين يعطونك دفعة معنوية في العادة, فهم قادرين على مناقشة الفكرة السلبية, و دحضها,و دعمك نفسيا, مما يشحنك بطاقة إيجابية هائلة, تساعدك على التخلص من ما يشغلك من أفكار سلبية.

مراقبة الطيور, الأسماك, أو الحيوانات الأليفة, تقول التجارب النفسية, أن هذه المخلوقات التي تتحرك بكم من الطاقة الفرحة أمامنا, و التي لا تتوقف عنها, تساعدنا من خلال مراقبتها في التخلص من التوتر و الافكار السلبية, و كأن حركاتها المرحة تنقل الطاقة الإيجابية لنا من خلال العدوى, فنشعر بعد دقائق من مراقبتها أننا في حال أفضل.

أجمع في ملف خاص الصور المتصلة بحالة أو شخص تحبه, و كذلك كل ما يدل على إنجازاتك في الحياة, و ذكرياتك السعيدة, أو كل ما من شأنه أن يجعلك تشعر بالسعادة, و دعه جابنا, فعندما تتمكن منك الأفكار السلبية, قد يكون هذا الملف مثل العصا السحرية التي تنقلك ببساطة إلى وضع نفسي أفضل.