طرق علاج ورم الغدة النخامية

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٠٠ ، ١٥ يوليو ٢٠١٩
طرق علاج ورم الغدة النخامية

ورم الغدة النخامية

ورم الغدة النخامية هو نمو غير طبيعي يتطوّر وينمو في الغدة النخامية، وتؤدّي بعض أورام الغدة النخامية إلى إنتاج الكثير من الهرمونات التي تعمل على تنظيم وظائف مهمة في الجسم، كما ويمكن أن تسبب بعض أورام الغدة النخامية العكس أي إنتاج كميات أقل من الهرمونات، ومعظم هذا الأورام هي عبارة عن أورام غير حميدة، والتي تبقى في الغدة النخامية أو في الأنسجة المحيطة بها ولا تنتشر إلى أجزاء أخرى من الجسم، وهناك العديد من الخيارات لعلاج أورام الغدة النخامية، بما في ذلك إزالة الورم، والسيطرة على نموّه وتنظيم مستويات الهرمونات في الدم، وسيتحدّث هذا المقال عن طرق علاج ورم الغدة النخامية.[١]

أسباب ورم الغدة النخامية

إنّ سبب ورم الغدة النخامية لا زال غير واضحًا حتى الآن، ولكن قد تتغيّر جينات بعض الخلايا النخامية في البداية، ولكن يبدو أن هذا التغيير يحدث بشكل عشوائي، وعند وجود تاريخ عائلي للمرض، بالإضافي إلى عيب في واحد أو أكثر من الجينات، قد يحدث الورم في الغدة النخامية، وفيما يأتي بعض الحالات التي قد تجعل الشخص أكثر عرضةً للإصابة بأورام الغدة النخامية:[٢]

  • اضطراب كارني، وهو اضطراب وراثي نادر يسبب العديد من الأورام غير السرطانية.
  • الورم الحميد في الغدة النخامية المعزولة عائليًا FIPA، وهي حالة نادرة تجعل الجسم ينمو أكبر من المعتاد.
  • ضخامة الأوعية المعزولة.
  • متلازمة ماكون أولبرايت وهي حالة نادرة تظهر في صورة شذوذ في االعظام والبشرة.
  • أورام الغدد الصمّاء المتعددة، وخاصّة النوع الأول والنوع الرابع MEN1 وMEN4 وهي من الاضطرابات التي يمكن أن تسبب أورامًا في الغدد.

أعراض ورم الغدة النخامية

في بعض الأحيان لا تظهر أعراض ورم الغدة النخامية، وكما يمكن أن تسبب مجموعة متنوعة من العلامات والأعراض اعتمادًا على الهرمونات التي تنتجها الغدة النخامية، وترتبط علامات وأعراض أورام الغدة النخامية التي لا تصنع الهرمونات -أو غير الوظيفية- بنموها والضغط الذي تمارسه على الهياكل المجاورة الأخرى، فتؤدّي إلى أعراض كالصداع واضطرابات الرؤية، ويجب ملاحظة الأعراض بشكلٍ دقيق للحصول على طرق علاج ورم الغدة النخامية بعد تشخيصه، وإنّ الأعراض المرتبطة بتغيرات مستوى الهرمونات هي كالآتي:[٣]

  • فرط إنتاج الهرمونات: حيث يؤدّي ورم الغدة النخامية التي مشاكل في وظيفة الغدة النخامية وبالتالي إلى فرط في إنتاج الهرمونات، وتتسبب أنواع مختلفة من الأورام في الغدة النخامية في ظهور علامات وأعراض محدّدة.
  • نقص إنتاج الهرمونات: حيث أنّ الأورام الكبيرة في الغدة النخامية قد تسبب قصورًا هرمونيًا، وتشمل علامات وأعراض قصور الغدة النخامية ما يأتي:
    • اقياء و غثيان.
    • ضعف الشعور بالبرد.
    • اضطرابات في الدورة الشهرية أو الحيض، أو انقطاع الطمث.
    • العجز الجنسي.
    • زيادة كمية البول.
    • فقدان الوزن غير المقصود أو زيادة الوزن.

تشخيص ورم الغدة النخامية

غالبًا ما يتم تشخيص أورام الغدة النخامية وذلك لأنّ أعراضها تشبه أعراض الحالات المرضية الأخرى، كما وتوجد بعض أورام الغدة النخامية التي يتم اكتشافها من خلال الفحوصات الطبية لحالات أخرى، ويجب تشخيص الورم بدقّة ليستطيع الطبيب تحديد طرق علاج ورم الغدة النخامية، لتشخيص ورم في الغدة النخامية، من المرجّح أن يأخذ الطبيب تاريخًا مفصلاً وإجراء فحص بدني، وقد يطلب أحد الفحوص والاختبارات الآتية:[٣]

  • اختبارات الدم والبول: ويمكن أن تحدّد هذه الاختبارات ما إذا كان لدى الشخص فراط أو نقص في إنتاج الهرمونات.
  • تصوير الدماغ: يمكن أن يساعد فحص الأشعة المقطعية أو التصوير بالرنين المغناطيسي للدماغ الطبيب في تحديد موقع ورم الغدة النخامية.
  • اختبار الرؤية: ويمكن أن يحدّد هذا الاختبار ما إذا كان ورم الغدة النخامية قد أضعف الصورة في العين أو الرؤية المحيطية.

'طرق علاج ورم الغدة النخامية

بالحديث عن طرق علاج ورم الغدة النخامية، فإنّ العديد من الأورام لا يحتاج إلى علاج، وإنّ الطريقة التي يتم علاج الورم بها تعتمد على نوع الورم وحجمه وصحة المريض العامّة، أمّا بالنسبة للأورام السرطانية الخبيثة، فيستخدم الأطباء بشكل عام كلًا من الجراحة والعلاج الإشعاعي، وهناك ثلاث طرق رئيسة من طرق علاج ورم الغدة النخامية وهي:[٢]

الجراحة

يلجأ الأطباء إلى الجراحة لإزالة الورم في الغدة النخامية، وهي العلاج الأكثر شيوعًا من طرق علاج ورم الغدة النخامية، ولإجراء الجراحة، قد يستخدم الطبيب فتحة الأنف لإستئصال الغدة، أو من خلال فتحة يتم فتحها أعلى الشفة العليا، أو فتحة في الجمجمة، وعادةً ما يستخدم الأطباء فتحة الجمجمة بحثًا عن أورام أكبر أو تلك التي انتشرت بطريقة معقدة.

العلاج الإشعاعي

يستخدم العلاج الإشعاعي الذي يدمر الورم باستخدام أشعة إكس عالية الطاقة، وقد يكون ذلك مفيدًا عندما لا تستطيع الجراحة إزالة الورم بالكامل، أو إذا عاد الورم ولم يحسّن الدواء من الأعراض الناتجة، وهناك أنواع مختلفة من الإشعاع، وتتراوح جرعاته من جرعة عالية تحصل مرة واحدة فقط من خلال عملية دقيقة للغاية -يطلق الأطباء عليها الجراحة الإشعاعية المجسمة- إلى جرعات أصغر يحصل عليها المريض عدة مرات في الأسبوع لمدة 4 إلى 6 أسابيع.

العلاج الدوائي

يعدّ العلاج الدوائي الخط العلاجي الأول، وذلك اعتمادًا على نوع الورم الذي يعاني منه المريض، فإذا كان الورم يصنع البرولاكتين، فيمكن أن يقلل الدواء الكمية التي ينتجها وبالتالي يتسبب في تقلصه، كما يمكن أن تكون الأدوية مفيدة أيضًا في الأورام التي تؤدّي إلى إنتاج هرمون النمو بنفس الطريقة.

المراجع[+]

  1. "Pituitary Tumors Treatment (PDQ®)–Patient Version", www.cancer.gov, Retrieved 13-07-2019. Edited.
  2. ^ أ ب "What Is a Pituitary Gland Tumor?", www.webmd.com, Retrieved 13-07-2019. Edited.
  3. ^ أ ب "Pituitary tumors", www.mayoclinic.org, Retrieved 13-07-2019. Edited.